بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (148)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (144)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (138)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (136)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (136)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (134)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (132)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (132)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (128)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (126)
وادي النيل.. ومستقبل سد النهضة الإثيوبي
Thursday, December 22, 2016

يعود ملف أزمة مياه نهر النيل إلى واجهة الأحداث بين حين وآخر.. يختفي أحيانا ثم لا يلبث أن يفرض نفسه على شريط الأخبار عبر لقاء لدول حوض النيل أو تصريح على لسان أحد مسؤولي دول الحوض. ولكن التصريح الأحدث جاء على لسان وزير خارجية إثيوبيا طادروس أدحانوم الذي قال إن بلاده لا يمكن أن تلتزم باتفاقيات تقسيم مياه نهر النيل التي لم تكن طرفا فيها. اللافت أن التصريح جاء في القاهرة بينما يقف وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى جوار نظيره الإثيوبي!
تشير النتائج التي ستتوصل إليها المكاتب الاستشارية حول سد النهضة الإثيوبي إلى أنها ستكون ورقة رابحة في يد مصر لمواجهة أي تغول إثيوبي في ما يتعلق بقواعد تخزين، وهذا هو ما يهم مصر على المستوى الرسمي، ضمانا لحقها في المطالبة بخفض حجم التخزين إذا ما ظهرت تأثيرات سلبية للسد.
فوفقا للدكتور علاء النهري ممثل مصر في لجنة الاستخدام السلمي للفضاء بالأمم المتحدة فـ"إن 2 مليون فدان من الأرض في مصر مهددة بالجفاف خلال فترة ملء خزان سد النهضة الإثيوبي"، وأضاف أن "هناك دراسة تقوم بها الهيئة القومية للاستشعار عن بعد بدأت قبل عامين في العام 2013، تفيد نتائجها أنه عند تخزين أثيوبيا للمياه في سد النهضة، فإن مصر ستفقد خلال أول عامين 20 مليار متر مكعب من أصل حصة مصر من مياه النيل التي تبلغ 55 مليار متر مكعب حسب آخر اتفاقية، ما سيؤدي إلى معاناة مساحات واسعة من الأراضي المصرية من الجفاف، وسترتفع نسبة ملوحة التربة الزراعية – حسب الدراسة – ما يعني تدهور في القطاع الزراعي المصري.
وكان موقع المونيتور الأميركي وفقا لدراسة أعدتها جامعة "كيوتو" اليابانية في 20 كانون الثاني/ يناير قد وصف سد النهضة الإثيوبي بأحد "السدود المسعورة"، وأنه يضاعف حجم الكوارث المحدقة بالدول الثلاث السودان وإثيوبيا وتحديداً مصر.
رئيس وحدة دراسات السودان وحوض النيل في مركز الأهرام هاني رسلان أكد أن مصر حتى الآن تتمسك بحصتها المائية في نهر النيل، وترفض إلحاق الضرر بها، لكنها في الوقت نفسه لا تمانع في التعاون والمساعدة على تنمية الدول الأفريقية، لكن مع مراعاة مبدأ عدم الضرر.
وأضاف أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أعاد الأزمة إلى مسار المفاوضات، ويعمل على تقوية العلاقات الثنائية مع أديس أبابا لمحو اللهجة التي تتحدث بها إثيوبيا نتيجة التوتر الذي كان واقعا أثناء حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.
إلا أن مديرة البرنامج الأفريقي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، الدكتورة أماني الطويل، تشير، إلى أن موقف مصر في ما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي ضعيف، نتيجة للمنهج التفاوضي الذي اعتمدته القيادة السياسية، حيث أوضحت أنه منهج طويل الأمد، ومحدود النتائج في الوقت الحالي، ومعتمد على الأوراق السياسية فقط من دون اعتماد الجانب القانوني في التعامل مع الأزمة.
يذكر أن بياناً مشتركاً كان قد صدر عن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء إثيوبيا هيلى ماريام ديسالين عقب مباحثاتهما في مالابو عاصمة غينيا الاستوائية في 25 حزيران/ يونيو، على هامش أعمال الدورة العادية الثالثة والعشرين لقمة الاتحاد الأفريقي.
تضمن البيان، الاتفاق حول الاستخدامات المائية للبلدين بالاعتماد على 7 بنود أساسية هي: الاحترام المتبادل، وإقامة مشاريع إقليمية لتنمية الموارد المالية، واحترام مبادئ القانون الدولي، واستئناف عمل اللجنة الفنية الثلاثية حول سد النهضة، والتزام إثيوبي بتجنب أي ضرر محتمل من السد على مصر، والتزام مصري بالأخذ في الاعتبار احتياجات إثيوبيا التنموية، والتزام الدولتين بالعمل بحسن النية وفى إطار التوافق.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة