بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
التأمين العربية .. 72 عاماً مرّت ولا تزال المسيرة مستمرة
Thursday, August 25, 2016

التأمين العربية .. 72 عاماً مرّت ولا تزال المسيرة مستمرة
ابو جوده: نقدّم افضل شروط التأمين

خطت شركة "التأمين العربية" خطوات واثقة، على مر 72 عاما، في الأسواق التأمينية اللبنانية والعربية، إذ رسمت طريقها عبر مجموعة من الأهداف جعلت الشركة من رواد المؤمنين العرب وذلك على صعيد تلبية حاجات العملاء.
أهداف الشركة كثيرة يبقى ابرزها تعزيز صفوف المساهمين، التميّز والإبداع في الأداء، والإستجابة لحاجة العملاء. ولم تغب الأهداف الموضوعة عن تطوير الكادر البشري، وتوطيد العلاقات مع النسيج الإجتماعي في الدول التي تعمل فيها ومواكبة التطور التكنولوجي.
وفقاً لمدير عام الشركة سامر ابو جوده، تتميّز "التأمين العربية" بتقديم منتجات تأمينية شفافة وفعّالة يواكبها أداء كادر بشري محترف من شأنه بناء علاقة مرنة ومتكيّفة مع العملاء. وقال: "عوامل عدّة أمّنت نجاح "التأمين العربية" على مدى أكثر من سبعة عقود، ويمكن تلخيصها بآلية عمل تقوم على 4 أسس متينة، هي: تقديم أفضل منتجات وشروط التأمين، تقديم أقساط التأمين المدروسة، تقديم خط المساعدة الدائم (24\24) لعملائنا، والسرعة في حل الحوادث".
وتناول ابو جوده في حديث مع "الصناعة والإقتصاد" قرار وزير الصناعة السابق فريج صابونجيان بإلزامية التأمين على المصانع، واعتبر "إن قرار وزير الصناعة السابق فريج صابونجيان هو لمصلحة قطاع الصناعيين، إذ يهدف في الدرجة الأولى الى تأمين مصلحة الصناعيين من خلال حماية السلامة العامة وحماية مصانعهم، عمّالهم، معداتهم وآلاتهم من أي ضرر يلحق بهم". وأكد "أن هذا القرار قد انعكس بالإيجاب على قطاع التأمين من حيث زيادة إصدار عقود التأمين للمصانع".
وشدد على أن "شركة التأمين العربية ش.م.ل منذ إصدار قرار إلزامية تأمين المصانع لم تواجه أية مشاكل مع الصناعيين، عدا كيفية ملء طلب التأمين، فعمدنا عن طريق وكلائنا إلى شرح مفصل عن الطريقة المناسبة لملء هذا المستند وضرورة توقيعه وختمه من قبل صاحب المصنع أو من يمثله". وأشار الى أن "ما يؤخذ بعين الاعتبار لدى اكتتاب عقود التأمين للمصانع هو نوعية الصناعة كما وتوفر شروط السلامة العامة في هذه المصانع لتتلاءم مع الشروط المطلوبة في عقود التأمين".

وتطرّق الى انعكاس الواقع الإقتصادي اللبناني على قطاع التأمين في لبنان، وقال: "جميع فروع التأمين تأثرت بالجمود الإقتصادي الذي يشهده لبنان، فهبوط سعر البترول العالمي الى ما دون الـ 50 دولار للبرميل وتوقف النمو الإقتصادي في المنطقة، والصراعات السياسية والحروب الدائرة بين أطراف عدة في دول المنطقة وإغلاق الحدود البرية للصادرات اللبنانية، إضافة الى الآزمات السياسية والإقتصادية في لبنان، كان لها الأثر السلبي على قطاع التأمين، خاصة فروع التأمين المتعلقة بالأعمال التجارية من تأمينات بحرية وممتلكات، إضافة الى ان انخفاض الطلب على قروض المصارف الممنوحة لشراء السيارات انعكس سلباً على تأمينات السيارات. ولفت الى أن "الجمود في القطاع العقاري انعكس على تأمينات قروض الإسكان وتأمينات الحياة وكذلك ضآلة المشاريع الخاصة والعامة التي لها التأثير المباشر في التأمينات الهندسية وتأمينات العمال".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات