بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
سلوب .. ممارسات فعالة في عالم وساطة التأمين
Monday, September 18, 2017

سلوب .. ممارسات فعالة في عالم وساطة التأمين
يارد: المضاربات أبرز التحديات

انطلاقاً من قناعته بضرورة خدمة المؤمنين بأرقى مستوى انطلق سليم يارد قبل أكثر من برع قرن في تأسيس شركة سلوب إنشورنس بروكريدج. كان يارد على يقين أن شركته لن تضل طريقها نحو التوسع والتطور إذا ما التزمت التقنية العالية في عملها ووضعت معاملة المؤمنين وملاحقة بوالصهم ومصالحهم في سلم أولوياتها.
تمكنت "سلوب" على مر السنوات من تحقيق النجاح تلو الآخر، لتكتسب صفات وسيط التأمين المستقل، بانفتاحها على كل الأسواق التأمينية وكل التغطيات التي يمكن أن تفيد زبائنها لتصبح خبيرة في أداء النصح لهم.

وفقاً ليارد "ركزت "سلوب إنشورنس بروكريدج" في عملها منذ العام ١٩٨٨ على نقل مفهوم وساطات التأمين من الممارسات التقليديّة الى ممارسات فعّالة، فأولت الأهميّة و الأولويّة إلى مصلحة الزبون ما كرّس نجاحها بين الشركات العاملة في القطاع.

واعتبر أن القطاع يواجه تحديات شتى تأتي في طليعتها المضاربات العشوائية التي يشهدها القطاع. ورأى أنه يجب على شركات التأمين تطوير بوالص التأمين و توسيع التغطية و البيع من غير مضاربة و العمل أكثر مع وزارة الإقتصاد و التجارة و جمعية شركات الضمان لرفع مستوى الوعي التأميني بين المواطنين بهدف تحسين القطاع.
دور الوسيط
دور الوسيط
وأشار يارد الى أن بعض الإشكالات التي يعاني منها المواطن المؤمّن مع شركات التأمين تسلط الضوء على دور وسيط التأمين الذي يساعد المؤمن في معالجة المشاكل و تفسير شروط التأمين.

وفي رد على سؤال حول واقع المنافسة في القطاع، قال: "إنّ المنافسة كبيرة في هذا القطاع و لكن ليست كلّ الشركات تعمل بالطريقة نفسها. فإنّ المنافسة التي تتّبعها شركات التامين هي منافسة على صعيد الأسعار، لتتمكّن من بيع بوالص تأمين عديدة و هي منافسة غير سليمة لدى شركات التأمين، لأنّها و لعدم وجود السّيولة النقديّة الكافية بسبب المضاربة في الأسعار، تضطر إلى المراوغة في دفع الحوادث".
مزاحمات غير سليمة

ورأى يارد "أنّ نتائج أرباح شركات التأمين التي تصدر من وزارة الإقتصاد غير مرضية للقطاع عامّة". وإذ اعتبر أن أداء سلوب في العام 2016 كان جيداً على الرغم من الظروف الصعبة التي عاشها لبنان بشكل عام، وصف واقع العمل في النصف الأول من العام 2017 بـ"الأفضل".

وأعرب عن تشاؤمه بمستقبل قطاع التأمين في لبنان، إذ توقّع أن تؤذي المزاحمات غير السليمة والمضاربات الشرسة القطاع ككل. ولفت الى وجود عدد من الشركات التي تنأى بنفسها عن هذه الممارسات وتعمل بشكل محترف يمكّنها من الإيفاء بالتزاماتها تجاه زبائنها.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات