بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (194)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (182)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (170)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (168)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (154)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (152)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (142)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (132)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (118)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (102)
ترشيشي: دعم الزراعة أمر ملح
Monday, September 18, 2017

الصادرات الزراعية تتراجع من 550 ألف طن الى 200 ألف طن
ترشيشي: دعم الزراعة أمر ملح


عانى القطاع الزراعي على مر السنوات من تحديات كثيرة وضعت في مرات عديدة المزارعين في مهب الريح، حيث تكبدّوا خسائر كثيرة واضطروا إلى بيع محاصيلهم بأبخس الأثمان في ظل غياب دائم للدولة وإهمال متماد للقطاع.
دق رئيس تجمّع مزارعي البقاع ابراهيم ترشيشي ناقوس الخطر في حديث مع "الصناعة والإقتصاد"، إذ أعلن أن "قطاع الزراعة يعيش معاناة حادة تخطت الخطوط الحمراء وتنذر بإنتفاضة". وأعلن أن "المزارع اللبناني قد استنزف ولم يعد قادراً على تحمّل المزيد من الخسائر والنكبات". وقال: "نحن لا نتحدث عن مزارع يزرع منتجاً معيّناً بل إن المعاناة تشمل المزارعين كافة وفي مختلف المناطق اللبنانية، ما يؤشر الى وجود خلل في مكانٍ ما".
وأضاف: "ما يزيد هذه المعاناة تعقيداً هو غياب الدولة المتواصل وعدم مواكبتها لحال المزارعين ، إذ باستطاعتها اتخاذ عدة إجراءات من شأنها حماية المزارع وتمكينه من مواجهة الإغراق وتصريف الإنتاج".
وشدّد على ضرورة ضبط دخول المنتجات الزراعية المستوردة الى السوق اللبنانية، إذ إنها تزاحم الإنتاج المحلي وتضع المزراع في مأزق.
ولفت الى "وجوب توعية المستهلكين لأهمية استهلاك المنتج اللبناني ولا سيما أنه يتمتع بمستويات جودة عالية تضاهي جودة المنتجات المستوردة".
خسارة الأسواق
وأوضح ترشيشي أن "الاضطرابات التي تشهدها المنطقة تحمل تداعيات سلبية كبيرة على القطاع، حيث يخسر من جرائها أسواقاً مهمة جداً".
وأعلن أن القطاع الزراعي كان ولا يزال في حال بحث دائم عن أسواق جديدة لتصريف إنتاجه، لكن في ظل انتشار الاضطرابات وتراجع اسواق العالم بشكل عام اشتدّت حدّة المنافسات والمضاربات في الأسواق الخارجية". وقال: "لطالما كانت الأسواق العربية أسواقاً أساسية للقطاع الزراعي اللبناني حيث كان السبّاق إليها، إلا أنه اليوم يشهد منافسة أجنبية فيها ولا سيما الأوروبية على الرغم من أن التصدير الى تلك الأسواق لم يكن يوماً يعني المزارعين الأوروبيين الذين يغيّرون اليوم آليات عملهم ويخفضون أسعارهم بغية دخول هذه الأسواق".
ضربة قاضية
واعتبر ترشيشي أن "دعم القطاع الزراعي اليوم أمر ملح، فعلى الرغم من أن معاناة القطاع تعود إلى سنوات طويلة خلت إلا أن إقفال معبر نصيب شكّل ضربة قاضية له وضاعف من حجم معاناته". وأشار الى أنه "بعد إقفال معبر نصيب، انخفضت الصادرات الزراعية بشكل دراماتيكي من 550 ألف طن قبل إقفال المعبر الى 200 ألف طن". وأوضح أن "دعم النقل البحري وجهوداً عدة مبذولة لم تحمِ القطاع من هذا الانحدار وتبعاته المتمثلة بكساد الإنتاج وتكبيد المزارعين المزيد من الخسائر".
تنسيق لبناني سوري
وشدّد ترشيشي على ضرورة التنسيق مع الجانب السوري لضبط تدفّق المنتجات الزراعية السورية الى الأسواق اللبنانية، ودرس حاجات السوق السورية للمنتجات الزراعية اللبنانية. وكشف أن هذة المسألة جرى بحثها إبان الزيارة الأخيرة لوزيري الزراعة والصناعة الى سورية، وتمنى الوصول الى نتائج تصب في مصلحة أسواق البلدين.
وكشف أن "المزارعين يبحثون الحاجة الى القيام بزيارة إلى المملكة الأردنية التي تستورد ما يقارب الـ50 طناً من المنتجات الزراعية سنوياً", واعتبر أنه "لا بد لهذه الزيارة من التأسيس لعمل مشترك ووضع رزنامة زراعية".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة