بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
شركة الزبير لوساطة التأمين .. 50 عاماً من الشفافية والالتزام
Friday, August 7, 2015

شركة الزبير لوساطة التأمين .. 50 عاماً من الشفافية والالتزام
د. وسيم فؤاد الزبير: للحفاظ على دور وسيط التأمين
professionally insured for the dark side in life تحت هذا الشعار عملت "شركة الزبير لوساطة التأمين" على مدى ثلاث عقود في قطاع التأمين ، فقدمت افضل الخدمات التأمينية لزبائنها، وحرصت وفقاً لمديرها وسيم الزبير على تحمل مسؤولياتها كاملة من خلال تأدية دورها كوسيط تأمين يتدخل ليضع النقاط على الحروف عند حصول اي اشكال بين شركة التأمين والمؤمن، فيطالب الشركة بتحمل مسؤولياتها او يعمل للوصول الى تسوية ترضي الطرفين في آن واحد".
وشدد على ضرورة الحفاظ على دور وسيط التأمين نظراً لأهميته. واذ لفت الى ان "فعالية دور وسيط التأمين تتجلى عند حصول اي اشكال بين شركة التأمين والمؤمن"، اشار الى ان "اي اشكال يحصل بين المؤمن وشركة التأمين او وسيط التأمين في معظم الاحيان يعود الى المضاربة في الاسعار، فالمؤمن في كثير من الاحيان لا ينظر الى الشروط والاستثناءات في عقد التأمين، بل ينشغل بسعر البوليصة". واضاف: "الامور لا تسير بهذا الشكل، في التأمين يأخذ الزبون ما يدفع من اجله، وهذا يفرض على المؤمن ان يتمتع بدرجة من الوعي ليسأل عن اسباب تدني سعر البوليصة ويتأنى في قراءة العقد".

ولفت الزبير الى ان "الخطوة الاساس لتنمية قطاع التأمين، هي ملاحقة ما يسمى بـ"تجار الشنتة" وهم هؤلاء الذين يحملون حقيبة ويجولون بها ليبيعوا تأمين. هؤلاء يأثرون على عمل وسطاء التأمين بشكل كبير اذ يقومون بحسومات كبيرة على اسعار البوالص ويتهربون من تحمّل مسؤولياتهم عند حصول اي حادث. في حين ان الوسيط المرخص يضع كفالة في المصرف، ويجدد رخصته سنوياً ولديه موظفين واجرة مكتب ومصاريف اخرى مختلفة".
التراجع الاقتصادي
اكد الزبير ان " قطاع التأمين لم يتأثر بالتراجع الذي يطال الاقتصاد اللبناني اذ ان درجة الوعي التأميني عند اللبنانيين ارتفعت بشكل كبير في السنوات الاخيرة، فالجيل الحالي اكثر وعياً لأهمية التأمين اضافة الى ان الجامعات اصبحت تلعب دوراً في نشر الوعي التأميني عبر تدريس اهمية التأمين في اختصاصاتها وحث الطلاب على جعل التأمين رفيقاً لهم في كل خطواتهم العملية.
ولفت الى "ان السبب الذي يحافظ على الارقام المرتفعة في القطاع، ليس المجهود الفردي للوسطاء انما لجوء الناس الى الاقتراض من المصارف الذي تطلب بوالص تأمين على الحياة وعلى فروع اخرى". ورأى زبير ان "شركات التأمين التابعة للمصارف تأخذ حصة الاسد من السوق كونها تتمتع بمزايا كثيرة تخولها الوصول الى الزبون وفرض بوالص تأمين".
واشار الى ان قطاع التأمين لا يزال يحتل مرتبة متواضعة بالنسبة الى حجم الاقتصاد المحلي بسبب " الحرب اللبنانية والازمات السياسية التي يعاني منها لبنان بشكل شبه متواصل والتي طالت الاقتصاد بشكل كبير وادت الى تآكل الطبقة الوسطى التي يعوّل عليها. اليوم في لبنان حجم الطبقة الفقيرة ارتفع، والمواطنون المنتمون الى هذه الطبقة لا يستطيعون شراء بوالص تأمين صحة، سيارات، ...".
التأمين على المصانع
ولفت الزبير الى ان "قرار التأمين على المصانع لم يأتِ من فراغ بل بعد عدة حوادث سلطت الضوء على اهمية هذا التأمين والذي يرفع الضرر عن صاحب العمل والموظفين وجيرانه حتى".
وتابع: " لكن المشكلة ان اللبناني يعرف كيف يتحايل على القانون ويقوم بالإتيان بورقة صورية، يجب ان يكون هناك آلية للكشف على تأمين المصانع وتحديداً التأكد من ان البوليصة تغطي الخطر الموجود".
ورأى الزبير ان "من شأن قيام الشركات بالايفاء بالتزاماتها وتقديم بوالص شفافة ترسيخ ايمان الناس بمفهوم التأمين وبالتالي تحسين وتحفيز القطاع، اذ احياناً تخل شركات التأمين بالتزاماتها دون ان يكون هناك حسيب او رقيب".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات