بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
تونس: ميزانية 2013 يطغى عليها التفاؤل
Tuesday, March 19, 2013

تونس: ميزانية 2013 يطغى عليها التفاؤل



تسعى الحكومة التونسية خلال سنة 2013 إلى تحقيق نسبة نمو في حدود 4.5 في المائة وتعول في ذلك على ميزانية عامة مقدرة بنحو26.7 مليار دينار تونسي (نحو 19 ألف مليون دولار)، مقابل 25 مليار و401 مليون دينار تونسي سنة 2012، أي بنسبة زيادة تقدر بـ3.1 في المائة.
وكان حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسية الحالية قد صرح أثناء إلقائه بيان حول الميزانية الجديدة نهاية شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أن تونس تعمل على تحقيق نسبة نمو بـ4.5 في المائة عام 2013 مقابل 3.5 في المائة تتطلع إليها خلال 2012، كما تسعى إلى تقليص عجز الميزانية من 6.6 في المائة سنة 2012 إلى 5.7 في المائة سنة 2013. وصرح كذلك أن الحكومة لن تعمل على الترفيع في الأداءات بالنسبة للمستثمرين الصغار والعائلات في دعوة لاستقرار رؤوس الأموال في تونس، وذلك على عكس كبرى الاستثمارات التي قد تعرف خلال السنة الجديدة بعض الارتفاع على مستوى الأداءات الجبائية لدعم موارد الدولة.
وتسعى حكومة حمادي الجبالي من خلال الميزانية الجديدة إلى توجيه القسط الأكبر من جهودها نحو دعم سياسة التشغيل (تعاني البلاد من نسبة بطالة لا تقل عن 17 في المائة من اليد العاملة النشيطة وهو ما يقارب المليون عاطل عن العمل) وتعديل توجهات التنمية الجهوية (القضاء على جانب من تأخر معدلات التنمية في المناطق الداخلية ممثلة بالخصوص في القصرين وسليانة وسيدي بوزيد، الجهات التي كانت مهدا للثورة التونسية). كما تعمل على تطوير البنية التحتية (طرقات ومسالك فلاحية لضمان سيولة الإنتاج) هذا بالإضافة إلى مواصلة سياسة دعم المنتجات الاستهلاكية مع توجيه الدعم لأصحابه من الفئات المحتاجة. ولا تخفي الحكومة توجهها نحو المزيد من التقشف في مصاريف الحكومة والدولة بهدف إيجاد معادلة مالية صعبة تتقارب من خلالها المداخيل مع المصاريف.
وعلى الرغم من طبع التفاؤل الذي يلازم القيادات السياسية، فإن خبراء في الاقتصاد يرون أن على تونس توخي الحذر في ظل التقلبات السياسية التي لا تزال تعرفها البلاد. كما أن مقادير الدعم لمعظم السلع الاستهلاكية تثقل كاهل الميزانية وتجعل من الصعب إيجاد معادلة وسط بين الإنفاق والمداخيل المتذبذبة سواء بالنسبة للقطاع السياحي أو الفلاحي أو كذلك على مستوى الصادرات في ظل تقلص طلب السوق الأوروبية وانكماشه.
وفي هذا الشأن صرحت لبنى الجريبي مقررة لجنة المالية بالمجلس التأسيسي (البرلمان) أن إعادة النظر في سياسة صناديق الدعم في ميزانية الدولة لسنة 2013 تبقى مسألة ضرورية وأضافت أن معظم المبالغ المالية المرصودة لدعم الفئات الاجتماعية الضعيفة تذهب في واقع الأمر إلى غير مستحقيها، وترى أنه من الضروري بمكان خلال فترة ما بعد الثورة، ترشيد نفقات الدولة وإيجاد موارد جبائية أخرى للمحافظة على التوازنات المالية للبلاد ودعت إلى مقاومة ظاهرة التضخم المالي الكبير الذي بات يعاني منه الاقتصاد التونسي.
ولا تزال نفقات الدعم للمواد الاستهلاكية «كثيرة الطلب» مرتفعة للغاية وقد ارتفعت من 1500 مليون دينار تونسي (نحو ألف مليون دولار أميركي) سنة 2010 إلى 2800 مليون دينار تونسي (قرابة ملياري دولار) في سنة 2011 وعاودت تلك النفقات الارتفاع من جديد سنة 2012 إلى حدود 3200 مليون دينار تونسي. وخلال ميزانية سنة 2013 من المتوقع أن تبلغ 4200 مليون دينار تونسي (قرابة 3 مليارات دولار).

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات