بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
نتفاءل بالخير .. لنجده
Wednesday, March 29, 2017

نتفاءل بالخير .. لنجده
قبل عامين تحديداً، ومع إقفال معبر نصيب الحدودي سيطر التشاؤم على مختلف أرجاء القطاع الصناعي الغذائي إذ كان من المتوقع أن يدخل القطاع في مرحلة صعبة نتيجة عدم قدرته على تصريف إنتاجه في ظل مجموعة من التحديات كانت عقيمة على الإصلاح طيلة سنوات طوال.
عامان مرّا، وها هي "الصناعة والإقتصاد" تعد ملفاً آخر حول الصناعات الغذائية، لتصطدم بواقع مدهش مفاده أن كثراً من الصناعيين عمدوا الى توسيع مصانعهم وضخ استثمارات جديدة، اعتقاداً منهم أن السوق تشهد انخفاضات وارتفاعات، ولا بد في زمن الانخفاض من التجهيز ليكونوا على أهبة الاستعداد لإلتقاط الفرص في الوقت المناسب.
الخبر المفرح هذا، يرافقه تفاؤل شامل في مختلف أرجاء القطاع إذ لا تزال مفاعيل انتخاب رئيس الجمهورية وتغيّر التوجّه في التعاطي مع القطاع الصناعي تبث مشاعر الاطمئنان لدى القيمين على القطاع.
أمامنا مستقبل، من المؤكد أن الصناعات الغذائية ستبقى سفيرة لبنان الى الخارج كما يحلو للبعض وصفها، فإنتاج الصناعيين اللبنانيين يطوف، وبحسب مدير عام بيماتيك" خالد بكري، في كل أرجاء الدنيا.
نعم، إنهم يستحقون وساماً، كما يعتقد عميد الصناعيين الغذائيين جورج نصراوي. فهم مثابرون، شجعان، صبورون، يعشقون عملهم، متمسكون بوطنهم ومعه على السراء والضراء.
هم طموحون، وليس أي طموح بل طموح عالمي يجعلهم يفكرون بأسواق الصين التي اعتقد أنها لن تكون عصية عليهم، فهم عرفوا الطريق الى الأسواق الخارجية منذ زمن طويل، والتزموا بكل متطلباتها، وسعوا بقوة كي تسير عليها مؤسساتهم.
هم اذكياء، ففي ظل ارتفاع تكاليف إنتاجهم اختاروا التميّز من خلال الجودة، فخلقوا مختبرات في مصانعم منذ عشرات السنين وحرصوا على ضم أبرز الكادرات البشرية الى فريق عمل مؤسساتهم. كما سلكوا خيار تعزيز هذه الجودة عبر استيفاء معايير شهادة الأيزو التي من شأنها أن تحدث خرقاً في المفاهيم السائدة في عملية الإنتاج وتقديم الخدمات، من خلال تحفيز الإداريين والمهنيين في القطاعين العام والخاص على ضرورة مواكبة المستجدات والمتغيرات العالمية السريعة المتلاحقة، وتشجيعهم على رفع مستوى الأداء وتحسين نوعية الخدمات وتخفيض تكاليف التشغيل، وتطوير إجراءات وأساليب العمل، وذلك من خلال تطبيق أدوات الجودة ومعاييرها، والتي استحقوا من خلالها نيل شهادة الأيزو الدولية".
هم حقاً ناجحون، فنسبة البضائع اللبنانية المرفوضة في الخارج حققت انخفاضا كبيرا في نسبة الرفض خلال السنوات الثلاث الأخيرة، ما يؤكد بأن صناعة لبنان الغذائية بخير.
هم ماهرون في التقاط الفرص، ففي حين تغيب الدولة عن دعم القطاع بشكل كبير، تؤكد الأرقام الآثار الإيجابية الكبيرة للدعم الذي قدمه وما زال يقدمه الاتحاد الأوروبي من خلال تمويل برنامج الجودة في وزارة الاقتصاد والتجارة، الذي نجح حتى الآن في دعم أكثر من 50 مصنعا غذائيا نجحت في تطبيق معايير سلامة الغذاء والتتبع الدولية وحصلت على شهادات الايزو الدولية.
هم وغيرهم من الصناعيين أمل المستقبل. فكل المعطيات تشير الى أن القطاع الصناعي برمته أمام فرصة حقيقة للنهوض به إذ من المنتظر أن تعمل الحكومة على تحفيز القطاع عبر الحد من التهريب ووقف الإغراق الذي تتعرض له الأسواق اللبنانية معتمدة مبدأ المعاملة بالمثل وتكافؤ الفرص وفرض إجراءات حمائية ودعم الأكلاف الإنتاجية وإقفال المؤسسات غير الشرعية إضافة الى العمل على رفع الصادرات الى الأسواق الخارجية.
ورغم التفاؤل الكبير، فإن بعض القلق يسيطر على النفوس إذ إن أداء الحكومات السابقة والطبقة السياسية التي لا تزال في الحكم لا يبشّر بالخير. لكن لا خوف، فكل النجاحات التي حققتها الصناعات اللبنانية كانت بمجهود فردي من الصناعيين ما يعني أن لا تراجع للقطاع، ليبقى المطلوب في المرحلة الجديدة هو أن "نتفاءل بالخير لنجده".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات