بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (156)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (154)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (146)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (144)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (142)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (142)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (140)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (140)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (138)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (132)
المصارف الأوروبية تعيد رسملتها بالمليارات
Wednesday, January 11, 2012

المصارف الأوروبية تعيد رسملتها بالمليارات

 

 

 يفيد الخبراء الأوروبيون أن المصارف الأوروبية ستخوض، في العام 2012،عمليات اعادة رسملة معقدة بالمليارات. لو وضعنا جميع المصارف، في منطقة اليورو، تحت سقف اعادة رسملة واحد، نلاحظ أن رؤوس الأموال الجديدة التي ينبغي أن تحصل عليها تصل الى نحو 115 مليار يورو.

 

وتستأثر المصارف الألمانية والفرنسية والاسبانية والايطالية بحصة الأسد، داخل هذه العملية.في المرتبة الأولى، تأتي المصارف الاسبانية التي تحتاج الى نحو 26 بليون يورو، لخوض عملية اعادة الرسملة المنشودة. أما المصارف الايطالية فهي تحتاج الى نحو 16 مليار يورو. في حين تحتاج المصارف الألمانية الى ما يقارب 13 مليار يورو والفرنسية الى نحو 7 مليار يورو.

 

في ما يتعلق باعادة رسملة المصارف الأوروبية، فانها تتألف من مرحلتين. في 20 يناير(كانون الثاني) المقبل، ينبغي على هذه المصارف عرض خطط اعادة رسملتها الى السلطة المالية الأوروبية "ايبا". كما لديها متسع من الوقت، لغاية نهاية شهر يونيو(حزيران) المقبل، للتقيد بجميع المتطلبات الأوروبية بشأن أوضاع رؤوس أموالها.من جانبهم، يرى الخبراء السويسريون أن توحيد الشروط لاعادة رسملة المصارف الأوروبية سيكون صعباً. فكل دولة تعتنق اليورو لديها بارومترات مختلفة عن دول اليورو الأخرى. تقنياً، تعرف هذه البارومترات باسم (Rwa). وفي حال تطبيقها على نحو خاطئ، أي بصورة متساوية على جميع دول اليورو، فان الأمر سيتحول من محاولة اعادة رسملة منطقية الى وضع شاذ يرى عدم توازن في التنافس، بين المصارف الأوروبية، من جهة، وسيناريو غير واضح حول رؤوس أموال المصارف الأوروبية، من جهة أخرى.

 

في سياق متصل، تشير الخبيرة ميشيل باخمان الى أن سياسة وكالات التصنيف الائتماني بحق ايطاليا غير عادلة

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة