بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
نشاطات ايدال
Wednesday, January 2, 2013


نشاطات ايدال



توزعت نشاطات المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (ايدال)، خلال الفترة الماضية، على محاور خارجية وداخلية عديدة، وهي بدأت بجولة رئيس مجلس الادارة المهندس نبيل عيتاني إلى العاصمة الفرنسية (باريس)، حيث شارك في ملتقى الاستثمار، ومعرض الصناعات الغذائية العالميSIAL ، ومشاركته "المنتدى الاقتصادي والمالي للمتوسط" الذي عقد في مدينة ميلان الايطالية، بالاضافة إلى نشاطات داخلية في لبنان، توزعت بين استقبال شخصيات أو مشاركة في ندوات.


منتدى الاستثمار في باريس

أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان المهندس نبيل عيتاني أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة سجلت معدل نمو سنوي بنسبة 5 في المئة خلال السنوات السنة الماضية، مشيرا إلى أنها تركزت بشكل أساسي في الخدمات والتجارة (70 في المئة).
كلام عيتاني جاء خلال مداخلة له في جلسة "استثمر في لبنان" من ضمن ملتقى الاستثمار الذي عقد بين 11 و13 تشرين الأول في قصر المؤتمرات في باريس، في حضور عدد كبير من المستثمرين من الدول الأوروبية والعالم.
وقد أكد في سياق المداخلة أن لبنان يتمتع بالعديد من المقومات والمؤهلات التي تتيح له أن يكون مقصدا رئيسيا للاستثمارات في المنطقة، مع تسجيله معدل نمو سنوي للاستثمارات الأجنبية بنسبة 5 في المئة خلال الأعوام الستة الماضية على الرغم من الظروف التي تمر بها المنطقة. وأوضح أن هذه الاستثمارات تركزت بشكل أساسي في قطاعي الخدمات والتجارة (70 في المئة)، السياحة (10 في المئة) والعقار (6 في المئة).
وبالنسبة إلى قطاع صناعة الأدوية والمعدات الطبية، أعلن عيتاني أن الفرص الاستثمارية تتوافر بشكل خاص في مجال تصنيع أدوية الجنريك والأدوية التي تباع من دون وصفة طبية إضافة إلى الأدوية التي ترتكز على المواد الطبيعية، مشيرا إلى أن السوق المحلية تعتمد بنسبة 93 في المئة على الأدوية المستوردة.
واعتبر عيتاني أن التحدي الأكبر بالنسبة إلى اقتصادات الدول يكمن اليوم في كيفية استقطاب رؤوس الأموال والحفاظ عليها وتعزيز روح المبادرة ومساندة قطاع الأعمال ومجاراة اقتصاد المعرفة والتحديثات التكنولوجية المتتالية. وأشار إلى أن ذلك يزيد من الفرص المطروحة أمام رجال الأعمال، ما ينعكس إيجابا على اقتصادات الدول بشكل عام، وعلى الوضع الاجتماعي في كل منها.


"إيدال" في معرض SIAL في فرنسا

رعت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" الجناح اللبناني في معرض الصناعات الغذائية العالمي SIAL الذي أقيم في فرنسا بين 21 و25 تشرين الأول والذي شاركت فيه 6000 شركة عالمية من 100 دولة من حول العالم. وقد افتُتح هذا الجناح بحضور وزير الزراعة اللبنانية الدكتور حسين الحاج حسن، رئيس مجلس إدارة "ايدال" المهندس نبيل عيتاني، سفير لبنان في فرنسا بطرس عساكر وحشد من أصحاب الصناعات اللبنانية المشاركة في هذا المعرض.
وفيما تميز هذا المعرض بالمنافسة الشديدة بين أجنحة الدول المشاركة التي دعمت عارضيها بمساحات واسعة وديكورات متميزة، تأتي مشاركة لبنان في هذا المعرض تأكيدا لقدرة قطاع الصناعات الغذائية اللبنانية على المنافسة في الأسواق العالمية وخصوصا أن هذا المعرض يعتبر نافذة مهمة لصادرات هذا القطاع إلى الأسواق العالمية في ظل النمو المتزايد الذي يشهده وانتشار الجاليات اللبنانية في عدد كبير من دول المنطقة والعالم.
وقال عيتاني أن هذا المعرض يعتبر من أهم المعارض في صناعة الأغذية والضيافة في العالم، خصوصا مع تزايد الاهتمام الذي يشهده العالم في مواضيع الغذاء والسلامة والأمن الغذائي وفي ظل تأثير الأزمة المالية العالمية على القطاعات الإنتاجية بشكل عام.
وأكد أن قطاع الصناعات الغذائية يزخر بالعديد من الفرص الواعدة. وقد زاد حجم الاستثمار الصناعي في هذا القطاع مع قيام مصانع عديدة بتوسيع خطوط الإنتاج لديها وتطوير آلاتها ومعداتها واعتماد برامج الجودة المتعارف عليها عالميا بهدف مطابقة معايير السلامة والجودة.
وعلى هامش SIAL، اجتمع عيتاني إلى أصحاب الصناعات اللبنانية المشاركة في هذا المعرض حيث تناول البحث أفق التعاون المستقبلي. وطالب الحاضرون بإقرار الدعم في وقت مبكر من أجل تشجيع عدد أكبر من الشركات على المشاركة في المعارض الدولية.



العلاقات الاقتصادية بين لبنان وايطاليا

زار السفير الإيطالي في لبنان جوسيبي مورابيتو المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان حيث اجتمع إلى رئيس مجلس إدارتها المهندس نبيل عيتاني في حضور عدد من المدراء والمسؤولين في المؤسسة.
وتطرق البحث خلال الاجتماع إلى العلاقات الاقتصادية بين البلدين في مجال الاستثمارات والتبادل التجاري، وكذلك إلى الوسائل المعتمدة في تحفيز الاستثمارات وتشجيع الصادرات، والبرامج المنبثقة عن هاتين المهمتين، خصوصا أنها تتيح التعاون الاقتصادي المثمر بين ايطاليا ولبنان في ظل الاتفاقية التي وقعتها "ايدال" مع المؤسسة الوطنية الإيطالية للتجارة الخارجية ICE. كما تناول الطرفان تسهيل الاستثمارات بين البلدين من خلال تحديد القطاعات والمشاريع الممكنة ذات الاهتمام المشترك وتعزيز الإجراءات الرامية إلى تحسين العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الشركات في كل من البلدين، فضلا عن إقامة المشاريع المشتركة. وأكد الطرفان على أن لبنان لا يزال بوابة على الشرق الأوسط، بالنظر إلى الخدمات التي يقدمها والكفاءات البشرية العالية التي يتمتع بها والعلاقات التي ينسجها اللبنانيون مع دول العالم كلها.


... والعلاقات الاقتصادية بين لبنان واليابان

وقام السفير الياباني في لبنان سايشي أوتسوكا بزيارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان حيث اجتمع إلى رئيس مجلس إدارتها المهندس نبيل عيتاني في حضور عدد من المدراء والمسؤولين في المؤسسة.
وتطرق البحث خلال الاجتماع إلى العلاقات الاقتصادية بين البلدين في مجال الاستثمارات والتبادل التجاري، وكذلك إلى الوسائل المعتمدة في تحفيز الاستثمارات وتشجيع الصادرات، والبرامج المنبثقة عن هاتين المهمتين. كما تناول الطرفان تسهيل الاستثمارات بين البلدين من خلال تحديد القطاعات والمشاريع الممكنة ذات الاهتمام المشترك لاسيما في مجال الطاقة والبناء والمياه والتكنولوجيا والخدمات. وشددا على ضرورة تعزيز الإجراءات الرامية إلى تحسين العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الشركات في كل من البلدين. وأكد الطرفان على أن هناك العديد من القطاعات التي تتمتع بمقومات وفرص استثمارية واعدة، والتي يمكن لرجال الأعمال تأسيس مشاريعهم فيها بالنظر إلى الميزات العديدة التي تتمتع بها ومنها: الكفاءات البشرية العالية، وانفتاح لبنان على الأسواق الإقليمية.



ندوة عن متطلبات مشاغل التوضيب

في إطار برنامج تنمية الصادرات الزراعية Agri Plus، نظمت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" بالتعاون مع شركة مراقبة الجودةBureau Veritas ، ندوة عن متطلبات مشاغل التوضيب ومستودعات التبريد بحسب نظام الهاسب HACCP، وذلك في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس في حضور رئيس مجلس إدارة مدير عام المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" المهندس نبيل عيتاني، أمين المال في الغرفة السيد توفيق دبوسي، رئيس مكتب لبنان لشركة Bureau Veritas جوزف شتا إضافة إلى ممثلين عن وزارات الصناعة والزراعة والاقتصاد وحشد من المصدرين وأصحاب مراكز التوضيب.

بداية، تحدث دبوسي عن الفرص المتاحة في منطقة الشمال من الناحية الاستثمارية ومن الناحية الزراعية، مثنيا على نشاطات "ايدال" وانجازاتها ومؤكدا على أهمية دورها في كل من المجالين. وشدد على ضرورة البحث في المزيد من فرص التعاون بهدف مساندة رجال الأعمال في تطوير وتحديث مشاريعهم وضرورة التواصل مع الدوائر الرسمية في الدولة لتحقيق الهدف المنشود.
من ناحيته، تناول عيتاني برنامج Agri Plus، فقال أنه وضع شروطا ومواصفات خاصة بمراكز التوضيب من أجل أن تكون معتمدة من قِبل المؤسسة. واضاف أن القطاع الزراعي يشهد نهضة حقيقية بفضل الجهود التي تبذلها كل من وزارة الزراعة ووزارة الصناعة ووزارة الاقتصاد بالتعاون مع "ايدال". وأوضح أنه، نتيجة لذلك، حاز أكثر من عشرة مراكز توضيب على شهادات الجودة، وهناك عدد مماثل في طور الحصول على هذه الشهادات في الوقت الحالي.
وأعلن عيتاني عن حوافز ومساندة تقنية سيقدمها البرنامج في العام 2013 لأصحاب مراكز التوضيب الراغبين في الحصول على شهادات الجودة في إطار دعمهم وتشجيعهم على تطوير مشاغلهم. واعتبر أن القطاع الزراعي هو قطاع وطني لما له من أثر على البيئة والمساحات الخضراء، إضافة إلى مساهمته في خلق فرص العمل وتثبيت الناس في أرضهم وتحقيق مبدأ الإنماء المتوازن.
وكان عيتاني، يرافقه أمين المال في غرفة طرابلس توفيق الدبوسي، قد جال على العديد من المشاريع الشمالية، من بينها المشاريع التي استفادت من الحوافز والتسهيلات التي ينص عليها قانون تشجيع الاستثمارات في لبنان. كما شملت جولته أيضا معاصر الزيتون ومصانع توضيب زيت الزيتون.



"ايدال" في "المنتدى المالي

شاركت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "ايدال" في "المنتدى الاقتصادي والمالي للمتوسط" الذي عقد في مدينة ميلان الايطالية في 12 و 13 تشرين الثاني. وجاءت هذه المشاركة من ضمن الوفد اللبناني إلى هذا المنتدى الذي ضم وزير الاقتصاد نقولا نحاس، رئيس مجلس إدارة "ايدال" المهندس نبيل عيتاني، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت محمد شقير، ممثلين عن مصرف لبنان وكفالات إضافة إلى عدد من رجال الأعمال اللبنانيين.
وقد كانت لعيتاني مداخلة في الجلسة الختامية لورشة عمل: "الاستثمار في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم وتمويلها"، تحدث فيها عن ضرورة دعم هذه المؤسسات في هذا الوقت بالذات، ليس فقط لمواجهة الانكماش الحاصل، بل أيضا للمساهمة في دعم الابتكار والتطور. وقال إن هذا النوع من المؤسسات هو الذي ساعد على تحقيق نسب ثابتة من النمو في الدول المتطورة خصوصا أن الابتكارات التكنولوجية في العديد من المجالات كانت من نتاج المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم وليس الشركات الكبيرة المتعددة الجنسيات.
ورأى عيتاني أن لبنان بدأ بتشجيع الابتكار من خلال وضع سياسات وبرامج بالتعاون مع القطاع الخاص من أجل التحفيز على الابتكار وبالتالي المساهمة في النمو. وأعلن أن معدل هذه المؤسسات نسبة إلى عدد السكان في لبنان هو 47 مؤسسة لكل ألف نسمة، في حين أن هذا المعدل يتدنى إلى النصف تقريبا في الدول المحيطة، ما يؤكد على أهمية الدور الذي تلعبه هذه المؤسسات في اقتصاد لبنان.
ودعا عيتاني الدول المتوسطية إلى اعتماد سياسات تؤدي إلى الوصول السهل إلى التمويل من خلال تأسيس صندوق مشترك يمكن للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم اللجوء إليه في حال احتاجت إلى التمويل، ما يساهم في الحد من الهوة بين الشمال والجنوب وضمان نمو ثابت لهذه المؤسسات.


الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات