بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (164)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (160)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (150)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (150)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (148)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (146)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (144)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (144)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (144)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (138)
بنك بيروت والبلاد العربية ... اكثر من نصف قرن من "الاهتمام بالفعل"
Friday, August 7, 2015

بنك بيروت والبلاد العربية ... اكثر من نصف قرن من "الاهتمام بالفعل"
عساف: مستمرون في توسيع نشاطنا والمضي في الإنتشار الجغرافي في لبنان والخارج

"الاهتمام بالفعل" تحت هذا الشعار عمل بنك بيروت والبلاد العربية على مدى اكثر من نصف قرن، حيث واظب على تقديم أحدث الخدمات وأكثرها تنوّعاً، ليضع امام .زبنائه مجموعة مميّزة ومتكاملة من المنتجات والخدمات المصرفيّة المصمّمة لتلبي حاجات زبائنه على اختلاف أعمارهم وفئاتهم وتواكب التطوّرات الاقتصاديّة والاجتماعيّة.
وفي هذا الاطار، كشف مدير بنك بيروت والبلاد العربية الشيخ غسان عساف، ان بنك بيروت والبلاد العربية ومن ضمن رؤيته لمواكبة القطاع ومواجهة المنافسة يواظب على تطوير خدماته المصرفية الإلكترونية المتوافرة عبرالأنترنت لكل الافراد والشركات بمواصافات عالمية، وأيضاً عبر أجهزة الصراف الآلي والتي يبلغ عددها حالياً 64 جهازاً. كما يعمل على إطلاقِ الجيل الثاني من الخدمات المصرفيَّة مثل Mobile Banking وMobile Payment، وتطوير إمكانيات Unit Private Banking لخدمةِ الزبائن المهتمين في الأسواقِ المالية العالمية. واعلن ان المصرف يتطلع إلى توسيع التقديمات المصرِفيَّةُ لا سيما الخاصة بفئة الشَّبابْ وأصحاب المبادرات التجارية الناشئة ورُوّاد الأعمال بموجب تعميم مصرف لبنان رقم 331، ونعمل على اطلاق برنامج المكافآت الجديد للبطاقات المصرفية قريباً، الذي سيقدم من خلاله المصرف مجموعة من المزايا لجميع أنواع البطاقات. كلام عساف اتي في حديث مع "الصناعة والاقتصاد" هنا نصه:


1- كيف تنظرون إلى التطورات الأخيرة التي تعصف بالمنطقة وانعكاساتها على الإقتصاد البناني بشكل عام وعلى القطاع المصرفي اللبناني بشكل خاص وما هي الإجراءات الواجب إتخاذها؟

من أهم تداعيات التدهور السياسي والأمني تدني حجم الإستثمار وحجم التدفقات المالية إلى لبنان إذ إنها أثرت سلباً على عامل الثقة وبالتالي على النمو الإقتصادي؛ إن مجموع عجوزات ميزان المدفوعات منذ عام 2011 تخطى 6.5 مليار دولار، وسجلت نسبة النمو السنوية للناتج المحلي 2% عام 2014 و2.5% عام 2013 مقابل معدل فاق 7% للسنوات 2007-2010 ، أي قبل اندلاع الحرب في سوريا.
بالرغم من هذه الظروف، إستطاعت المصارف العاملة في لبنان أن تستمر في نموّها، ولو بوتيرةٍ أضعف؛ ففي نهاية 2014، سجل مجموع ودائع المصارف العاملة في لبنان نمواً سنوياً بلغ 6%، ومجموع التسليف للقطاع الخاص 7.5%، مع إستقرار لمجموع الأرباح بقيمة 1.6 مليار دولار؛ ومن المتوقع أن تَستقرّ هذه النسب في عام 2015 .
في ظل هذه الظروف الصعبة، التحدي الأكبر للقطاع المصرفي اللبناني يكمن في الإستمرارية، خاصةً في ظل الأنظمة العالمية المتشددة المتعلقة بالعمل المصرفي وبمكافحة الإرهاب وتبييض الأموال والتهرب من الضرائب، إضافةً إلى المنافسة الشديدة وتطور الخدمات والعمل المصرفي ككل الناتج عن تطبيق التقنيات الجديدة ومتطلبات العصر.
تبحث المصارف اللبنانية في الداخل وفي الخارج عن فرص ومشاريع منتجة تجمع بين المخاطر المدروسة والربحية المرجوة، مرتكزةً على المبادرات الخلاقة من حيث الخدمات، والمنتجات، والعملاء والأسواق؛ إذ يَكمن سر الإستمرارية والنجاح في التجدّد والتجديد.
أخيراً وليس آخراً، وفيما يتعلق بمواجهة التحديات، يعمل القطاع بكل جدية وفعّالية على تمتين وتطوير علاقاته الخارجية وبنوع خاص مع المؤسسات المالية العالمية العامة والخاصة .

2- ما هي مخاوفكم الأساسية المتعلقة بتدهور الأوضاع الإقليمية؟

إذا ما استمر هذا التدهور في الأوضاع الإقليمية، فإن المخاوف كثيرة ويمكن أن تكون خطيرة جدا على جميع المستويات؛ فمن الواضح أن القرار الدُولي والإقليمي كان وما يزال مُؤيداً لتحييد لبنان عن الحرب الدائرة في المنطقة ولاسيما في سوريا؛ ونأمل أن يدرك اللبنانيون خطورة هذه الاوضاع وأن يعملوا بسرعة وحكمة على الحد من تأثيرها السلبي على البلاد.

3 – هل تخشون من عقوبات جديدة ضد القطاع المصرفي اللبناني؟

إن لبنان ومنذ أكثر من 15 عاما اعتمد القوانين والأنظمة الهادفة لمكافحة تبييض الأموال، في الوقت الذي يسعى القطاع المصارفي بشكل دائم ، وعلى رأسه مصرف لبنان، للتكيّف مع الظروف والقيود الجديدة التي يتطلبها صندوق النقد الدولي (IMF) ٬ ومجموعة غافي (GAFI)، ومجموعة العشرين G20.
وفي هذا الإطار فإن ثلاثة مشاريع قوانين تنتظر الإقرار في مجلس النواب كي يتم ترسيخ مصداقية لبنان في هذا المجال، إذ تُشكل التعديلات المقترحة حالياً على هذا القانون والهادفة لتوسيع نطاق تطبيقه وزيادة عقوباته، بالإضافة إلى مشاريع القوانين المتعلّقة بالتصريح عن المبالغ المحمولة نقداً عند الحدود وتبادل المعلومات الضريبية، إطاراً قانونياً يحمي عمل وممارسة المصارف على صعيد مواجهة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.
إن هدف القطاع المصرفي اللبناني والسلطات النقدية والرقابية على حد سواء، الإلتزام بما تلتزم به المصارف الدولية، ومنها بوجه خاص المصارف الأميركية والأوروبية المراسلة لمصارفنا اللبنانية إذ يشكل هذا الإلتزام شرطاً أساسياً لإستمرارية ونجاح القطاع.

4-كيف تقيمون النتائج المالية للمصرف خلال الأعوام السابقة لعام 2014 وحتى الآن ؟

بالرغم من الوضع الأمني والسياسي الهَش، تابع BBAC تطوير نشاطه ونموه في لبنان وفي الخارج على حدٍ سواء ولو بوتيرة أبطأ؛
إستناداً إلى الأوضاع المالية المجمعة ﻟBBAC، ولفترة 2007-2010، سجل المعدل السنوي لنسب نمو الودائع حوالي 12.5% و18% للتسليف مقابل 7% و12% على التوالي بعد عام 2011. نهاية كانون الأول 2014، سجل مجموع الودائع 4.7 مليار دولار أي نسبة نمو سنوية ناهزت 6% ، وحوالي 4.94 مليار دولار نهاية حزيران 2015، أي نسبة نمو سنوية بحوالي 10% للعام الحالي؛ وسجلت تسليفات المصرف المجمعة للقطاع الخاص المقيم وغير المقيم 1.54 مليار دولار عام 2014 و 1.64 مليار دولار نهاية حزيران 2015 وبالتالي نسبة نمو سنوية بحوالي 12 % لعام 2015؛ أما الأرباح الصافية، فلقد سجلت حوالي 43 مليون دولار عام 2014 موازيةً لأرباح 2013، وحوالي 27 مليون للنصف الأول من 2015.
خلال عام 2014 ، شكل نشاط BBAC في الخارج 5% من مجموع ودائعه و6.7% من التسليفات و13.3% من الأرباح بالرغم من تراجع الأوضاع في العراق و تداعيات الأزمة في قبرص و استمرار الحرب في سوريا التي كانت مصدراً مهماً للأعمال في السنوات السابقة.



5- ما هي اوضاع مصرفكم على صعيد التوسع والخدمات؟

سنستمر خلال العام 2015 في توسيع نشاطنا والمضي في الإنتشار الجغرافي في لبنان والخارج. ففي قبرص وبعد أكثر من 25 سنة على تواجدنا في الجزيرة، حضّرنا لإنطلاقة جديدة، وأنشأنا مبنى حديث في ليماسول، وفي العراق استحصلنا على رُخصة لإفتتاحِ فِرعيَنِ جديدَين في مدينتى البصرة والسليمانية بإلاضافة الى فرعينا في اربيل وبغداد، وفي الإمارات العربية قمنا مؤخراً بخطوات مهمة لتدعيم مكتبنا التمثيلي هناك، وتغطية دول التعاون الخليجي بشكل فعّال ومنتج، أمّا في أفريقيا حصلنا على رخصة لفتح مكتب تمثيل في لاغوس – نيجيريا الذي بدأ عمله مؤخرا. وعلى الصعيد المحلي فقد إفتتحنا فرع جديد حمل الرقم 39 في الحازمية ومن المتوقع أن يكون رائدا في منطقة تزدهر بشكل مستمر.
ومن ضمن رؤيتنا لمواكبة القطاع ومواجهة المنافسة نحن نواظب على تطوير خدماتنا المصرفية الإلكترونية المتوافرة عبرالأنترنت لكل الافراد والشركات بمواصافات عالمية، وأيضاً عبر أجهزة الصراف الآلي والتي يبلغ عددها حالياً 64 جهازاً. كما نعمل على إطلاقِ الجيل الثاني من الخدمات المصرفيَّة مثل Mobile Banking وMobile Payment، ونتوقّع أنَّ يكون من بينِ الأكثَر تَحديثاً في السوقِ اللبنانية. اضافة إلى تطوير إمكانيات Unit Private Banking لخدمةِ الزبائن المهتمين في الأسواقِ المالية العالمية. كما نتطلع إلى توسيع التقديمات المصرِفيَّةُ لا سيما الخاصة بفئة الشَّبابْ وأصحاب المبادرات التجارية الناشئة ورُوّاد الأعمال بموجب تعميم مصرف لبنان رقم 331، ونعمل على اطلاق برنامج المكافآت الجديد للبطاقات المصرفية قريباً، الذي سيقدم من خلاله المصرف مجموعة من المزايا لجميع أنواع البطاقات.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة