بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (148)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (144)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (138)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (136)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (136)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (134)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (132)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (132)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (128)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (126)
كامكو: بورصة قطر تتفوق على نظيرتها الكويتية
Wednesday, June 29, 2011


تقرير إدارة بحوث الاستثمار
"كامكو": بورصة قطر تتفوق على نظيرتها الكويتية


قامت إدارة بحوث الاستثمار في شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لإدارة الأصول بإصدار تقرير يهدف إلى تحليل وإلقاء الضوء على أداء اسواق الاسهم الخليجية منذ بداية عام 2011، حيث تمازجت العوامل بين إيجابية وسلبية ولكن غلبت عليها العوامل السلبية التي كان لها دور أساسي في تحديد اتجاهات المؤشرات المالية لأسواق الأسهم الخليجية منذ بداية العام الحالي، ونتج عنها خسائر في القيمة السوقية وانخفاض في السيولة.

أهم العوامل
بالرغم من النتائج المالية الجيدة للشركات المدرجة خلال عام 2010 والربع الأول من عام 2011 وارتفاع أسعار النفط إلى مستويات جيدة تخطت الـ 100 دولار للبرميل، فإن امتدادات الاضطرابات السياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا كانت لها نتائجها السلبية على الأسواق المالية وعلى الجو العام لدى المستثمرين نظراً لتعرض بعض الشركات الخليجية لأسواق المنطقة والترابط الاقتصادي بين دول منطقة الشرق الأوسط. وبالتالي نتج عنها عمليات بيع مكثفة تحديداً خلال الربع الأول من العام الحالي نتيجة حالة الخوف التي أصابت المستثمرين. بالإضافة الى ذلك، كان لهروب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية والبحث عن استثمارات آمنة في دول تتمتع بالأمن والاستقرار، الأثر السلبي في الضغط على اسعار الأسهم.
تسارعت الأحداث منذ بداية العام الحالي وأثرت سلبا في جميع أسواق الأسهم الخليجية من دون استثناء، حيث فقدت الأسواق الخليجية حوالي 15 مليار دولار أميركي منذ بداية السنة لتصل قيمتها السوقية الإجمالية إلى نحو 758 مليار دولار أميركي في نهاية تداولات يوم 17 مايو 2011. وشهدت جميع الأسواق الخليجية خسائر في قيمتها السوقية باستثناء بورصة قطر التي ارتفعت بـ 1.9مليار دولار أميركي. وكانت أكبر الخسائر في بورصة الكويت وبقيمة 12.6 مليار دولار أميركي والتي نتج عنها فقدان بورصة الكويت مركزها كثاني أكبر بورصة خليجية من حيث القيمة السوقية وذلك لمصلحة بورصة قطر، وفي حال تمت عملية اندماج بورصتي دبي وأبوظبي في بورصة واحدة (بورصة الإمارات) فذلك يعني أن بورصة الكويت سوف تصبح في المرتبة الثالثة خليجياً.
وفي تحليل لأداء سوق الأسهم السعودي، اكبر الاسواق الخليجية من حيث القيمة السوقية، انخفضت قيمته السوقية بنسبة طفيفة %0.1 أو ما يعادل 342 مليون دولار أميركي منذ بداية عام 2011، علماً بأن السوق السعودي كان قد شهد أسوأ تراجعات له خلال العام الحالي مقارنة بالأسواق المالية الخليجية الأخرى، حيث تراجع بنسبة %6.43 خلال تداولات يوم 29 يناير 2011 حين أغلقت جميع الأسهم المدرجة من دون استثناء على تراجعات حادة. إلا أن النتائج المالية الإيجابية عن السنة المالية المنتهية 2010 ونتائج الربع الأول من العام الحالي والتي جاءت بدعم خاص من قطاع الشركات البتروكيماوية لعبت دوراً إيجابيا في تصحيح مسار السوق وتعويض الخسائر التي لحقت به منذ بداية العام الحالي. أما بالنسبة لبورصة قطر فقد ارتفعت قيمتها السوقية بنحو 1.9 مليار دولار أميركي بدعم من جميع قطاعات السوق وتحديداً من قطاع البنوك الذي تمكن من تحقيق نتائج مالية جيدة خلال عام 2010 والتي ارتفعت بنسبة %20.5 لتصل إلى 3.39 مليارات دولار أميركي، كما عززت البنوك القطرية من أرباحها خلال الربع الأول من عام 2011، حيث ارتفعت أرباحها بنسبة %24 لتصل إلى 978 مليون دولار أميركي مقارنة مع أرباح الربع الأول من عام 2010.

لماذا خسرت الكويت مركزها؟
تخطت القيمة السوقية لبورصة قطر والتي تتضمن 42 شركة مدرجة، القيمة السوقية لسوق الكويت للأوراق المالية للمرة الاولى حيث بلغت القيمة السوقة لبورصة قطر 125.5 مليار دولار أميركي مع العلم أن عدد الشركات المدرجة في بورصة الكويت اعلى بكثير (217 شركة). ويعود السبب في ذلك الى أن 96 شركة أو ما يعادل %45 من اجمالي الشركات المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية تتداول أسهمها ما دون قيمتها الاسمية والبالغة 100 فلس كويتي. وهذا ما يفسر انحدار الأسعار الى مستويات متدنية لم تشهدها سابقاً وذلك بالمقارنة مع أسعار الأسهم قبل بدء الأزمة المالية في عام 2008 حيث لم يكن هناك أي سهم يتداول ما دون قيمته الاسمية. تمثل القيمة السوقية لسوق الكويت للأوراق المالية حالياً حوالي %16 من اجمالي القيمة السوقية لأسواق الأسهم الخليجية بعد أن وصلت حصتها من الاجمالي الى %20 وذلك قبل بدء الأزمة المالية في سبتمبر 2008، بينما ارتفعت مساهمة القيمة السوقية لبورصة قطر من الاجمالي الى %17 بعد أن كانت %12 في عام 2008. والاسباب باتت واضحة وراء هذا الانخفاض منها ازمة الائتمان المحلي وتعثر عدد كبير من الشركات وقلة السيولة وانتقاء المستثمرين للاسهم التشغيلية عوضا عن المضاربة التي ادت الى انتفاخ اسعار عدد كبير من الأسهم التي لم تصمد مع اول صدمة في السوق.
شهد سوق الكويت للأوراق المالية خسائر حادة منذ بداية السنة حيث فقد حوالي 12.6 مليار دولار أميركي من قيمته السوقية بالتزامن مع انخفاض حاد في حركة التداول والسيولة. جاءت هذه الخسائر نتيجة عدة عوامل أثرت سلباً وهي: المزاج العام السلبي منها الجمود في سوق الائتمان، المديونية العالية لبعض الشركات، ارتفاع عدد الشركات الموقوفة عن التداول، التطورات الخارجية، شح تدفق رؤوس الأموال الأجنبية، والجدل الذي كان قائما حول تمويل مشاريع التنمية والشركات المساهمة العامة التي سوف تتأسس لهذا الغرض.

مؤشرات التقييم
أما بالنسبة لمؤشرات التقييم لأسواق الأسهم الخليجية، فبعد أن وصلت الى أعلى مستويات لها خلال العامين الماضيين نتيجة الخسائر التي لحقت بعدد كبير من الشركات المدرجة ، عادت لتسجل تحسنا ملحوظاً مدفوعة بتحسن الأداء المالي للشركات المدرجة، حيث سجل معدل مضاعف السعر للربحية لأسواق الأسهم الخليجية 15.3 مرة كما في 17 مايو 2011 وهي قريبة جداً من مضاعف السعر الى الربحية لمؤشر S&P500
والتي تبلغ حالياً 15 مرة. يُعتبر سوق مسقط للأوراق المالية من أرخص الأسواق الخليجية وبمضاعف سعر إلى الربحية 10.5 مرات، تليه بورصتي قطر والبحرين بمضاعف سعر إلى الربحية 15.3 مرة و15.8 مرة على التوالي. تعتبر الأسواق الإماراتية حالياً من أغلى الأسواق الخليجية حيث وصل مضاعف السعر إلى الربحية لكل من سوق دبي المالي وسوق أبو ظبي للأوراق المالية إلى حوالي 25.5 مرة و18.6 مرة على التوالي. أما بالنسبة لسوق الاسهم السعودي، فقد بلغ مضاعف السعر للربحية حوالي 17.0 مرة ومن المتوقع أن ينخفض تدريجياً بعد النتائج المالية الجيدة التي حققها قطاع الشركات البتروكيماوية خلال الربع الأول من عام 2011، ومن المتوقع أن تستمر الشركات السعودية المدرجة في تحقيق نتائج مالية أفضل خلال عام 2011.

النتائج المالية للبنوك
جاءت النتائج المالية للبنوك الخليجية المدرجة والتي يبلغ عددها 64 بنكاً إيجابية خلال الربع الأول من عام 2011 حيث بلغ صافي الربح 5.1 مليارات دولار أميركي وبنسبة نمو بلغت %12 مقارنة مع أرباح الربع الأول من عام 2010 والتي بلغت 4.6 مليارات دولار أميركي. احتفظت البنوك السعودية بالمرتبة الأولى من حيث الربحية بإجمالي صافي ربح بلغ 1.67 مليار دولار أميركي في حين بلغت أرباح البنوك الإماراتية نحو 1.63 مليار دولار أميركي (1.06 مليار دولار أميركي لبنوك أبو ظبي و576.8 مليون دولار أميركي لبنوك دبي). أما أرباح البنوك القطرية والتي كانت أكثر نمواً من نظيراتها الخليجية، فقد ارتفعت بنسبة %24 خلال الربع الأول لتصل إلى 978 مليون دولار أميركي مقارنة مع 789 مليون دولار أميركي سجلتها خلال الفترة نفسها من عام 2010. أما بالنسبة للبنوك الكويتية فقد حافظت على نسبة نمو مرتفعة بلغت %19.6 لتصل أرباحها إلى 559 مليون دولار أميركي. جاءت هذه النتائج للبنوك الخليجية بالرغم من النمو المتواضع في الائتمان والمخاطر التي تواجهها البنوك حيث ساهم الانخفاض في المخصصات في دفع نمو الأرباح ومن المتوقع ان تستمر الارباح في اتجاهها التصاعدي مدفوعة بسياسات الانفاق التوسعية على البنية التحتية وتطوير القطاعات الاقتصادية المنتجة.

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة