بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
مياه شفا .. منتج فريد يتماشى والسوقين الخليجية والأوروبية
Wednesday, May 10, 2017

مياه شفا .. منتج فريد يتماشى والسوقين الخليجية والأوروبية
شمص: نعمل وفقاً لمعايير مميزة


متكئاً على خبرة والده في عالم تعبئة المياه، شقّ مدير عام "مياه شفا" محمد شمص طريقه في القطاع الصناعي، لتظهر خلال السنوات الخمس الأولى من تاريخ تأسيس الشركة بوادر نجاح كبير ينتظره، اذ تمكّنت "مياه شفا" خلال وقتٍ قصير من نيل حصة جيدة في السوق عبر تقديم منتج عالي الجودة الى حد كبير، مطابق للمواصفات العالمية، وقادر على صون صحة المستهلكين.
في مكتبه في فردان، يجلس شمص المتفائل الى حد كبير بالمستقبل، ووفقاً له "تملك "مياه شفا" منتجاً متميّزاً ومبنياً على دراسات دقيقة تعنى بالسوق والمستهلك في آن واحد، وبالتالي يستطيع تكريس وجوده في السوق على الرغم من حدة المنافسات وشراستها.

استذكر شمص في حديث مع "الصناعة والإقتصاد" مراحل تأسيس المصنع والعمل، ويرجع الشرارة الأولى لانطلاق "مياه شفا" الى عام 2005 حينما جرى تأكيد صلاحية مياه الهرمل للشرب بموجب مرسوم جمهوري. وكشف أن "إطلاق تسمية "شفا" على المنتج الجديد لم ينشأ من فراغ بل يعود الى حلم يدغدغ مخيلة والده منذ سنوات طوال".
وأكد أن "مياه شفا أدركت منذ اللحظات الأولى للعمل على تأسيسها حجم التحديات الكبيرة التي تواجهها في سوق مليئة بالمنافسين". وإذ شدّد على أن "دراسات كثيرة أجريت بهدف دراسة السوق وتقديم المنتج المناسب له"، أعلن أن "القيمين على "مياه شفا" أولوا تصميم العبوة على صعيد الشكل الخارجي وعملاينتها اهتماماً خاصاً". ولفت الى أن "عبوة شفا مصممة بشكل إلتوائي تساعد المستخدم على حملها بطريقة سلسة، الى جانب التوازن في قوة دفع المياه من داخل العبوة الى خارجها". وأشار الى أن "هذه المميزات الى جانب لون العبوة الغريب وجودة المياه، أدت الى طرح منتج مميّز وفريد من نوعه يتماشى مع السوقين الخليجية والأوروبية".
الأسواق الخارجية
ولفت شمص الى أن "المياه اللبنانية مرغوبة في الأسواق الخارجية كونها مياه طبيعية، غنية بالمعادن، وتتميّز بنسبة أملاح منخفضة".
واعتبر أن "الاعتماد على التصدير ضروري في قطاع المياه، نظراً لعدة عوامل. فإضافة الى ضيق السوق اللبنانية، سوق المياه سوق موسمية وبالتالي لا يمكن ضمان استمرارية الشركة من دون الاعتماد على أسواق خارجية تؤمن تصريف الإنتاج".
وفي رد على سؤال حول انعكاس اللا استقرار السياسي على عمل "مياه شفا" خلال السنوات السابقة، اعتبر أن "انعكاس أي أزمة سياسية لا يطاول بشكل مباشر قطاع المياه، إذ إن المياه مادة استهلاكية سريعة الحركة وتأتي في صدارة الحاجات الأساسية للمستهلكين، كما أن انفتاح "مياه شفا" وغيرها من شركات المياه على الأسواق الخارجية يحافظ على استدامة المبيعات، كون تلك الأسواق تهتم في الدرجة الأولى بجودة المنتج التي لا تتأثّر بالأوضاع السياسية". ورأى أن "حالات عدم الإستقرار السياسي يمكن أن تصيب الخطط التوسعية للشركة حيث قد يتردّد المستثمرون في ضخ استثمارات جديدة".


جودة عالية
وأكد شمص أن " مياه شفا تتميّز بعملها وفقاً لمعايير مميزة، حيث لا تخضع للتكرير بل تخرج مباشرة من المصدر الى العبوة لتصل الى المستهلك مباشرة، ما يجعلها غنية بالمعادن الى حد كبير وذات مزايا صحية عالية جداً".
وشدّد على أن "عوامل عدة ساهمت في تعزيز جودة "مياه شفا" كتميّز المعمل عن معظم المعامل القديمة في الأسواق المحليّة بوجود تمديدات وأنابيب عالية الجودة لإستخراج المياه تُعرف بتسمية Seamless Pipeline". وأوضح أن "هذه التّمديدات لا يوجد داخلها أيّ توصيلات حلزونية ( ألاووظ ) مّا يؤدّي لوصول المياه من المنبع إلى العبوة بشكل مباشر، حيث لا تتراكم المياه بنقاط الوصل ونتفادى تشكُّل مستعمرات جرثومية".
وأعلن أن "معمل "مياه شفا" حائز على ترخيص (ISO 22000) دليل لجودة ونوعية الإنتاج، (ISO 9001) تقييم لحسن الإدارة، (HACCP Hazard Analysis Critical control points)، اضافة الى تراخيص Eco Venو GMP و GHPكون عملية الإنتاج صديقة للبيئة".
وأشار الى أنه "وبهدف ضمان معايير جودة أعلى تُستعَمل في عمليّة الإنتاج مواد أوليّة مميّزة على سبيل المثال لا الحصر، سدادة العبوة وغلافها، ومستحضرات التّنظيف والتّعقيم الحائزة على التّراخيص العالمية المطابقة للمواصفات الغذائيّة".
توسّع إضافي
وأعلن شمص أن "مياه شفا تتواجد في مختلف الأسواق اللبنانية، حيث تتمتع بحصة أساسية من سوق البقاع، إضافة الى سوق بيروت، الشمال، الجنوب، المتن وكسروان".
وإذ لفت الى أن "السوق الرئيسية لمياه شفا تتمثل بالسوق الخليجية إضافة الى السوق الأوروبية"، أعلن شمص عن "خطط توسعية جديدة في عام 2017، حيث سيتم ضخ استثمارات جديدة في الشركة بغية توسيع المصنع وتكبير أسطول التوزيع".
وشدّد على أن "الهدف من هذه الخطة هو الانفتاح على أسواق جديدة في الخارج وتكبير التوزيع المحلي". وقال: "قدرة المصنع حالياً كافية لتلبية حاجات السوق اللبنانية، لكن للدخول الى أسواق جديدة ولا سيما السوق السعودية نحتاج إلى أن نكون على استعداد دائم لمواكبة الطلب مهما تعاظم وعدم الخروج من السوق نتيجة ضعف إنتاجيتنا حتى لا نفقد ثقة المتعاملين معنا".
وأعرب شمص عن تفاؤله بمستقبل القطاع الصناعي الذي أثبت صلابته في وجه الأزمات، إذ تمكّن الصناعيون من المحافظة على نجاحاتهم وإحراز المزيد من التقدم على الرغم من التداعيات السلبية التي ألمّت بالإقتصاد خلال الفترة الأخيرة.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات