بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
175 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
زكار : متفائلون بالمستقبل
Friday, August 7, 2015

"قطاع التأمين يحافظ على نموه رغم الظروف الإقتصادية الصعبة"
زكار : متفائلون بالمستقبل
لم تتمكن الاضطرابات الأمنية والسياسية المحلية والحمى العالية التي تعيشها دول المنطقة من الحؤول دون تسجيل قطاع التأمين في لبنان نمواً مطرداً، حيث بقي نموه مقبولاً بخلاف معظم القطاعات الإقتصادية الأخرى، ليظهر مناعة وقدرة لافتة على تحدي وتجاوز الأوضاع البالغة الصعوبة التي يمر فيها لبنان والمنطقة.
وأشار رئيس جمعية شركات الضمان ماكس زكار إلى "أن قطاع التأمين في لبنان وبالرغم من الظروف الإقتصادية الصعبة التي تمرّ بها البلاد منذ عدة سنوات ما زال يحافظ على نموه حيث حقق خلال العام 2014 نسبة نمو في الأقساط بلغت 6% ليصبح مجموع أقساط التأمين في لبنان حوالى المليار ونصف المليار دولار أميركي .
واعتبر زكار في حديث مع "الصناعة والإقتصاد" أن هناك العديد من المشاريع التي يمكن أن تساهم في تنمية قطاع التأمين ولكن إقرارها يستوجب قرارات على الصعيد الحكومي ومن أبرزها:
- تأمين أخطار الكوارث الطبيعية والهزات الأرضية (Earthquake) التي بحاجة إلى قرار من وزير الإقتصاد والتجارة لجعله إلزامياً .
- مسألة التأمين العشري (decennial Insurance) الذي هو على جدول أعمال وزارة الأشغال العامة والنقل .
- مشروع تعديل مرسوم الأنشطة البترولية والمعني به في وزارة الطاقة التي نأمل أن يجري تعديل هذا المرسوم ليصبح تأمين أخطار هذه الأنشطة إلزامياً في الشركات اللبنانية .
- مشروع لضمان المرافىء السياحية والمطاعم تقدمت به الجمعية إلى وزارة السياحة من أجل ضمان رواد هذه المرافىء وضمان مسؤولية أصحابها .
- تنظيم أعمال صناديق التعاضد التي أصبحت تشكل تحدياً لقطاع الإستشفاء في ظل غياب رقابة مالية وإدارية وتقنية لهذه الصناديق.
ورأى أنه في حال طُبقت هذه المشاريع فإن قطاع التأمين سيحتل مكانة أفضل مما هي عليه حالياً أي 6% أو 7% من الناتج المحلي بدلا من الـ3%، حصته اليوم من الدخل القومي للإقتصاد .
التأمين على المصانع
وفي رد على سؤال حول الزامية التأمين على المصانع، تمنى زكار لو أن جميع الوزارات المعنية بالمشاريع التي يمكن أن تساهم في تنمية القطاع أن تحذو حذو وزير الصناعة فريج صابونجيان الذي إتخذ قراراً تاريخياً هو أولاً لمصلحة الصناعيين والذي أتى نتيجة عدد من الحوادث الكارثية التي أدّت إلى إقفال بعض هذه المصانع وبالتالي تسريح المئات من العمال والتسبب بضرر لعائلاتهم .
وقال: "هذا القرار شمل أولاً تأمين المصنع ضد الحريق وبالتالي هو يصب في مصلحة صاحبه كذلك إلزم القرار تأمين العمال وهو أيضاً من مصلحة العامل ورب العمل بالإضافة إلى إلزامية تأمين المسؤولية المدنية أي الضرر الذي يسببه للغير، وهو الأمر الذي قد يكون أحياناً كارثياً على البيئة المحيطة بالمعمل . ومما لا شك فيه أن هذا القرار هو أيضاً لمصلحة قطاع التأمين الذي شهد تزايداً في أقساط فروع الحريق وحوادث العمال والمسؤولية المدنية" .
ثقافة تأمينية
وفي حين تطرق زكار إلى بعض المشاكل التي يعاني منها المواطنون المؤمّنون مع شركات التأمين، قال: "قطاع الضمان هو قطاع خدماتي ومن المعروف أن جميع قطاعات الخدمات لديها مشاكلها مع زبائنها إنما لقطاع التأمين خصوصيته لجهة وجود تقنية معينة يفترض على المؤمن أن يدركها وهي على سبيل التعداد لا الحصر مسؤوليته بالتصريح عن الموجودات التي يرغب بتأمينها بالإضافة إلى مسؤوليته بالتصريح عن الحادث عند وقوعه وهذه أمور نادراً ما نجد المضمون يكترث لها ما يعني في بعض الأحيان سوء تفاهم في تفسير عقد الضمان وتغطياته".
واعتبر أن "اللبناني قطع شوطاً كبيراً في تفهّمه لأهمية وضرورة التأمين"، وأعرب عن تفاؤله الكبير بمستقبل القطاع ولاسيّما أنه يعوّل على هذا الإدراك من أجل إرساء ثقافة تأمينية في مجتمعنا لدى الأجيال الصاعدة" .

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة