بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
175 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
سلوب .. وسيط مستقل منفتح على الأسواق التأمينية كافة
Friday, August 7, 2015

سلوب .. وسيط مستقل منفتح على الأسواق التأمينية كافة
يارد: نؤمن بخدمة المؤمّنين بأرقى مستوى
انطلاقاً من قناعته بضرورة خدمة المؤمّنين بأرقى مستوى، انطلق سليم يارد قبل 25 عاماً في تأسيس شركة سلوب. كان يارد على يقين أن شركته لن تضل طريقها نحو التوسع والتطور إذا ما التزمت التقنية العالية في عملها ووضعت معاملة المؤمّنين وملاحقة بوالصهم ومصالحهم في سلم أولوياتها.
تمكنت "سلوب" على مر السنوات من تحقيق النجاح تلو الآخر، لتكتسب صفات وسيط التأمين المستقل، بانفتاحها على كل الأسواق التأمينية وكل التغطيات التي يمكن أن تفيد زبائنها لتصبح خبيرة في إعطاء النصح لهم.
التحديات التي واجهت يارد كثيرة، وكان أولها وضع سياسة الشركة، واختيار طاقم موظفيها الذين سيشكلون أهم أركانها، إذ من محبتهم لعملهم ستنطلق سياسة الشركة التي لا تجد أي مبرر لنفسها في عدم الوقوف إلى جانب زبائنها إذا ما وقعوا في مشكلة. فبحسب يارد، "طاقم موظفي الشركة يترك كل العمل جانباً ويضع الزبون في أولى أولوياته إذا ما وقع في مشكلة، فالعلاقة بين الشركة وزبائنها تتطور باستمرار لتصبح أشبه بالأواصر العائلية.
وأشار يارد إلى أن " الشركة لا تملك فريق مبيعات بل تعتمد على محفظة تأمينية يعمل عليها بنفسه، فيما يتوزع موظفو الشركة على أقسام متعددة ". وإذ لفت إلى المجهود والعمل الدؤوب والمتابعة الدقيقة التي يقوم بها إلى جانب موظفي الشركة، حيث تتم مراقبة الثغرات الحاصلة وعقد اجتماعات متكررة لتصويب مسار العمل "، شدد يارد على أن الحافز الوحيد الذي تستطيع "سلوب" إعطاءه للأفراد أو الشركات أو الصناعيين للتعامل معها هو الخبرة والسمعة الجيدة التي اكتسبتها على مر سنوات العمل".
ولفت إلى أن " وسطاء التأمين هم أفضل شيء ممكن أن يوجد في قطاع التأمين". وقال: "ربما شهادتي مجروحة، ولكني أعتبر أن المؤمّن الذي لا يتعامل مع وسيط تأمين غير محميٍ كفاية، فوسيط التأمين هو صلة الوصل بين شركة التأمين والمؤمّن". ورأى أن أهمية دور وسيط التأمين تجعل من عملية اختياره مسؤولية كبيرة بالنسبة إلى صاحب العمل، الذي يفترض فيه أن يتأنى ليختار الوسيط الأكفأ تماماً كما يختار المحامي أو المحاسب في شركته".
التأمين على المصانع
وفي إطار رده على سؤال حول قرار وزير الصناعة السابق فريج صابونجيان بإلزامية التأمين على المصانع، قال يارد: " القرار أدى إلى زيادة طفيفة في الإقبال على التأمين من قبل المصانع، إذ إن معظم الصناعيين كانوا مؤمّنين على مصانعهم قبل القرار، فأي صناعي أو رجل أعمال عندما يستثمر رأسمال كبيرا في عمله يعمد إلى التأمين كون حصول أي حادث قد يوقعه في خسائر كبيرة. كما أن هناك عددا كبيرا من الصناعيين يلجأ إلى الاقتراض من المصارف التي بدورها تطلب تأمينا على المصنع بهدف حماية التسليفات التي تعطيها".
واضاف: "لكن من دون شك، القرار لفت نظر الصناعيين إلى تحسين البوالص التي كانت موجودة سابقاً، كما أن الأشخاص الذين لم يكونوا مؤمّنين أمّنوا على مصانعهم التزاماً بالقرار".
واعتبر يارد خلال رده على سؤال عن المعايير التي تؤخذ بعين الاعتبار عند اكتتاب عقد تأمين على المصنع، " أن بوليصة التأمين على المصانع ليست بوليصة واحدة نموذجية غير قابلة للتعديل، بل هي بوليصة مرنة ولها امتدادات كبيرة وقادرة على التطور إلى حدود تسمح بتوفير تغطية شاملة للمصنع المؤمّن مهما كانت طبيعة نشاطه أو حجمه".
خطوات التأمين
وأعلن أن "أولى خطوات التأمين على المصانع تكون بإرسال خبير إلى المصنع ليقيّمه لمعرفة معايير الحماية والخطر الموجودة فيه لناحية الحريق والكوارث الطبيعية، وبناء على هذا التقييم يضع الخبير تقريره، الذي يتم الاستناد إليه في بناء البوليصة". وشدد على المهمة الدقيقة التي يتولاها الصناعي في هذا الإطار، وهي إعطاء المعلومات الصحيحة عن مصنعه ليتمكن وسيط التأمين، استناداً إلى التقرير المعد وخبرته، من إعطائه البوليصة التي يحتاج إليها".
وتابع: " بعد وضع البوليصة يبحث وسيط التأمين محتوياتها والتغطيات التي تؤمنها مع الصناعي المؤمّن ومن ثم يعرضها على شركات التأمين التي يعينها الصناعي أو التي يتعامل معها الوسيط ليتم تسعيرها وفقاً للقواعد أو الشروط التي تتضمنها والتي وضعت أساساً لتحمي الصناعي. وينتج من هذا العرض جدول بالأسعار، فيجري الوسيط أوالمؤمن مقارنة بين الأسعار ويختار الشركة التي سيؤمن معها".
دور الحكم
واعتبر يارد "أنه لكي يتمكن الصناعي من تفادي أي إشكالات مع شركات التأمين، من الأفضل له أن يتعامل مع وسيط تأمين"، وقال: "هناك فرق كبير بين أن يتعامل الصناعي مع شركة تأمين مباشرة أو عبر وسيط، فشركة التأمين تبيع بوليصة وفي حال حصل حادث ما ستدفع أموالاً، في حين عندما يبيع وسيط التأمين بوليصة يكون همّه الأول والأخير مصلحة الصناعي المؤّن، كونه موكّل من قبله".
وتابع: "إضافة إلى ذلك، الطرفان اللذان يوقعان على عقد التأمين هما الصناعي وشركة التأمين، وبالتالي شركة التأمين طرف وهذا لا يخولها أداء دور الحكم في أي ظرف كان، وهنا تبرز أهمية دور وسيط التأمين، الذي يكون صلة وصل بين الشركة والصناعي ويقف إلى جانب الصناعي المؤمّن ليتمكن من الانتباه إلى شروط البوليصة والتأكد من تلاؤمها في حال حصل حادث مع تقارير الخبراء".
مشاكل القطاع
وفي معرض حديثه عن مشاكل قطاع وسطاء التأمين، لفت يارد إلى وجود نوع من الفوضى في الأسواق التأمينية، وأشار إلى "وجود جهات متعددة تبيع بوالص تأمين وتسمي نفسها وسيط تأمين، في حين أن الوسيط هو الإنسان المستقل الذي يملك جهاز موظفين واتصالات مع شركات التأمين."
وأضاف: "هناك متطفلون على الوساطة من ناحية الأشخاص الذين يبيعون على باب الميكانيك والليبان بوست ووكالات السفر وموظفي شركات التأمين والمصارف. وهؤلاء يسببون في كثير من الأوقات مشاكل، كونهم لا يملكون الثقافة والتقنية المطلوبة ليستطيعوا بيع بوالص تأمين".
تنمية القطاع
واعتبر يارد أن "لجنة الرقابة ووزارة الاقتصاد تعملان جدياً على تطوير القطاع حيث بدأت الوزارة بوضع قواعد جيدة وسليمة". وإذ لفت إلى "أن كل الأسواق التأمينية الموجودة في العالم تتميز بمعطيات وصفات خاصة، شدد على "عدم إمكانية الإتيان بقوانين من الخارج وتنفيذها في الأسواق التأمينية اللبنانية. وقال: " يجب أن نأخذ وحينا من القوانين في الخارج وندرس السوق اللبنانية لنتمكن من وضع قاعدة لعمل وسيط التأمين. لا يمكننا الحد من صلاحيات الوسيط وتقييده من أجل رقابته، سوق التأمين تنتظم بأكملها عندما تصبح تابعة لرقابة واحدة. أي لا يمكن أن نضع قوانين لجزء من سوق التأمين، بل يجب القيام باستشارات مع الفاعلين في القطاع كافة من اجل بناء قانون لسوق التأمين بكاملها ".
وكشف يارد عن تفاؤله الكبير بمستقبل قطاع التأمين في لبنان، وأشار إلى أن "لبنان من بين الأسواق العربية التي تتمتع بدرجة وعي كبيرة على التأمين". وتوقع تطور درجة الوعي أكثر، إذ إن مفهوم التأمين يدرّس حالياً في الجامعات، واللبنانيون أصبحوا يدركون أهمية التأمين. وقال: "منذ 20 عاماً، كان مفهوم التأمين غريباً بالنسبة إلى كثير من الناس، لكن اليوم الجميع يدرك أن لبوليصة التأمين أهمية كبيرة تكمن في انه عند حصول أي حادث، تكون موجودة لتشكل سنداً للفرد او الصناعي ليتابع حياته او عمله من الموقع ذاته الذي كان فيه قبل حصول الحادث".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة