بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
بوارشي: لتبسيط الإجراءات الجمركية
Monday, October 5, 2015

نقليات الجزائري .. قصة نجاح انطلقت من بيروت نحو العالم
بوارشي: لتبسيط الإجراءات الجمركية


عبر تعاملها مع شركات ذات شهرة واسعة، وعملاء متفانين، وزبائن أوفياء في كل أنحاء العالم، تستكمل نقليات الجزائري مسيرتها الطويلة من التقدم والنجاح.
عام 1945، ومع تأسيس أبو عزة الجزائري مكتباً للتخليص الجمركي في بيروت كانت الانطلاقة التي تخطت حدود لبنان ومنطقة الشرق الأوسط، فوصلت إلى جميع أنحاء العالم، متسلحة برؤية ترنو للحفاظ على الصدارة من خلال تقديم خدمات شاملة تجمع بين النقل البري والبحري والجوي بالإضافة إلى خدمات لوجستية أخرى مع ضمان تقديم أفضل نوعية بأسعار مدروسة.
ويتمثل التزام الشركة بإبقاء اسمها رائداً في قطاع النقل عبر سعيها لتبني أفكاراً جديدة وتشجيع التقنيات الحديثة التي من شأنها المساعدة في تطوير الشركة وتنمية مواردها البشرية. وينطلق سعي نقليات الجزائري هذا من قناعة القيمين على الشركة بقطاع النقل، إذ اعتبر مدير عام الشركة فؤاد بوارشي أن "النقل من أهم القطاعات التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بحركة التجارة العالمية". وإذ رأى "أن توفير نظام نقل فعال هو من أهم عوامل التنمية الاجتماعية والإقتصادية"، أشار إلى أن " جميع الدول تولي اهتماماً خاصاً لتنظيم شامل للنقل في مختلف وسائطه البرية والبحرية والجوية ". ولفت إلى أن " الجهود التي بذلت لتطوير قطاع النقل في لبنان وتوسيعه، لم تؤدِ إلى تأمين منظومة متكاملة تخدمه بالشكل المطلوب" .

مواجهة التحديات
واعتبر بوارشي أن أبرز التحديات المستجدة والتي يواجهها قطاع النقل في لبنان تتمثل بإقفال الحدود البرية عبر سوريا في وجه بضائع التصدير والترانزيت ما استوجب البحث عن بدائل أخرى عن طريــــق الشحن البحري أو الجوي انما بكلفة أعلى وبوقت مضاعف". وأوضح أنه "بهدف عدم فقدان الصادرات اللبنانيـة وخاصة الزراعية منها أسواقها في دول الخليج العربي، اتجه المصدرون إلى تصدير منتجاتهم عن طريق البحر رغم التكلفة المرتفعة وفي ظل الجدل القائم حول دعم الصادرات اللبنانية من قبل الحكومة لتغطية جزء من تكلفة نقل هذه المنتجات".
ورأى أن "هناك عدة خطوات يجب على الحكومة اتخاذها لتفعيل قطاع النقل في لبنان خاصة وأن القدرات التنافسية لهذا القطاع ما زالت غير متكافئة مقارنة مع الدول اخرى، وأبرزها: تطبيق الإتفاقيات والتوصيات العربية منها والعالمية الخاصة بتسهيل النقل والتجارة، تبسيط الإجراءات الجمركية والمالية والإدارية، وتحديث وسائل النقل وزيادة حجمها وخاصة البرية، إعتماد اتفاقيات النقل المتعلقة بشبكة الطرق الدولية والسكك الحديدية والتعاون فــي مجال النقل البحري، وتوفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ مشاريع البنى التحتية للنقل" .

مستقبل القطاع
وإذ أعرب بوارشي عن تفاؤله بمستقبل القطاع، قال: " الأمور لا تتوقف فقط على التمنيات وإنما الأفعال. الوضع في المنطقة ما زال غير مطمئن وهو ما أثر سلباً في قطاع النقل في لبنان، ولكن المثابرة والسهر على تطوير هذا القطاع وتفعيله هو الذي يجعلنا متفائلين بمستقبل واعد لهذا القطاع ودوره خاصة في بدء إعادة إعمار سوريا." وختم قائلاً: "فلا تجارة محلية أو أقليمية أو دولية من دون نقل متطور وفعال."

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات