بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
MAS .. خطوات واثقة على طريق النجاح
Friday, May 20, 2016

MAS .. خطوات واثقة على طريق النجاح
صالح: التحديات كثيرة
خلال اعداده لأطروحة تخرجة من الجامعة، ابتكر مدير شركة MAS المهندس محمد صالح آلات وحفارات لحفر آبار المياه.
الا ان عمل صالح هذا لم يبقَ مجرد اطروحة جامعية، بل تحوّل الى عمل منظّم في إطار شركة MAS التي ما لبثت ان اثبتت تواجدها في الأسواق اللبنانية كما الخارجية. فبعد تخرجه وفي عام 2013، أسس صالح الشركة وانطلق في عالم الأعمال.
دون شك، الطريق الذي سلكه صالح ليس سهلاً، بل على العكس تشوبه تحديات كثيرة لم تثنِ صالح عن خوض تجربته، فهو ككل صناعي لبناني مقدام، شجاع، جريء.
طريق النجاح
وفقاً لصالح، صعوبات كثيرة تواجه عمل شركة MAS يأتي في طليعتها غياب دعم الدولة لا سيما لجهة تأمين السيولة المطلوبة لتنمية العمل وتقويته. وكشف في هذا الإطار، ان القروض المتاحة للصناعيين ليست ميسّرة بالكامل، بل هناك شروط كثيرة قبل نيلها قد لا تكون متوفرة في كثير من الأحيان.
وقال: "كشاب تخرج من الجامعة ودخل سوق العمل من خلال عمله الخاص لا بد ان تواجهنا مشاكل السيولة، فطوحاتي كبيرة حيث افكّر بإنشاء مصنع حديث ذو قدرة انتاجية عالية، يفتح امامنا ابواب الاسواق الخارجية على مصراعيها. فصناعتنا ذات جودة عالية، ونتواجد حالياً في عدة اسواق خارجية، ما يعني اننا خطونا خطوات متعددة في طريق النجاح الذي أؤمن ان MAS ستحققه عاجلاً ام آجلاً".
كلفة الإنتاج
واعتبر صالح ان ارتفاع كلفة الانتاج في لبنان معضلة يجب معالجتها، اذ ان كلفة اليد العاملة مرتفعة مقارنة مع دول المنطقة، كما ان صناعة حفارات الأبار تحتاج الى كميات كبيرة من الحديد الذي نضطر لإستيراده من الخارج ما يرفع كلفة انتاجنا اكثر ويؤثر سلباً على قدراتنا التنافسية في الاسواق.
واكد ان ارتفاع كلفة الإنتاج لا يمكن ان تقف عائقاً أمام نجاح MAS اذ ان الجودة التي تقدمها تبقى الأساس في بناء علاقات ويثقة مع الزبائن.
واعلن ان MAS تصدّر حالياً انتاجها الى بعض البلدان العربية والأفريقية. وكشف انه من الممكن ان يكون لـMAS خطة للتوسع في الأسواق الخارجية اذا ما سنحت الفرصة بذلك.
دعم الدولة
وفي رد على سؤال، استغرب صالح عدم دعم الدولة للقطاع الصناعي على رغم الأهمية الإقتصادية التي يتسم بها وقدرته على خلق فرص عمل وما يحمله ذلك من تداعيات ايجابية على الصعيدين الإقتصادي والإجتماعي.
واعتبر ان لبنان قادر على ان يصبح بلد صناعي، بعكس ما يحاول البعض إشاعته. فلبنان ليس بلداً سياحياً فحسب، انما بلد يملك رأسمال بشري كبير ومميز جداً، ما يحتّم على الجميع بذل الجهود لتوظيفه، اذ ان هذا الكادر يعمل في مجالات عدة خارج لبنان ويظهر عن مهنية كبيرة في اداءه.
ودعا الحكومة الى خطة تنهض بالقطاع الصناعي عبر تحديد بنود تلبي حاجاته وتؤمن الدعم المطلوب للصناعيين.
واعرب صالح عن تفاؤله بمستقبل MAS، فعلى الرغم من غياب الدعم معضلة يحاول الصناعيون معالجتها منذ سنين، لكنهم تمكنوا من تحقيق نجحات كبيرة على صعيد المنطقة والعالم، ويبقى الأمل قائماً على ان تكون MAS احدى الشركات التي تتخطى كل الصعوبات وتنطلق رافعة شعار "صنع في لبنان" في مناطق مختلفة في العالم".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات