بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (198)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (186)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (174)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (172)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (158)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (156)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (146)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (136)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (120)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (104)
ثرثرة أميركية على ضفاف بحيرة الموصل
Thursday, March 24, 2016

ثرثرة أميركية على ضفاف بحيرة الموصل

أخرجت الشركة الغيطالية "تريفي" التي ستتولى صيانة سد الموصل، بعدما فازت فازت بعقد قيمته مليارا دولار، أخرجت الأميركيين عن طورهم ودفعتهم إلى اللامعقول في تصريحاتهم من خلال تضخيم الحوادث واختلاق بعضها لخلخلة حال من الآمان العراقي، وبعد انتصارات الجيش على التنظيم الإرهابي. ومن أبرز هذه التهويلات الأميركية هو خدعة انهيار سد الموصل.
في البداية يتألف السد بالحقيقة من ثلاثة سدود هي: السد الرئيس والسد التنظيمي والبحيرة الإصطناعية التي ترتفع 130 مترا تقريباً عن مستوى سطح البحر بمعنى أصح لا يوجد خوف أو رعب، فهناك منظومة خاصة تضبط السد وأن شائعة الطوفان الدعائية الذي سيجتاح المدن العراقية لها أغراض مشبوهة وما هي ألا كذبة من بعض الدول مثل تركيا وأميركا. والسؤال هو لمصلحة مَن هذا التهويل الطوفاني؟ فطوفان "الشائعات " وبدون فبركة لغوية كفيل بهزّ عروش الدنيا، فكيف بشعب يتعرض باستمرار لمثل هذه الهزات العنيفة منذ الاحتلال الأميركي للعراق؟
هو طوفان، إذاً، من الإطلاقات النارية على الشعب الذي هدّ ركنه التقشف وبعض السياسيات غير المسؤولة من هنا وهناك. لمصلحة من هذا التهويل الطوفاني؟ فطوفان "الشائعات والإشاعات" كفيل بهز عروش الدنيا فكيف بشعب يتعرض باستمرار إلى مثل هذه الهزات العنيفة منذ العام 2003؟
المستجد في قصة سد الموصل التي استحوذت على عقول العراقيين هو أن "الصراخ الأميركي" والتحذيرات من الانهيار بدأت تتعالى بشكل غير مسبوق حتى وصل الأمر بالرئيس الأميركي باراك أوباما إلى أنه بات يشعر بكوابيس وأحلام مزعجة تقض عليه مضجعه وتجعله «يفز» بين الحين والآخر والسبب هو الخشية من انهيار سد الموصل الذي إذا ما حصل سيغير خريطة العراق حيث ستختفي مدن كالموصل والأنبار مع غرق بغداد!
يبدو أن سد الموصل الذي بُني عام(1983) على مجرى نهر دجلة الذي يبعد حوالى(50) كيلومتراً شمال مدينة الموصل ويعد السد الأكبر في البلاد والرابع على صعيد الشرق الأوسط بات مصدراً للأخبار المقلقة والروايات والقصص التي تشبه إلى حد ما قصص ألف ليلة وليلة. ومن حق العراقي أن يسأل لماذا صار السد مصدراً لكل هذا الضجيج الذي لا يكاد يهدأ ومن هي الجهات التي تروج لحصول المحذور منه ولماذا تلتزم حكومتنا العراقية الصمت إزاء ما يحصل وحتى التصريحات التي تصدر منها عادة ما تكون مبتسرة وخجولة، كما جاء في تصريح مستشار وزارة الموارد المائية السيد مهدي رشيد الذي يقول: لا مخاوف ولا مؤشر على انهيار السد ولا هم يحزنون وهو ما يجعل التشكيك بها أمراً وارداً، أو ما جاء في تبرير مديرية سد الموصل، في (15 كانون الأول 2015)، من أن التصريحات بشأن انهيار السد "ثرثرة تهدف إلى خلق الإرباك" لدى المواطنين، مؤكدة أن وضع السد مطمئن وتحت المراقبة على مدار 24 ساعة.
فما الجديد في هذه التوظيفة الإعلامية التهويلية لفيلق الأميركيين، في هذا الوقت بالذات؟ ألمْ يتحدث هذا الأخير، كما تشير تقارير رسمية، عن مخاطر الإنهيار منذ غزوه للعراق في الأعوام 2005 و2006 و2007؟ في حين كان ردّ الإختصاصيين العراقيين باستقرار حال السدّ، بالرغم من أسابيع الإهمال الإضطرارية لهيئته بسبب قدوم عصابات داعش في صيف 2014 وسيطرتها على منشآته. أمّا ما رُصد من معوّقات أو من خلل، فإنّه يتعلّق بإحدى البوّابات المعطّلة لأسباب فنّية وأخرى بسبب أعمال التخريب، بحسب تقارير. فيما جميع أجهزة التحسّس المنصوبة على طول موقع السدّ عاملة بشكل طبيعيّ، بحسب مصدر في وزارة الموارد المائية. وهذه الأخيرة، أحالة أعمال الصيانة إلى شركة إيطالية متخصصة كانت قد فازت بالعرض المقدّم، علاوة على اتخاذ تدابير احترازية بتخفيض منسوب الماء فيه وتصريفه إلى مواقع أخرى للحدّ من الضغوط عليه.
وبالنتيجة، فإثارة المسألة في هذا الوقت بالذات، قد يكون فيها مقاصد وغايات سياسية ترى فيها أميركا، الوصيّة على سياسة العراق، مناسبَةً لتحقيق هذه الغايات. ومنها إيجاد موطئ قدم في هذه المنطقة المهمّة بسبب قربها من تنظيم "داعش" الإرهابي الذي يسيطر على الموصل وسهل نينوى، كي تبقى على تماسٍ قريبٍ مع قيادات هذا التنظيم ومَن يمسك الأرض. فمعروفٌ عن أجهزة الإستخبارات الأميركية، تواصلُها مع عناصر هذا التنظيم والتعاون مع قياداته ومع مّن يُمسك الأرض معا، من أجل تحقيق أهدافٍ مصالحِها القومية العليا. كما تشيرُ أنباء مسرَّبة عن استعدادٍ وجاهزية لبعض أجهزتها الأمنية واللوجستية في مواقع القتال، للتدخل في عمليات عسكرية سرّية لا تستبعدُ مشاركة أميركية فاعلة بإجراء تنقلات بين عناصرِ التنظيم، سواء بعلمٍ من الحكومة العراقية وإدارة إقليم كردستان، أو من دون علمهما.
في كلّ الأحوال، سدّ الموصل، باعتباره واحداً من أكبر سدود المنطقة ومن أكثرها خطورة، يستحق العناء والاهتمام المفرط، كونُه أكبر خزينٍ مائيّ في المنطقة بحجم 11،11 مليارمترمكعب، يرفد البلاد ويسقي البشر والشجر ويسندُ مشاريعَ الإرواء. هذا إلى جانب ما ينتجه تشغيل المحطات الكهرومائية من طاقة كهربائية ضرورية تتجاوز الألف ميكاواط، وإمكانية الاستفادة من حوضه في تربية الأسماك. لذا، أيًا كانت التحذيرات، أو التطمينات، أو التشكيكات، فالسدّ المذكور، يبقى من رموز العراق ومعالمِه، يرفد البلاد بطاقات وثروات تسهم بطريقة أو بأخرى في دعم إقتصاده وتطوير بنيته والاستفادة من مياهِه الخزينة في العديد من الأغراض والغايات والفوائد.
في الختام نتمنى من كل الذين يتصدون للمسؤولية إيضاح حقيقة ما يدور من «همس وصراخ» بشأن سد الموصل الذي وصفه الأميركيون بـ"السد الأخطر" في العالم كي لا نغرق ونموت في خدعه.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة