بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
175 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
تحول واضح في القطاع العقاري
Tuesday, November 13, 2012
تحول واضح في القطاع العقاري
نحو بناء الشقق الصغيرة

سجّل القطاع العقاري اللبناني أداءً مبهراً خلال النصف الثاني من العقد الماضي، حسب تقرير لـ«بنك الاعتماد اللبناني»، مع ارتفاع الأسعار ارتفاعا لافتا، وذلك تزامناً مع تباطؤ الاقتصاد العالمي وتدهور أسعار العقارات إقليميّاً وعالميّاً. وبالإضافة إلى ذلك، شكّل القطاع العقاري قاطرة أساسيّة للاقتصاد اللبناني، مع جذبه استثمارات خارجيّة بمليارات الدولارات وتحفيزه النموّ الاقتصادي.
في هذا السياق، ارتفع حجم الاستثمارات الخارجيّة المباشرة في القطاع العقاري من 1,65 مليار دولار في العام 2006 إلى حوالي 3,47 مليارات دولار في العام 2010. إلا أنّ بداية العام 2011 شهدت تحوّلاً ملحوظاً في أداء القطاع العقاري وذلك على أثر مجموعة من العوامل المزعزعة للاستقرار أبرزها الفراغ الحكومي خلال النصف الأول من العام، إضافة إلى الوضع السياسي المتوتّر الناجم عن الربيع العربي، والذي ما زالت تداعياته تؤثّر على الاقتصاد اللبناني حتى يومنا هذا.
نتيجة لذلك، تراجع الطلب على العقارات (مع متوسّط نسبة شغور بلغ 51,03 في المئة للشقق الجديدة في مناطق بيروت والمتن وبعبدا وكسروان وعاليه) ترجم من خلال انخفاض في المعاملات العقاريّة بشكل ملحوظ، فيما بقيت الأسعار مستقرّة عامة لتنهي بذلك فورة دامت لمدّة خمس سنوات. علاوة على ذلك، أدّى الارتفاع الكبير في الأسعار إلى تحوّلات في أذواق المستهلكين الذين اتّجهوا نحو الشقق الصغيرة والمتوسطة الحجم خارج نطاق العاصمة بيروت. في هذا السياق احتلّت بيروت المرتبة الثامنة من أصل 385 مدينة حول العالم لجهة متوسّط أسعار المنازل من متوسّط الدخل العائلي والذي بلغ 31,44 سنة خلال العام 2012.
كما شهد السوق العقاري في لبنان تحولا تدريجيّاً من قبل المطوّرين العقاريين نحو بناء شقق أصغر حجماً تلبيةً لأذواق المستهلكين في ظلّ الغلاء غير المسبوق في الأسعار العقاريّة. وبالتفاصيل، ارتفعت حصّة رخص الشقق الصغيرة الحجم (مساحة ما بين 100 متر مربّع و150 مترا مربّعا) من إجمالي رخص الوحدات السكنيّة الجديدة من 26,31 في المئة في العام 2009 إلى 37,93 في المئة في العام 2010 و45,98 في المئة في العام 2011.
من ناحية أخرى، تراجعت حصّة رخص الشقق المتوسّطة الحجم (مساحة ما بين 151 مترا مربّعا و200 متر مربّع) والشقق الكبيرة (مساحة أكبر من 200 متر مربّع) من 28,37 في المئة و23,15 في المئة في العام 2009 إلى 27,17 في المئة و19,21 في المئة في العام 2010 و 22,79 في المئة و14,13 في المئة في العام 2011 بالتتالي.
ويذكر ان الارتفاع الجنوني في أسعار العقارات لم يواكبه أي ارتفاع يذكر في أسعار الإيجارات وذلك بسبب توافر مروحة من القروض السكنيّة المخصّصة للعائلات الفقيرة والمتوسّطة الدخل وسلسلة التحفيزات التي أطلقها مصرف لبنان بهدف توظيف السيولة العالية لدى القطاع المصرفي اللبناني. وينعكس ذلك من خلال انخفاض مردود الإيجارات (نسبة الإيجار السنوي إلى سعر المنزل) من 7,46 في المئة في العام 2007 إلى 3,30 في المئة في العام 2010 قبل أن يرتفع مجدّداً إلى 4,65 في المئة في العام 2011 في ظلّ ركود أسعار العقارات.
أمّا بالنسبة لآفاق القطاع العقاري فلا يتوقّع أحد أي هبوط في الأسعار عامة على المدى القريب، إلا أنّ هامش المفاوضة عند المستهلكين أصبح أقوى، الأمر الذي يخوّلهم الحصول على بعض الحسومات.
الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة