بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
مطعم العبدالله .. أعلى معايير السلامة الغذائية
Thursday, March 24, 2016

مطعم العبدالله .. أعلى معايير السلامة الغذائية
العبدالله: لتوعية المواطنين

الجودة العالية والحرص على تقديم اعلى مستويات النظافة والسلامة الغذائية، جعلت مطعم العبدالله يتربع على عرش المطاعم العاملة في لبنان والمتخصصة في صنف واحد هو الدجاج المشوي على الفحم، فبعد ان نجح في كسب ثقة الزبائن عبر تقديم طعام لذيذ وخدمة مميزة في آن واحد، يستقبل مطعم العبدالله في صالتين تتجاوز مساحة كل منها الـ1000 متر مربع في النبطية وصور.
وردَّ مدير مطعم العبدالله حسين العبدالله " نجاح المطعم الى التعاون الذي يمارسه فريق العمل المشرف على إدارته، فمطعم العبدالله مؤسسة عائلية، حيث تتحد عائلة العبدالله في ادارة مؤسستها، فتحرص على متابعة كافة التفاصيل، ما يجعل المؤسسة تحت مجهر العين الساهرة الساعية نحو تقديم الأفضل دائماً".
وقال: "يتميّز مطعم العبد الله بأنه يأتي بمواده الأولية اي الدجاج، من مزارع يمتلكها ويشرف عليها، وبذلك يكون متأكداً من جودة ما يقدمه الزبون. فغذاء الدجاج وطريقة تربيته وتهيئته للبيع او استخدامه في المطاعم امور تلعب دوراً كبيراً في تأمين جودته والقيم الغذائية التي يحملها".
لا سالمونيلا
وكشف العبدالله ان "فريق وزارة الصحة الذي يعمل على التأكد من سلامة المنتجات الغذائية زار المطعم، وخرج بنتائج مذهلة بعد الإختبارات التي اجراها، اذ تبيّن ان فروج العبدالله هو الوحيد في الجنوب الخالي من جرثومة السالمونيلا". ورأى "في هذا الامر شهادة مهمة جداً من وزارة الصحة لا سيما ان 90% من لحم الدجاج يحتوي على السالمونيلا التي قد تضر بصحة الإنسان ان لم يتم طهيه بشكل صحيح".
واعتبر ان "كل هذه الأمور تستقطب الزبائن الذين اصبحوا يعرفون ان اسم مطعم العبدالله مرادف للجودة ولمستويات النظافة العالية". واعلن ان "الكثيرين اليوم في السوق يحاولون استقطاب الزبائن عبر افتتاح مطاعم تحت اسم مشابه لإسم "العبدالله" نظراً للصيت الحسن الذي يتمتع به". ورأى "ان ما هو مطلوب اليوم بعض الإنتباه من الزبائن لهذه المحاولات المشبوهة. فمطعم العبدالله يشتهر بتقديمه لصنف واحد وهو الدجاج المشوي على الفحم في صالات واسعة جداً تؤمن للزبون الراحة".
فريق العمل
وكشف العبدالله ان "مطعم العبدالله يعمل بشكل دقيق على اختيار فريق العمل، اذ ان القيمين على المطعم يدركون حساسية عملهم ودقّته لتعلقه براحة وصحة زبائنه. فيتروون كثيراً قبل انتقاء فريق العمل نظراً لحرصهم على توافر معايير معينة لديه تضمن بأن يقوم بعمله على مستوى يليق بإسم العبدالله". وقال العبدالله: "الإسم الذي بنيناه في السوق امر جد مهم بالنسبة لنا، اذ تعبنا وبذلنا جهود كثيرة في سبيل الحفاظ على سجلنا ناصع البياض، فالثقة التي اولاها لنا زبائننا تعني لنا الكثير ولا يمكننا التفريط بها".
منافسة غير مشروعة
ورأى العبدالله ان "ابرز التحديات الموجودة حالياً، هي المنافسات الغير مشروعة التي تحصل في السوق حيث يعمد اصحاب المطاعم الجديدة الى عمليات كسر اسعار بهدف اجتذاب الزبائن". واشار الى "انه لا بد من توعية الزبائن الى الاسعار البخسة التي يضعها اصحاب المطاعم والتي لا يمكن ان تكون واقعية ومقترنة بالجودة. فكيف لمطعم ان يعرض منتج للبيع معد للأكل بأقل من سعر الكلفة؟".
وشدد على "ان هذا الأمر قد يكون يحمل في طياته خطراً على صحة المواطنين، فنحن بعد 16 عاماً اصبحنا خبراء في مجالنا، ونعلم ان ما تقدمه تلك المطاعم ليس واقعياً، ولا بد ان يحمل في طياته بعض الشوائب كأن يكون المطعم قد حصل على مواده الأولية بسعر متدني جداً نظراً لعدم توفر معايير الجودة فيها".
واوضح "أن مطعم العبدالله يواجه هذه المنافسات بالحفاظ على جودة منتجاته، لأن في نهاية الأمر لا بد ان يختار المستهلك الجودة العالية كونها الأفضل في النهاية".
واعتبر ان "كل يوم من العمل في مطعم العبدالله يحمل تحدياً وهو الحفاظ على الجودة وخدمة الزبائن بأفضل شكل ممكن". ورأى ان "هذه التحديات الصغيرة تساعد مطعم العبدالله في كسب التحدي الكبير وهو الحفاظ على ارقام مبيعاته العالية وعلى ثقة زبائنه التي اكتسبها على مر 16 عاماً".
مسيرة مستمرة
ورأى العبدالله "ان مسيرة التوسع والتطور التي استمرت على مدى 16 عاماً ستبقى مستمرة مع الجهود التي تبذل من إدارة المطعم". وقال: "على مدى سنوات طويلة سجلنا نجاحات كثيرة وكانت نتيجتها ان جرى تصنيف فرعنا في النبطية على انه مطعم سياحي. وانطلاقاً من حبنا لعملنا وايماننا لوطننا سنبقى نسعى الى الأفضل دون توقف".
وكشف العبدالله عن "خطط توسعية نحو مناطق اخرى في لبنان سيتم الكشف عنها في الوقت المناسب وهي بإنتظار معالجة بعض المسائل التي تحمل صعوبات حقيقية للمؤسسة اذ يعمد البعض الى عمليات تقليد لإسم "العبدالله" ليستفيد من الايجابيات التي قد يحملها هذا الأمر لعمله". واوضح ان "ادارة المطعم تلاحق هذا الموضوع وتعمل على معالجته".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات