بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (156)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (154)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (146)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (144)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (142)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (142)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (140)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (140)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (138)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (132)
"دافوس" يعيد تشكيل ملامح العالم
Thursday, February 25, 2016

"دافوس" يعيد تشكيل ملامح العالم:
لا عودة إلى الفورة الإقتصادية الماضية!؟


إجتمع ، في مجمع راق للتزلج في سويسرا، كبار قادة العالم ورجال الأعمال والمستثمرين، وآلاف الرؤساء التنفيذيين، والسياسيين، وقادة المنظمات غير الحكومية، والمجتمع الإعلامي، في احتفالية إقتصادية سنوية خلال انعقاد منتدى دافوس الإقتصادي. الذي عقد تحت شعار "إعادة تشكيل ملامح العالم: النتائج المتوقعة على المجتمع والسياسة والأعمال"، وهو شعار يجد نفسه غريباً إذا ما قورن بالشعارات الإقتصادية التقليدية الصرفة، التي صبغت المنتدى سابقاً، فإلى جانب المواضيع الإقتصادية والمالية المهمة، حازت قضايا أخرى على اهتمام المجتمعين مثل تغيّر المناخ وتأثير التكنولوجيا على الأعمال والبيئة.
وخلال المنتدى الذي استمر أربعة أيام ما بين 21 و25 كانون الثاني، تبادل ما يزيد على 2500 مشارك من قرابة 100 دولة، من بينهم أكثر من 1500 رجل أعمال وما يزيد على 40 رئيس دولة أو حكومة وجهات النظر حول الأساليب المحتملة لحل مشكلات مثل الانتعاش الإقتصادي العالمي بعد مرور خمس سنوات على الأزمة المالية، كما تبادلوا وجهات النظر حول الآفاق المالية المستقبلية، والطاقة الجديدة، والصحة، وتغيّر المناخ.
وقد هيمنت على دافوس هذه السنة هواجس تعزيز النمو الإقتصادي وخلق فرص عمل في الدول الصناعية، للخروج من الأزمة العالمية وتعزيز الإنتاج، وتوفير أسواق جديدة للشركات متعددة الجنسيات، كل ذلك يتطلب فرصاً جديدة للاستثمارات، وسياسات وتدابير تحفيزية تطاول الإقتصاد الكلي والهيكلية المالية في الدول النامية، وفيما كانت الأزمة المالية التي ضربت أوروبا وأثرت في قيمة اليورو، خفت حدة المحاذير من احتمالات انهيار العملة الأوروبية الموحدة في الجلسات المتعلقة بالسياسات المالية أثناء المنتدى مقابل ظهور تحذيرات مختلفة من تأثير ظاهرة البطالة بين الشباب في أوروبا، وفي جلسات نقاش مخصصة حول مستقبل أوروبا المالي، وكيفية استعادة عافيتها، اتفقت الآراء على أن منطقة اليورو قد تبقى لسنوات أو حتى عقود في مسار نمو إقتصادي بطيء وغير متجانس، ما سينعكس سلباً على جيل كامل من الشباب المحبطين أصلاً بسبب انتشار البطالة بينهم بل يمكن أيضاً، أن يصبح مصدراً لاضطرابات سياسية.

تفاؤل حذر
نظر الخبراء الإقتصاديون في منتدى دافوس، بتفاؤل مشوب بالحذر إلى توقعات نمو الإقتصاد للعام الحالي، إذ يتوقع أن تتخلل نهاية فترة برامج التحفيز الإقتصادية الطارئة التي يتبعها الإتحاد الأوروبي وعدد من دول العالم اليوم، الكثير من المطبات، صحيح أنه ربما تكون قد توارت أجواء الأزمة المالية وتراجع شبح الانهيار الذي سيطر على دافوس خلال الأعوام الثلاثة السابقة على المستويات كافة ، إلا أن هذا لا يعني مطلقاً العودة إلى أيام الفورة الإقتصادية الماضية، فهناك عالم جديد يتبلور اليوم ولا شك سيكون هناك أيضاً لاعبون جدد فيه مثل الصين واليابان وعدد من الدول الآسيوية النامية.
في هذا الإطار، حذر عدد من المشاركين في المنتدى، الحكومات من الشعور بالرضا والركون إلى الراحة بفعل حال التحسن النسبي الذي يشهده الإقتصاد العالمي أخيراً بشكل عام، خشية أن يتحول هذا الشعور إلى نوع من الثقة والاطمئنان الزائد تجاه الإصلاحات التي يرغب الجميع أن يراها للتأكد من وجود تعافٍ حقيقي ما زالت تحوم حوله الكثير من الشكوك، إذاً الرسالة واضحة: "لا مجال للاسترخاء" ويجب الاستمرار في تعزيز النمو ودفع عجلة الإقتصاد حتى التأكد من عبور خط الأزمة، ورغم أن مخاوف انهيار اليورو والإتحاد الأوروبي قد تراجعت، وبالرغم من أن الولايات المتحدة استطاعت تجنب الوقوع في المنزلق المالي الذي هدد بدفع أكبر اقتصاد في العالم نحو ركود جديد، إلا أنه ما زالت هناك مخاوف من أن تصيب الحكومات حال من الاسترخاء والرضا الزائد والتساهل تجاه إجراءاتها وخطواتها لتحسين النمو وخفض العجز والدين في ميزانياتها، والذي تطالب به العديد من المؤسسات الدولية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي.

تقديرات النمو
قدر نمو الإقتصاد العالمي بنحو 3.5 في المئة لهذا العام بشكل أفضل من سابقه الذي بلغ 3.2 في المئة، إلا أن هذا التحسن يشوبه الكثير من الخلل وعدم التوازن، فبينما منطقة اليورو واليابان ما زالتا تعيشان حالاً من الركود، شهدت الإقتصادات الناشئة مثل الصين نمواً متسارعاً على نحو ملحوظ، لكن مع ذلك، تخوف المستثمرون المشاركون في المنتدى من مؤشرات ضعف في قطاع الصناعة الضخم في الصين وبوادر أزمة في القطاع المصرفي وسط توقعات بأن يواصل الاحتياط الفيدرالي الأميركي، سياسة تحجيم الحوافز المالية التي من شأنها أن تترك تبعات سيئة على الإقتصاد الصيني وأن تعزز المنافسة الأميركية.
أما في العالم العربي، فكبيرة هي الفجوة التي تفصل بين القضايا الكبرى التي تهم العالم بشكل عام وبين قضاياه ومشاكله، وبدا واضحاً أن على العالم العربي أن يعمل على حل مشاكله بنفسه، وألا يتوقع كثيراً من العون أو المساعدة من الدول الكبرى، خصوصاً أن هذه الدول لديها ما تعانيه من مشكلات وأزمات داخلية وخارجية، فكان لافتاً رغم المشاركة العربية الكبيرة في المنتدى، غياب الاهتمام بالتنمية الإقتصادية في العالم العربي والشرق الأوسط، وتركز الاهتمام على الأزمة السورية، وعلى دول "الخريف العربي" وليس الربيع العربي كما اعتبر بعض المحللين في المنتدى، فضلاً عن الدور الذي تؤديه إيران في المنطقة، وتراجع دور تركيا في الفترة الأخيرة بسبب فضائح الفساد التي ضربتها، ورغم أن المسؤولين الأتراك الذين شاركوا في المنتدى حاولوا إعطاء صورة جيدة عن بلدهم، والتغاضي عن التأثير السلبي لتراجع الليرة التركية، إلا أن خفوت الدور التركي في دافوس كان لافتاً هذا العام.

تحذيرات ختام المنتدى
اختتم المنتدى الإقتصادي العالمي أعمال دورته الـ44 بمجموعة من التحذيرات أطلقها أكاديميون وخبراء إقتصاديون إلى صناع القرار الإقتصادي، سواء في الحكومات أو القطاع الخاص، كما أبدى العديد منهم آمالاً ضعيفة بانتعاش الإقتصاد العالمي بسبب مخاوف حول المخاطر الكبيرة التي لا تزال قائمة.
وتمحورت التحذيرات حول توعية المؤسسات الإقتصادية الخاصة بضرورة تحمل المسؤولية والمساهمة في حل المشاكل العالمية البيئية منها والإجتماعية ذات الصلة بالفقر وتحسين مستويات المعيشة، وصولاً إلى الحد اللائق للحياة لمواجهة التحديات التي يواجهها العالم بشكل عام.
وأكد المشاركون في المنتدى ضرورة اهتمام الشركات بالأهداف الإجتماعية السامية وعدم التركيز على الربح دون غيره، مشددين على ضرورة الاهتمام بالإنسانية التي قد تنهار في مواجهة تحديات هذا القرن.
وكان لافتاً هذا العام إهتمام دافوس بالشؤون الإجتماعية والإنسانية إلى حد كبير، فقد اعتبر المنتدى أن اتساع الفجوة المزمنة بين الأغنياء والفقراء هو ما يشكل أكبر تهديد للعالم في 2014 حتى مع بدء تعافي الإقتصادات في دول كثيرة، لافتاً إلى أن التفاوت في الدخل والاضطرابات الإجتماعية المصاحبة له هي المشكلة التي سيكون لها على الأرجح تأثير كبير على الإقتصاد العالمي في السنوات العشر المقبلة.

وحذر المنتدى من أن هناك جيلاً "ضائعاً" من الشباب يبدأ مشوار الحياة العملية في العقد الحالي يفتقر إلى الوظائف وفي بعض الأحيان إلى المهارات الملائمة للعمل وهو ما يؤجج إحباطاً مكبوتاً، وقد يتحول هذا الإحباط إلى اضطرابات إجتماعية كما شوهد بالفعل في موجة الاحتجاجات على التفاوت في الدخل والفساد في دول من تايلاند إلى البرازيل، فالسخط يمكن أن يؤدي إلى تفكك النسيج الإجتماعي، ولا سيما إذا شعر الشبان بأنه ليس لهم مستقبل.

أما التغير المناخي، والطقس الشديد السوء، فقد صُنفا من قبل المنتدى الإقتصادي، كثاني العوامل التي من المرجح أن تسبب صدمات للأنظمة المالية والإقتصادية.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة