بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"الإيجارات بين المالك والمستأجر ..إشكاليتها وأطر تطبيقها"
Friday, December 23, 2016

"الإيجارات بين المالك والمستأجر ..إشكاليتها وأطر تطبيقها"
ابو عيسى: لإصدار تشريعات عادلة للجميع

عقدت ندوة حقوقية اجتماعية رائدة ، برعاية نقيب المحامين في بيروت الأستاذ أنطونيو الهاشم، حول كتاب " الإيجارات بين المالك والمستأجر ..إشكاليتها وأطر تطبيقها"، بدعوة من مركز فِكر والغزال للنشر.
والكتاب القيّم الذي وضع مقدمته الرئيس السابق لمجلس القضاء الأعلى القاضي الدكتور غالب غانم، هو نتاج جهد مشترك لمركز فِكر ممثلاً برئيس المركز المحامي شادي خليل أبو عيسى، ونائب الرئيس الأستاذ يوسف عبد علي، وأمينة السرّ مستشارة التعاون الدولي أنديرا الزهيري.
شارك في الندوة نقيب المحامين في بيروت أنطونيو الهاشم ممثلاً بمفوض قصر العدل وعضو مجلس نقابة المحامين المحامي ناضر كسبار، المحامي جميل قمبريس أمين سر نقابة المحامين، رئيس نقابة خبراء التخمين في لبنان النقيب شربل قرقماز، الإعلامي طالب سعد، الإعلامية كاتي يمّين، رئيس مركز فِكر المحامي شادي خليل أبو عيسى ورئيس محاضرات التدرج المحامي زاهر عازوري.

وتطرق عازوري إلى البلبلة التي سببها قانون الإيجارات الجديد وشدّ الحبال بين المالك والمستأجر وسط تباين الأحكام وانهماك السلطة القضائية في إيجاد حلول موحدة لمشكلة الإيجارات.

من جهته، أشار كسبار الى أن القانون الجديد معقد ومشربك، وتسبب بعدد هائل من الدعاوى والمنازعات، فضلا عن الأعباء على المالك والمستأجر في آن. ولفت الى "أن القانون لم يحسم الإلتباس الموجود في القانون 7426 تاريخ 25/1/2012، حيث الزيادة التي يجب اعتمادها إن كانت 17 أو 50%.. معتبراً أن القانون اخترع تعيين خبيرين (خبير مهندس وخبير تخمين) لكل من المالك والمستأجر، وكلها تكاليف لا فائدة منها."

بدوره، اعتبر قمبريس أن "القانون استثنى عقود الإيجار غير السكنية، وهو متناقض ولا يعبر عن رغبة ومصلحة اللبنانيين". ورأى "أن وظيفة القضاء هي في تطبيق القانون لا في تشريع قانون جديد، لذا لا يجوز أن يحل القضاء مكان المجلس النيابي".

وأكد قرقماز أن "النقابة هي على مسافة واحدة بين المالك والمستأجر وهي المرجع الوحيد للتخمين". واقترح "إنشاء وزارة للإسكان إذ إن مؤسسة الإسكان لا تكفي لحل مشكلة التمدد والحال السكانية المتطورة دوريا ".

واعتبرت يمّين "أن هذا القانون لا يعالج مسألة قانونية فقط، بل أزمة اجتماعية، وهو لا يراعي أسس العدالة الاجتماعية". وسألت: أليس حق السكن من الحقوق الأساسية للشعوب؟
وأعلن سعد "أنه لا يحبذ تسمية مشكلة الإيجارات بالنزاع، معتبراً أن هناك ضحيتين هما المالك والمستأجر، والمشكلة ليست في قانون الإيجارات، إنما هي في النظام أكثر مما هي الأشخاص".

بدوره، اعتبر رئيس مركز فِكر المحامي شادي أبو عيسى "أن هدف الكتاب هو القول أن المالك والمستأجر في صف واحد (جمعتهما المصيبة) ولا بد من الاتحاد معاً من أجل الضغط على السلطة لإصدار التشريعات المناسبة والعادلة للجميع".
وفي الختام تم توقيع الكتاب بمشاركة حشد كبير من المهتمين ضموا شخصيات وممثلي وزراء وإعلاميين ومحامين وحقوقيين وأدباء واقتصاديين وأكاديميين ونقابيين ومهندسين وتربويين وإداريين وفنانين وخبراء تخمين عقاري وعائلات المؤلفين ومهتمين.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات