بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (198)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (186)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (174)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (172)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (158)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (156)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (146)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (136)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (120)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (104)
الإنتفاضة العمالية الفرنسية.. الخروج عن صمت الأموات
Wednesday, June 29, 2016

تعيش فرنسا هذه الأيام ترددات حرجة في تاريخها. فهي استقطبت إليها الأضواء بسبب احتضانها بطولة أوروبا للأمم الشهيرة وهي ركزت أيضا الاهتمام بسبب المخاوف الأمنية التي تمخضت عن التهديدات التي أطلقتها مجموعات تكفيرية ضدها على خلفية موجه الإرهاب التي ضربتها في كانون الثاني وتشرين الثاني الماضيين.
تذكّر احتجاجات العمال في فرنسا بأحداث انتفاضة أيار 1968 في مرحلة تاريخية عابرة علا فيها صوت الشباب الثائر ضد القيود التي تكبله فحطمها، بل كانت محطة مهمة وانتفاضة غيرت وجه البلد تماما ولا تزال آثارها وتداعياتها ممتدة إلى اليوم، والدليل ما صرح به الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في بداية عهده عندما قال إن من أهدافه القضاء على ميراث حركة أيار 1968، لأنه - وكما كل اليمين في فرنسا – يعتبر أن تلك الحركة شكلت تهديدا للسلطة شوه المعايير السلوكية لدى المواطنين ودفعهم إلى الاستخفاف بقيمة العمل في الوقت الذي يراه فيه خصومهم النقطة التي سمحت بالتأسيس لفرنسا جديدة عنوانها الحرية والعدالة الإجتماعية.
ومن نتائج تلك الإنتفاضة الطلابية جاءت احتجاجات العمال الفرنسيين ضد إصلاح قانون العمل في فرنسا، ليتحول النزاع إلى مواجهة بين النقابات العمالية على رأسها الاتحاد العام للعمل ( CGT) وحكومة مانويل فالس الاشتراكية. وهذا الإصلاح قد يكون الأخير بالنسبة للإشتراكيين برئاسة فرانسوا هولاند قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في أيار 2017 والتي ترجح استطلاعات الرأي فيها خسارة اليسار في حال ترشيح الرئيس المنتهية ولايته.
إضافة إلى ذلك، تتشكّل في فرنسا حالياً حركةٌ جديدة ضدّ إلغاء الضوابط التنظيمية على سوق العمل. اجتاحت الموجة أرجاء البلاد منذ شباط الماضي حين أعلنت حكومة الحزب الاشتراكي برئاسة هولاند وفالس مقترح إصلاح قانون العمل الفرنسي، وفي التاسع من آذار الماضي، ساهم خمس مئة ألف شخصٍ في يوم تظاهرٍ وطني؛ وانضمّ لاحقاً مليون ومائتا ألف شخصٍ إلى احتجاجات النقابات الحرفية في الواحد والثلاثين من آذار؛ وفي التاسع من نيسان، خرج عشرات الآلاف في مسيراتٍ في باريس وغيرها من المدن الفرنسية ضدّ القانون الجديد.
أحد أكثر النواحي إبهاراً في الحركة الجديدة هو العدد الضخم للمدن والقرى التي نُظِّمت فيها التظاهرات: أكثر من 250 مدينة وقرية في الواحد والثلاثين من آذار فحسب، حيث تجمع الآلاف في ساحة الجمهورية في باريس بالرغم من الأحوال الجوية، في أول احتلالات حركة "نوي ديبو" (Nuit Debout)، أو "المستيقظون طوال الليل".
على وقع هذه الاحتجاجات اهتز مشهد فرنسا السياسي والاجتماعي التي وقعت تحت ضغط حركات نقابية تميل يوماً بعض يوم إلى التطرّف في مواقفها وأساليب تعبيرها وذلك لتحقيق هدف واحد وهو إرغام الحكومة على التخلي عن قانون العمل الجديد. وهي احتجاجات استولت على الشارع الفرنسي أسابيع طويلة... حاولت أن تشل حركته الإقتصادية وتسببت في انزعاج كبير للمواطن الفرنسي كما تظهر ذلك التعقيدات في قطاع النقل وفي عملية جمع النفايات.
وقبل عشرة أشهر من الانتخابات الرئاسية، يبدو الرئيس هولاند في مأزق حقيقي أمام هذا التصعيد غير المسبوق على المستوى النقابي والحزبي والشعبي، فهذه الأزمة تعد واحدة من أكبر الأزمات الاجتماعية التي شهدتها البلاد والتي تبدو معها كل المخارج مغلقة بین حكومة تتمسك برفضها سحب قانون العمل الجدید أو تعدیله جذریا ونقابات مصممة على رفض القانون وتهدد بشل البلاد.
والمؤكد في كل ذلك أن هذه الأزمة ستؤثر بقوة على فرص ترشح الرئيس هولاند في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حيث إنها ساهمت في ضعف موقفه واهتزاز مصداقيته أمام ناخبيه في ظل تزايد معدلات البطالة وتراجع مؤشرات الإقتصاد وهو ما سيجعل فرص ترشحه ضئيلة في انتخابات عام 2017.
والواقع إن أحداث العنف التى تشهدها فرنسا تداعت لها الساحة السياسية بكل انتماءاتها من حكومة وأحزاب، وجعلتهم يخرجون عن صمت الأموات الذي اصابهم لعقود طويلة تجاهلوا فيها التداعيات السلبية لاستخدام حرية التعبير والتظاهر المستمر الذي لايمثل ضغطا على الحكومة فحسب وإنما أيضا على المواطنين نظراً لتعطيل مصالحهم والاعتداء بصورة غير مباشرة على حريتهم.
والجدير بالذكر أن مجموعة من المحتجين على تعديل قانون العمل قد اتخذت من ميدان الجمهورية "الروبيبليك" مقرا لتجمعاتها رافعة لافتات مناهضة للدولة او كلمة "لا" كناية عن الرفض للقانون. وذلك منذ شهر تقريبا كمبادرة اعتصام مستمر.
وقد سبق لتظاهرات متعددة ان أطاحت بالكثير من التعديلات على القوانين التى أرادت الدولة تمريرها بزعم الإصلاح ومواكبة العصر. وفي نظرة تحليلية للأوضاع نلمح أن الحكومة الفرنسية تعاني حالاً من فقدان الاتزان وخلط شديد بين الواجب والحقوق وهي اليوم تحصد ثمار امتعاض الأجيال من ضياع حقوقها، ويؤكد ستيفان غاريلي من المعهد الدولي للتطوير الإداري في جنيف أن الفرنسيين "ضاقوا ذرعا بالوضع الإقتصادي حيث لاشيء يسير على ما يرام"، وقد حذر وزير الإقتصاد أرنو مونتبور لدى مغادرته الحكومة من عواقب إجراءات "التقشف".
وقال "إنها تمس أفراد الطبقات الشعبية والمتوسطة (..) وتدفعهم إلى رفض قادتهم السياسيين والبناء الأوروبي وترمي بهم إلى أحضان الأحزاب المتطرفة المدمرة لجمهوريتنا"، ولذلك أكدت الحكومة رفضها تقديم تنازلات حول إصلاح قانون العمل. وقال رئيسها، مانويل فالس، إن "التراجع سيكون خطأ سياسيا"، ونقلت عنه مصادر مقربة منه قوله: "إذا تخلينا عن المشروع أو رضخنا للضغوط سنبعث رسالة مفادها أن التعطيل يأتي بنتائج في النهاية".
وكان الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، قد أكد، أنه "لن يتم سحب المشروع"، غير أن ساركوزي، انتقد ما وصفه بـ"الفوضى" السائدة في فرنسا، و"ضعف وجبن وفقدان الحكومة التام لسلطتها" في مقابلة لأسبوعية "فالور أكتوييل"، وقال: "أظهرت الحكومة موقفا ضعيفا اليوم أمام الشارع. ما نشهده اليوم مهزلة".
احتجاجات اجتماعية صاخبة وتهديدات إرهابية بالتزامن مع انعقاد كأس الأمم الأوروبية جعلت فرنسا من جديد مركز اهتمام دولي تصدر إلى العالم صورة بلد تحت ضغط اجتماعي وأمني، يرفض عملية الإصلاح التي تقترحها عليه القيادة الإشتراكية بالتزامن من الاستعدادات لصد مختلف الأخطار الأمنية التي تهدد استقراره وتلاحمه ولعل النتيجة التي ستفضي إليها هذه الحقبة الفرنسية ستكون لها تداعيات حتمية على المشهد السياسي والانتخابي الفرنسي على بعد أشهر معدودة من الانتخابات الرئاسية التي ينوي اليمين من خلالها العودة إلى سدة الحكم.

الكاتب: وسام سعد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة