بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (198)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (186)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (174)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (172)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (158)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (156)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (146)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (136)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (120)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (104)
قناة السويس.. ممر استراتيجي وصراع إقليمي
Wednesday, October 9, 2013

قناة السويس..
ممر استراتيجي وصراع إقليمي

وسام سعد
لم يدرك الـ 125 ألف عامل المصري الذين قضوا اثناء حفر القناة (1859 ـ 1869) ، إلى أنهم غيروا بزنودهم وأجسادهم السمراء خريطة الممرات البحرية في العالم من جديد، وبعد أن حول نائب القنصل العام الفرنسي، مسيو دى لسبس، دراساته إلى واقع.
لم يؤثر عمل انساني مادي في علاقات الأمم بالقدر الذي فعله شق قناة السويس، إذ من الصعب أن نتصوَّر إنجازاً آخر في حدود القدرة البشرية يمكن أن يغيّر أوضاع الطبيعة أكثر منها.
فبعملية «جراحية» جغرافية بسيطة، تمَّ اختزال قارة بأكملها هي إفريقيا. القناة أعادت وضع مصر، والمشرق العربي في قلب الدنيا وجعلتها بؤرة الخريطة العالمية.‏
تعتبر قناة السويس، أهم شريان مائى للتجارة العالمية بين الشرق والغرب، واهم طريق مائية تسلكها حركة النفط بين مصادر الإنتاج وأسواق الاستهلاك بصفة خاصة ولعل نظرة سريعة إلى خريطة العالم، تبين لنا فى وضوح كيف أن ـ المجال العام ـ لقناة السويس يشكل دائرة تقع داخلها أوروبا وأفريقيا واسيا ـ (الثالوث القاري)ـ ، وكذلك جزر الهند الشرقية واستراليا، ويصل أيضا حتى السواحل الشرقية لأميركا الشمالية.
وبذلك تتشكَّل أهمية قناة السويس الجيوستراتيجية كمعبر أقصر، وأسرع، وأقل كلفة، ما بين شرق الكرة الأرضية، وغربها، وما بين مصادر الطاقة الضرورية للغرب، ونقلها الآمن، وما بين أسواق الاستهلاك الضرورية لتصدير الصناعات الغربية إلى الشرق.‏

موقع استراتيجي
شكل الموقع الجغرافي للقناة البعد الاستراتيجي لمصر في قلب منطقة الشرق الأوسط وجعلها لاعباً جيوستراتيجياً على مستوى المنطقة من البحر الأحمر والجزيرة العربية، حتى مضيق باب المندب والدول المشاطئة. وبما أن مصر نقطة الوصل والفصل بين قارتي آسيا وافريقيا، فقد رفع وجود القناة في أراضيها من أهميتها وجعلها محط أطماع الدول الكبرى، وأيضا الصغرى الغنية بالنفط والغاز والمال أيضاً كالإمارات العربية المتحدة وقطر.
وبهذا المعنى، تعتبر الولايات المتحدة قناة السويس من أهم النقاط الحيوية والمعابر المائية الاستراتيجية في أمنها القومي، لذلك فهي تحتفظ بقواعد لها في بعض البحيرات التي تمر القناة فيها (التمساح، والمرّة) ما يتيح لها التدخل السريع في حال تعرُّض القناة لأي خطر على أمنها
ومع هذه الأهمية الاقتصادية الاستراتيجية للقناة، تتكثَّف هموم أمنها سواء بالنسبة إلى مصر أم لبقية دول العالم وخاصة بعد المتغيِّرات الأخيرة التي حدثت في مصر وتداعياتها الإقليمية.‏


صراع قطري ـ إماراتي
"لا تقتربوا من قناة السويس". تحذير لم يتردد الجيش المصري في توجيهه، سواء أكان في مواجهة المحتجين الذين حاولوا الاقتراب من المجرى الملاحي للقناة، أم السياسيين والمستثمرين، كما جرى قبل أشهر، بعد تصاعد الحديث عن سباق قطري - إماراتي للاستحواذ على مشاريع تطوير القناة التي كان يرى فيها الإخوان المسلمون منقذاً اقتصادياً لهم بعدما حاولوا تسهيل مشاريع دولة قطر المشبوهة، وهو ما رفضه الشعب المصري الذي أعتبر الهيمنة القطرية على القناة تشكل خطراً على المصالح القومية لمصر. لأن السائد في مصر أن قطر تريد «خنق القناة» بتملّكها مشروعات تحيط بها، وإلا لماذا وضعت الدوحة ملياراتها في عنق القاهرة؟
أصبحت القناة ساحة خلفية وأداة صراع إقليمية، بعدما قفز مشروع تطوير الممر الملاحي إلى الواجهة عقب هيمنة الإخوان على مصر. وقد دفعت هيمنة الإخوان هذه إلى فتح الباب واسعاً أمام القطريين للاستحواذ على المشاريع على حساب المشاريع الإماراتية التي كانت قائمة منذ سنوات، وبذلك تدور الأحاديث عن صراع قطري - إماراتي بشأن انعكاسات المشروع الملاحي على كل منهما. فالاستثمارات القطرية في مصر تأخذ منحى تصاعدياً، ووجود يد اقتصادية طولى للقطريين في مصر قد ظهر بشكل جدي مع تصريحات رئيس الوزراء القطري السابق، حمد بن جاسم، «بأن قطر لن تترك مصر تسقط اقتصادياً»، فضلاً عن منح قطر لمصر مساعدات ووديعة تقدر بحوالى 5 مليارات دولار، إلى جانب استحواذ الدوحة على مصرف البنك الأهلي سوسييته جنرال «NSGB». لكن هذا كله قد لا يعني شيئاً مهماً مقارنةً مع ما يتردد عن رغبة القطريين في الاستحواذ على نسبة كبيرة من استثمارات الإماراتيين في منطقة السويس.
ووفقاً للصحافي السويسي، سيد نون، فإن السويس تضم أكبر منطقة صناعية في المنطقة بطاقة 480 مصنعاً وشركة، كما أنها مصدر جذب كبير للاستثمارات المصرية وغير المصرية، لافتاً إلى أن العين السخنة (منتجع سياحي واستثماري وصناعي على ساحل خليج السويس) يوجد فيها أكبر ميناء حاويات، وتسيطر عليها شركة موانئ دبي العالمية، وأن قطر تتمنى إبعاد موانئ دبي عن هذه المنطقة.
وفي حين تسعى قطر إلى استثمار الفرصة الحالية في اهتزاز الموقف الاقتصادي لموانئ دبي، فإن الإمارات تخشى من إمكان السيطرة القطرية على المشروع الملاحي، على اعتبار أنه سيكون ضربة إضافية للمشروع الاماراتي الهادف إلى الحضور بنجاح في مناطق استراتيجية من العالم. وهو المشروع الذي تلقّى أكثر من ضربة في الأعوام الماضية، وآخرها اضطرار موانئ دبي قبل أشهر إلى التخلي عن كامل حصتها في شركة «دبي وعدن للتطوير» بعد أربع سنوات من إدارة موانئ عدن اليمنية التي تعد المحور الاستراتيجي المؤثر في منطقة القرن الأفريقي. ويضاف إلى ذلك فشل الامارات عام 2006 في الفوز بمناقصة إدارة 6 من الموانئ الأميركية لأسباب تتعلق بالأمن القومي الأميركي.
في ضوء هذا "الهجوم" القطري، جاءت ممانعة الجيش وتحفظاته الكثيرة على وجود استثمارات أجنبية على جانبي الممر الملاحي، أياً كان مصدرها. وسبق للجيش أن أكد أن «محور قناة السويس هو نقطة ارتكاز أساسية في قضية الأمن القومي المصري»، إن باعتبارها مصدراً رئيسياً للدخل القومي المصري أو باعتبارها محور ارتكاز بالنسبة إلى عمليات القوات المسلحة المصرية، وخصوصاً أهميتها بالنسبة إلى قوات الجيش التي تتمركز في سيناء.

التفاف "إسرائيلي"
أما على الجانب الإسرائيلي، فهذه القناة وهذا المشروع هو بمثابة صداع دائم لها. وتبحث "إسرائيل" طوال الوقت عن طريقة تنافس بها قناة السويس، كان آخرها إطلاق دولة الاحتلال العام الماضي مشروع خط السكة الحديد الذي يربط بين تل أبيب المطلة على البحر المتوسط وميناء إيلات المطل على البحر الأحمر ليكون بديلاً أو منافساً لقناة السويس.
ووفقاً لبيان صادر عن الحكومة الإسرائيلية وقت التصديق على هذا المشروع، فإنه سيمتد لمسافة 350 كيلومتراً وتستمر أعماله قرابة 5 أعوام ليكون بمثابة الجسر بين الدول الآسيوية والجانب الأوروبي، إضافة إلى مهمة شحن الغاز الإسرائيلي بعد اكتشاف كميات منه في البحر المتوسط.
إلا أن الباحث محمود كمال يؤكد أن الدراسات والأبحاث تثبت أن النقل البحري هو الأكثر سرعة والأقل كلفة، "فتهديد المشروع الإسرائيلي يجب أن ينبهنا إلى أهمية التطوير لكنه لا يقلق على المستوى الاستراتيجي".






الكاتب: وعد ابوذياب
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة