بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (198)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (186)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (174)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (172)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (158)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (156)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (146)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (136)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (120)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (104)
ميقاتي في حفل إطلاق دليل المواطن للبيئة : الإنتماء الحقيقي الى الوطن يُقوّي جذور وحدتنا
Friday, September 6, 2013

ميقاتي في حفل إطلاق دليل المواطن للبيئة :
الإنتماء الحقيقي الى الوطن يُقوّي جذور وحدتنا

أطلق رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي "دليل المواطن" في كل ما يتعلق بشؤون البيئة والخدمات التي تقدمها وزارة البيئة، في حفل أقيم في السراي بدعوة من الوزارة، حضره نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، وزير البيئة ناظم الخوري، وزير الإقتصاد والتجارة نقولا نحاس، وزير الإعلام وليد الداعوق، وزير الصناعة فريج صابونجيان، وزير شؤون المهجرين علاءالدين ترو، وشخصيات ديبلوماسية وإقتصادية وإعلامية.
وقال وزير البيئة: "بيئة لبنان وجهه وهوّيته، ووزارة البيئة لم تستكمل بعد عناصر تكوينها الاساسية والتي تحتاج إليها لتحقيق أهدافها ولبلوغ الغاية التي أنشئت من أجلها عام 1993، إذ حال دون ذلك غياب التشريعات الضرورية وعدم تعيين العدد الوافي من الاداريين والاختصاصيين لقيام بمهام حماية البيئة في لبنان. ولأننا نؤمن بمبدأ المشاركة، جعلنا من التنسيق والتعاون مع العديد من الوزارات والإدارات هاجسنا، وفي هذا الاطار تقاطعنا بإيجابية مع القطاعين العام والخاص فأثمر هذا التشابك إنجازات وحلولاً قفزنا بها فوق ثغرات الخلل وفوق مكامن الضعف في جسم الادارة".
واضاف ان الوزارة تمكنت من إقرار عدد من مشاريع القوانين في مجلس الوزراء في العام 2012 وهي: انشاء النيابة العامة البيئية، المحميات الطبيعية، الادارة المتكاملة للنفايات الصلبة، حماية نوعية الهواء. وأحيلت هذه المشاريع الى المجلس النيابي لدرسها وإقرارها. كما أصدرت الوزارة في آذار 2012 أربعة مشاريع مراسيم تطبيقية لقانون حماية البيئة.
وقال: أما اليوم فخطوتنا واثقة وجريئة، ودليل المواطن يساهم في توعية المواطنين، وبقدر ما يعي اللبناني حقوقه وواجباته بقدر ما يبتعد عن الفساد والمواطن الذي يعرف منهج التعامل مع ما يحتاجه من الوزارة يبتعد عن مساوئ الواسطة وعن السمسرات الرخيصة.
اضاف: هذا الدليل يرشد المستعين به الى طريقة تقديم الطلب وتكوين المستندات فيوفر على المواطنين ما اعتادوه من جهد ومعاناة المراجعات التي لا طائل تحتها.

ميقاتي
من جهته، قال ميقاتي: "يسرّنا ان نلتقي اليوم لنحتفل معاً بإطلاق وزارة البيئة "دليل المواطن" الذي يشكل خطوة رائدة في مجال تنظيم العمل الاداري في الوزارة وتسهيل أمور المواطنين".
اضاف: يشكّل الهمّ البيئي أحد أهم التحديات التي تواجه لبنان حاضراً ومستقبلاً، من أجل صون وطننا وحماية ارضه وبيئته ومناطقه، لكن المؤسف انه على الرغم من الجهود التي بذلناها وسوانا، والقوانين العديدة التي صدرت في هذا المجال، لا يزال الانفلات البيئي مستشرياً في اكثر من منطقة، نتيجة غياب الحسّ الكافي لدى المواطنين بضرورة الحفاظ على ما أنعم به الله على وطننا من جمالات وخيرات طبيعية، واتباع غالبية المواطنين نظرية الحرية المطلقة في التصرف ولو أدّى ذلك الى تشويه البيئة وتلويثها وتبديد مقوّماتها.
اضاف: الوعي البيئي يبدأ من المنزل وتربية الاولاد على حماية الطبيعة وصولاً الى تربية مدنية سليمة في المدرسة وهنا دور الاهل في تنشئة اجيالهم وحسن توعيتهم على هذا الملف الاساسي، وصولاً الى دور البلديات والادارات المحلية في المدن والقرى وهيئات المجتمع المدني التي تتحرك في هذا الاطار وجهودها جدّ مشكورة وتمثل تعويضاً معيناً عن ضعف الاهتمام الرسمي بفعل المشكلات الكثيرة التي نعاني منها وضعف الامكانات المالية والمادية.
وختم بالقول: مهما تحدثنا عن البيئة والحفاظ عليها، يبقى الاساس في تعميم ثقافة المواطنية الحقة وايماننا جميعاً نحن اللبنانيين، بالانتماء الحقيقي الى هذه الارض وهذا الوطن. الانتماء الحقيقي الى الوطن يقوي جذور عيشنا الواحد على الرغم من الاختلافات المشروعة في الرؤى والافكار. حسّ المواطنية يعزز محبتنا لوطننا وتشبثنا بهويتنا اللبنانية وأرزتنا الشامخة مدى التاريخ والاجيال.
في كلمة سابقة قلت وأكرر اليوم، ليس مصادفة ان العلم اللبناني هو الوحيد بين أعلام الدول الذي تتوسطه شجرة هي شجرة الارز، وفي ذلك دليل صارخ على اولوية إنتمائنا الى هذه الارض وضرورة تعاوننا للحفاظ عليها وصونها للأجيال المقبلة. تعالوا ايها السادة نبني معاً حاضراً سليماً يرسم رؤية زاهرة للمستقبل. تعالوا نبني اليوم لبنان الغد على صورة الجمالية الفائقة التي أورثنا إياها أسلافنا.

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة