بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (164)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (160)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (150)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (150)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (148)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (146)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (144)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (144)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (144)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (136)
الحويك: 2016 كان الأسوأ للقطاع الزراعي
Friday, December 23, 2016

وصف رئيس جمعية المزارعين اللبنانيين انطوان الحويك عام 2016 ، بأنه أسوأ السنوات التي عاشها القطاع الزراعي. متوقعا استمرار أزمة الكساد إذا بقيت السياسات الاقتصادية شبيهة بما مر خلال عقود، مشيرا الى الاقتراحات المقدمة للمعنيين من أجل النهوض بالقطاع الزراعي. منتقدا الوقوف من قبل البعض الذين حالوا دون إنشاء سجل زراعي وغيره. وفي ما يلي نص حديث الحويك ردا على أسئلة مجلة "الصناعة والاقتصاد"
- كيف تقرأون واقع القطاع الزراعي في العام 2016؟ وما هي أبرز التحديات التي واجهها القطاع خلال العام 2016؟
كانت سنة ٢٠١٦ من أسوأ السنوات التي عاشها القطاع لزراعي. فإقفال الطريق البرية نحو أسواق التصدير أدى الى تراجع كبير في الصادرات ترافق مع كساد في الكثير من القطاعات الزراعية حتى وصل الحال لدى المزارعين الى عدم قطاف إنتاجهم وقطع الأشجار. وكانت لقرارات وزير الزراعة أيضا" تأثيرات سلبية على بعض القطاعات فإدخال ١٢ الف طن من البطاطا المصرية في ٱخر يوم من فترة السماح وكميات تفوق المتفق عليه كان له تأثير سلبي على المزارعين في عكار ، كما أدت الى منع تصدير الموز الى سورية.
- ما هي أبرز التحديات التي سيحملها العام الجديد للقطاع ؟ وما هي أبرز المسائل التي يجب أن ينصب العمل عليها ولا سيما في ظل إنطلاق عهد رئاسي جديد والعمل على تشكيل حكومة جديدة؟
سنة ٢٠١٧ ستستمر أزمة الكساد من دون أن تكون هنالك حلول إذا استمرت السياسة نفسها متبعة من القطاعين السياسي والمالي. أزمات القطاع الزراعي كافة كانت لِتُحلّ لو كانت الأولوية لمصالح الناس والاقتصاد في عمل السياسيين والوزراء.
وفي عود على بدء وفي محاولة لحلّ مشكلة الزراعة اللبنانية ومنذ سنة 2002 تمّ العمل على عدة ملفات تشكل الأرضية الصالحة لبناء اقتصاد زراعي ناجح وفعال...
فتم تقديم اقتراح قانون لإنشاء غرف زراعية مستقلة وسجلّ زراعي.
وتم اقتراح قانون لإنشاء المؤسسة العامة للضمان الزراعي من الكوارث.
وتمت المطالبة بإنشاء المصرف الوطني للإنماء الزراعي الصادر بقانون سنة 1994.
وكان قرار بتأجيل تنفيذ المرحلة النهائية من اتفاقية التيسير العربية وعدم إزالة الحماية الجمركية عن المنتجات الزراعية.
مطالب ومشاريع كانت كافية لتأسيس زراعة منتجة ومربحة وتعزيز الريف وتثبيت المزارعين في قراهم.
ولكن: غرف التجارة ورئيس الهيئات الاقتصادية عدنان القصار منعوا إنشاء السجلّ الزراعي والغرف الزراعية من دون تقديم البديل.
جمعية المصارف ومصرف لبنان ورئيس الهيئات الاقتصادية عدنان القصار منعوا إنشاء المصرف الوطني للإنماء الزراعي لمصلحة "قرض الخيرات" من فرنسبنك وهو مشروع فاشل لم يعط أي نتيجة.
سنة 2005 رفض وزير الاقتصاد عدنان القصار تقديم طلب إعطاء فترة سماح للبنان من اتفاقية التيسير العربي بحسب قرار مجلس الوزراء رقم 43 تاريخ 9/12/2004 . ما أدى الى خسارة سنوية قدرها مئة مليون دولار من إيرادات المزارعين، وبقي الإغراق وبقيت المنافسة غير المتكافئة. وبعد مناقشة وإقرار اقتراح قانون إنشاء المؤسسة العامة للضمان الزراعي من الكوارث في لجنتي الزراعة والإدارة والعدل سنة 2005 ، نام هذا الاقتراح في أدراج المجلس النيابي مع استحالة تحريكه.
أما في موضوع الصادرات فقد كان مطلوبا" منذ إطلاق برنامج دعم الصادرات الزراعية، اعتماد السلّم المتحرك بحيث يتوقف الدعم عندما تتخطى الأسعار حدًّا معينًا ويزيد الدعم تلقائيًّا حتى دفع كامل ثمن الشحن والرسوم في حالات الكساد. كما كان مطلوبًا ان تشتري الدولة 4 عبارات لنقل الشاحنات مجانًا الى مقصدها منذ سنة 2010 لفك ارباط الاقتصاد اللبناني بالحرب السورية وتأمين خط موازٍ بكلفة مقبولة مكان الخط البرّي. ولكن ايًّا من الاقتراحات لم يؤخذ في الاعتبار.
- هل أنتم متفائلون بمستقبل القطاع الزراعي عام 2017؟
اذا نفذت المشاريع الضرورية للقطاع وادير القطاع بشكل جيد فان الامل بتحسن الوضع يكون جديا" والا فان الوضع سيسوء ولن تكون سنة ٢٠١٧ سوى استمرار للازمة التي تعيشها الزراعة اللبنانية.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة