بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (198)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (186)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (174)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (172)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (158)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (156)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (146)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (136)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (120)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (104)
فقاعة العولمة وموائد الثروة المضطربة
Tuesday, April 9, 2013

فقاعة العولمة وموائد الثروة المضطربة

بقلم وسام سعد
عجلت العولمة في تعديل ميزان القوى الاقتصادي في العالم، وتغيير واقع (ومفهوم) سيادة الدولة في المجالين الداخلي والخارجي. وهو ما يذكر بوحدة الاقتصاد السياسي الدولي، ونسبية مفهوم الاستقلال القومي في العالم المعاصر.
ويشهد الاقتصاد العالمي مجموعة من التطورات والمنعطفات الحادة منذ سنوات. لا تزال انعكاساتها، والنتائج المترتبة عليها قائمة حتى الآن. وبعضها يزداد حدة وعمقا. وإذا كانت البداية، في تداعيات السوق العقارية الأميركية، إلا أن توابعها المالية توالت في الهزة التى تعرض لها العديد من المصارف الاستثمارية، وأسواق المال العالمية، والانخفاض الحاد في قيمة الدولار.
ترتب على كل ذلك حدوث خلخلة في توازن القوى الاقتصادية على الصعيد العالمي، وإعادة ترتيب المقاعد حول مائدة الثروة. ومقابل ارتفاع أسعار النفط الخام والذهب، وتراكم الفوائض المالية التجارية والبترولية عند البعض، تظهر أرقام متزايدة للعجز المالي والتجاري لدى آخرين. ولا بد أن نشير إلى الأثر السلبي للعولمة في سرعة انتقال هذه الأزمة المالية من دولة إلى أخرى، متجاوزة في ذلك حدود التأثير الفاعل لمجموعة الدول السبع الكبرى، حيث انحسر نفوذ رؤساء مصارفها المركزية في ادارة حركة التدفقات المالية وتقلبات أسعار الصرف العالمية.
التصريحات والإجراءات التى اتخذت لمواجهة المشكلة في أحد القطاعات، أدت إلى تعقيد المشكلة على الصعيد القومى، وتصديرها إلى الصعيد العالمي. وأبرز الأمثلة في هذا الصدد، الإجراءات المتخذة من جانب بنك الاحتياطى الفيدرالي الأميركي للخروج من وطأة الأزمة العقارية وتوابعها المصرفية.
أدى توالي الإجراءات وحقن الاقتصاد بما يقترب من 430 مليار دولار، بالإضافة إلى صفقة الإنعاش المعلنة من جانب الكونغرس، إلى رد فعل إيجابى محدد، سرعان ما تبخر وبدأت دورة أزمة الثقة في البورصة والعملة الأميركية من جديد.
***
في إطار "العولمة" و"التغيرات التى طرأت على الأوزان النسبية للقوى الاقتصادية في العالم"، يكون تناولنا للتطورات الأخيرة، وفي القلب منها "الأزمة المالية" التى بدأت في الولايات المتحدة، وانتقلت منها إلى العديد من الدول الأخرى. ما زاد نقاط التماس والحساسية الاقتصادية الناجمة عن اختلاف الأوزان النسبية في الاقتصاد العالمي.
كانت "الفقاعة العقارية" الأميركية هى نقطة البداية للأزمة، وقد جاءت تطوراتها على النسق نفسه الذى شهدته اليابان خلال عقد التسعينيات، الذى اصطلح على تسميته "بالعقد المفقود".
بدأت الأزمة العقارية، وهي السابعة منذ عام 1960، نتيجة التوسع في الإقراض العقاري، بواسطة قروض مصرفية، يتم تمويلها عبر سندات مضمونة بهذه العقارات. ويتم التأمين على هذه السندات، وبالتالي القروض، من جانب شركات تأمين عملاقة ذات جدارة ائتمانية مرتفعة لا تقل عن AAA.
شملت الأزمة مليونى رهن عقارى تبلغ قيمتها 350 مليار دولار، بأسعار فائدة مرتفعة حتى 2010. وقد تجلت الأزمة العقارية الأميركية في عدة مظاهر، أبرزها : تجاوز قيمة القروض الممنوحة لقيمة الملكيات أو العقارات المرهونة، نتيجة انخفاض أسعارها. وتزايد حالات العجز عن السداد، وبالتالي نزع الملكيات. وهكذا، ارتبط أطراف الأزمة في ما بينهم في حلقة "مفرغة".
لقد أدت أزمة القروض إلى زيادة الديون الهالكة لدى المصارف الأميركية، نتيجة التوسع في الإقراض أو الاستثمار في السندات الممولة لهذا الإقراض، وبالتالى زادت الديون الهالكة لدى شركات التأمين الضامنة لها، ما انعكس على "قيمة الدولار" في الأسواق العالمية، وكذلك، على أسعار الأسهم، وخاصة أسهم المصارف والشركات المتورطة في الأزمة العقارية.
ويكفي أن نشير إلى أن شركات التأمين ضامنة لسندات تبلغ قيمتها 12.4 ألف مليار دولار، وأن أحد المصارف الرئيسية المتأثرة بهذه الأزمة، وهي مجموعة سيتي غروب، قد شطبت 18 مليارا من الدولارات، وعانت من خسائر مالية بلغت 9.83 مليارات دولار في الربع الأخير من عام 2007، كما تتوقع خسائر اضافية في الربع الأول من العام الحالي (2008) تبلغ 12 مليار دولار.
لقد انخفضت أسهم هذه المجموعة إلى أدنى مستوى لها، على مدى عقد كامل، في آذار/مارس 2008 .
ولكي تتضح، لنا، الصورة الكاملة للآثار المتراكمة على الأزمة العقارية. يكفي أن نشير إلى أن ثروات العائلات الأميركية انخفضت 347 مليار دولار خلال الربع الأخير من العام الماضي، نتيجة انخفاض أسعار العقارات والأسهم والأوراق المالية. وقد أفضى ذلك إلى انخفاض إنفاق هذه العائلات، خاصة بعد اتباع المصارف لسياسة ائتمانية متشددة، تقلل من فرص الاقتراض، وانتهاج الشركات سياسة تقشفية في مجال الاستثمار، واللجوء إلى خفض أعداد متزايدة من العمالة.
وإذا علمنا أن إنفاق الأسر الأميركية يشكل نسبة 71 في المئة من إجمالي الناتج المحلي، فستتضح لنا أبعاد الحلقة المفرغة المترتبة على الأزمة العقارية الأميركية. فقد دفعت هذه الأزمة بأرقام البطالة في شهر شباط/فبراير 2008 إلى أعلى مستوياتها في غضون خمسة أعوام، حينما جرى الاستغناء عن 63 ألف وظيفة.
وبالانتقال إلى السياسات المتخذة لمواجهة الأزمة وآثارها المتراكمة، سوف نجد أن محافظ المصرف الفيدرالي "بن برنانك" لجأ الى سياسة الخفض المتتالي لأسعار الفائدة، ما عمق من ضعف قيمة الدولار في الأسواق العالمية، وتحديدا في مواجهة اليورو والين.
تبع ذلك إعلان الرئيس بوش عن صفقة الإنعاش التى دعمها الكونغرس الأميركي. ثم الحقن المتتالي لكميات ضخمة من الأموال، من جانب الفيدرالي الأميركي إلى المصارف [المتعثرة] بأسعار فائدة منخفضة. فقد ضخ الفيدرالي الأميركي خلال شهر آذار/مارس 2008، ماءتي مليار دولار في السابع منه، ثم 230 مليار دولار في الحادي عشر من الشهر نفسه، ضمن جهود أميركية وأوروبية مشتركة.
وتعبر تلك الإجراءات عن تزايد القلق من انخفاض قيمة الدولار، واتجاه الاقتصاد الأميركي إلى الركود. حيث لم تفلح صفقة الرئيس بوش، ولا الاتفاقيات الأميركية ـ الأوروبية التى أعلنت في ديسمبر 2007، في مجال مبادلة الدولار باليورو، في الخروج من "عنق زجاجة" الأزمة العقارية.
***
بالانتقال من "الجزء" إلى "الكل"، سوف نجد أن الإجراءات المتخذة على الصعيد الأميركي، لم تنقذ الاقتصاد بالصورة المتوقعة، ولكنها أدت إلى تداعيات سلبية على الصعيد العالمي.
ومن وجهة النظر الأميركية ـ الأوروبية، فقد ارتفعت مخاطر فقدان القيادة والسيادة في الاقتصاد العالمي. إذ من المعلوم، أن هدف التخفيض المتتالي لأسعار الفائدة الأميركية، كان تقليل عبء المديونية العقارية المتراكمة. إلا أن الإجراء نفسه أدى إلى تدهور قيمة الدولار، وتدافع الاستثمارات الأميركية والعالمية، نحو النفط الخام والذهب كمخزن للقيم وقت الأزمات المالية. وهذا التدافع عززته، تقلبات حادة شهدتها البورصة الأميركية والعالمية نتيجة خسائر المصارف الأميركية والأوروبية.
أصبحت هذه التطورات مراكز ضغط إضافية على "الاقتصاد الأميركي"، وجعلت الاجراءات الانعاشية والتدعيمية تفقد مفعولها، بعد فترة محدودة ويتلاشى تأثيرها. إن السبب الموضوعى لعمق الأزمة العقارية الأميركية وطبيعتها المفرغة، يكمن على الصعيد العالمي، في العجز الأميركي المتراكم، سواء في الميزان التجارى أو ميزان حساب المعاملات الجارية، بينما تزخر كثير من الدول الآسيوية، وعلى رأسها الصين بالإضافة إلى الدول العربية الخليجية، بتراكم في الفوائض المالية التجارية والبترو دولارية.
وتبحث هذه الفوائض عن أفضل فرص استثمارية خارج نطاق اقتصاداتها القومية أو الوطنية، سواء كان في شكل مزيد من "الدولارات" أو الاستثمارات في الأوراق المالية الأميركية كسندات الخزانة، أو العقارات. ولكن قرارات خفض سعر الفائدة، وانكماش سعر صرف الدولار، تؤدي إلى انكماش القيمة الحقيقية لتلك الاستثمارات.
يدفع هذا الانكماش بالكثير من حائزي تلك الفوائض إلى إعادة النظر في ترتيب أولوياتها الاستثمارية، والتخلص من الاستثمارات المشكوك في جدواها، لمصلحة المضاربات السلعية على البترول والذهب والسلع الأولية بصفة عامة. وقد كانت وجهة النظر الأميركية تنصرف إلى أن سياستها النقدية مخاطرة محسوبة، لن تصير "ركودا عالميا"، نظرا إلى قوة الاقتصادات الآسيوية وارتفاع معدلات نموها.
إلا أن النظرة نفسها، أغفلت ما سوف يترتب على هذه السياسة من تعميق حدة بطء النمو الاقتصادي الأميركي، واندفاعه إلى الركود في ظل مجموعة من المؤشرات السلبية التي تسيطر عليه. بما يضعف القوة النسبية لهذا الاقتصاد على الصعيد العالمي. وقد تجلت بصورة واضحة الحساسيات السياسية التى نجمت عن الفوائض المالية المتراكمة، والعجز المالى الأميركي، في الجدل الدائر حول صناديق الثروات السيادية، لدى روسيا والنرويج والصين ودول الخليج.
قدمت صناديق الثروة المملوكة للصين ودول الخليج دعما للمصارف الأميركية المتعثرة، مثال مورغان ستانلى، وسيتى غروب، وميريل لانش، مع اندلاع الأزمة العقارية والخسائر المالية التى منيت بها هذه المصارف. لكن الدوائر الأميركية والأوروبية نظرت بعين الانتقاد، إن لم يكن بالعدائية، إلى هذه الصناديق السيادية وقراراتها الاستثمارية في مجال تقديم القروض والاستحواذ على جزء من حصص الشركات العالمية المتعثرة.
وتتناسى هذه الدوائر أنه لولا الأزمة العقارية التي تفجرت على الأراضي الأميركية، وما أدت إليه من إجراءات مواجهة متأخرة، وغير متواصلة، ولولا العولمة التي رفعت راياتها واشنطن، والسياسات النقدية المترددة التي أنتجتها، لما كان يحدث هذا الانكماش النسبى في الدولار والعملة الأميركية، لمصلحة الدول الصناعية الجديدة ذات الفوائض التجارية، متضامنة في ذلك مع الفوائض البترو دولارية.

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة