بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (172)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (162)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (158)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (154)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (152)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (150)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (148)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (146)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (146)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (146)
دياب: لتنظيم القطاع
Wednesday, March 22, 2017

مياه الرحيق .. 17 عام من السير على طريق التميّز
دياب: لتنظيم القطاع

الحرص على تقديم منتج عالي الجودة، جعل "شركة الرحيق لتوزيع المياه" تسير على طريق التميّز، حيث أولت طوال سنوات عملها اهتماماً دقيقاً لكافة مراحل الإنتاج، فقدمت منتج عالي الجودة اكسبها ثقة زبائنها وولاءهم. كيف لا، وهي التي واكبت على مر 17 عاماً كل تطور في عالم صناعة المياه المعدنية، واستقدمته الى مصنعها انطلاقاً من حرصها على مراعاة إنتاجها اعلى معايير السلامة الغذائية.
يتميّز مصنع مياه الرحيق بتجهيزات كاملة على قدرٍ عالٍ من التطور، اذ أنه لتأمين صحة وسلامة المنتج، تتبع الشركة المعايير العالمية ISO 22000، كما تقوم الشركة بتطبيق نظام الـHACCP بحيث تتحقق صحة وسلامة الغذاء من خلال مراقبة وتحليل المخاطر البيولوجية والكيميائية والفيزيائية خلال تأمين ونقل المواد الأولية، وتحضير معالجة المياه، التصنيع، والتوزيع حتى استهلاك المنتج.
وكشف مدير "شركة الرحيق لتوزيع المياه" علي دياب ان " مياه الرحيق تولي عمليات التعقيم واجراء الفحوصات المخبرية اهتماماً خاصاً فإضافة الى الفحوصات اليومية التي تجريها داخل مختبرات الشركة، تقوم بإرسال عينة شهرياً من إنتاجها لفحصها لدى ابرز الجهات المختصة في لبنان وفي طليعتها معهد البحوث الصناعية ومختبرات الجامعة الاميركية".
واذ شدد على ان "مراعاة معايير السلامة الغذائية الى حد كبير كرّست ثقة الزبائن بها"، لفت الى ان "ما عزّز ثقة المستهلكين بمياه الرحيق أكثر، هو سعي "الرحيق" المستمر للتواصل مع زبائنها والوقوف عند ابرز ملاحظاتهم، حيث يقوم فريق عمل مختص في الشركة بالإتصال بالزبائن بغية القيام بإحصاءات حول نسبة رضى الزبائن عن المنتج والاساليب التي تعتمدها الشركة في التعامل معهم لا سيما على صعيد المندوبين". واكد ان "هذه الامور مجتمعة حافظت على استمرارية مياه الرحيق التي لا يمكن ان تتم دون ولاء زبائنها لها".
أجواء السلبية
وسيطرت الأجواء السلبية على تقييم دياب لعمل مياه الرحيق خلال عام 2016، اذ انه في ضوء المنافسات غير الشريفة والمضاربات عانت الشركة كثيراً واضطرت لبذل جهود مضاعفة للحفاظ على حصتها في السوق في ظل انتشار الفوضى في القطاع وسط غياب اي دور للدولة في ضبطه ودعم الصناعيين".
وقال: "مياه الرحيق تراعي كل شروط السلامة الغذائية ولا تقدم لزبائنها الا المنتج الأجود، لذلك تعاني من اكلاف انتاج مرتفعة، في حين المصانع غير الشرعية لا تخضع للضرائب، وبالتالي قادرة على تقديم منتج منخفض السعر يمكنها من حيازة حصة معينة من السوق".
فوضى كبيرة
ولفت دياب الى "ان هذه الفوضى تستدعي تدخلاً سريعاً لتنظيم القطاع وإقفال المصانع التي فتحت عشوائياً". واذ اعتبر "أن التحرك لمعالجة هذه المسألة أصبح ضرورياً ولا سيما ان هذه المصانع وبإنتاجها المتدني الجودة تلحق ضرراً بسمعة القطاع"، استغرب غياب الدعم عن القطاع الصناعي طوال السنوات الماضية معتبراً ان النجاحات التي حققها الصناعيون اللبنانيون على مر عشرات العقود ليست الا دليلاً واضحاً على الإمكانات الضخمة التي يملكها القطاع والتطور والنمو الذي قد يحققه اذا ما توفّر الدعم له".
ولفت الى ان "دعم القطاع يساهم في تقوية القدرات التنافسية للإنتاج الصناعي اللبناني وبالتالي المزيد من التوسّع والإنفتاح على الأسواق الخارجية"، واشار الى ان "هذه الأمور ستعزّز دور القطاع على الصعيد الإقتصادي لا سيما على صعيد توفير المزيد من فرص العمل".

حملات دعائية
وكشف دياب ان لا وجود لخطط توسعية في المستقبل القريب، اذ ان مصنع الرحيق على قدرٍ عالٍ من التطور وهو المصنع الأول في لبنان الذي يقوم بتعبئة المياه في عبوات متعدّدة تضم الـ0.3 ليتر، و 0.5 ليتر، و 1.5 ليتر، و 2 ليتران، و 6 ليترات، و 10 ليترات، و19 ليتراً".
وشدد على ان اهتمام "شركة الرحيق في عام 2017 سينصب على الحملات الدعائية التي تسلط الضوء على الجودة التي تتمتع بها مياه الرحيق، بغية توعية المستهلكين على ضرورة التأكد من جودة منتج المياه المعدنية قبل استهلاكه".
كادر
تولي مياه الرحيق عمليات التعقيم واجراء الفحوصات المخبرية اهتماماً خاصاً فإضافة الى الفحوصات اليومية التي تجريها داخل مختبرات الشركة، تقوم بإرسال عينة من إنتاجها لفحصها لدى ابرز الجهات المختصة في لبنان

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة