بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"منتدى الاقتصاد العربي"
Wednesday, June 20, 2012

يفتتح رئيس مجلس الوزراء السيد نجيب ميقاتي صباح الخميس المقبل الدورة الـ 20 من "منتدى الاقتصاد العربي" الذي ينعقد بمشاركة حوالى 600 مشارك من 21 دولة والتي تنعقد في فندق فينيسيا في بيروت.

 

 

وتضم هذه المشاركة الواسعة نخباً من أصحاب القرار من رؤساء حكومات ووزراء ومحافظي بنوك مركزية ومسؤولين وقادة الأعمال والمال والمصارف والاستثمار في العالم العربي وبعض دول الإقليم. كما يستقطب المنتدى مسؤولين وخبراء من هيئات مالية ودولية ومؤسسات العمل العربي المشترك وصناديق التنمية وغرف التجارة.

 

ويشهد المنتدى في دورته الـ 20 مشاركة من دول الربيع العربي في مقدمها رئيس وزراء تونس حمادي الجبالي الذي سيكون متحدثاً في جلسة الافتتاح، وستكون له لقاءات عدة مع المسؤولين اللبنانيين ومع بعض الوفود العربية. كما يشارك من تونس وزير الاستثمار والتعاون الدولي رياض بالطيب.

 

 

وفي السياق نفسه، يشارك في المنتدى وزير العمل والتأهيل الليبي مصطفى الرجباني، ومن مصر الرئيس السابق لوكالة الطاقة الذرية الدولية (IAEA) الدكتور محمد البرادعي.

 

 

إلى ذلك، يستقطب المنتدى مشاركة وزير التجارة والصناعة الكويتي أنس الصالح، ووزير الاقتصاد الإماراتي المهندس سلطان المنصوري، ووزير المالية الكويتي السابق بدر الحميضي ومحافظ سلطة النقد الفلسطينية د. جهاد الوزير، ونائب مدير عام صندوق النقد الدولي السيدة نعمت شفيق.

 

 

وتشكل مشاركة دول الربيع العربي قيمة مضافة باعتبار أن منتدى الاقتصاد العربي قد خصص جزءاً من اهتمامه بالتحولات السياسية الحاصلة في المنطقة العربية، حيث سيحاول هؤلاء الإجابة على مجموعة من الأسئلة ذات الارتباط المباشر بالتطورات الجارية وانعكاساتها الاقتصادية لاسيما على صعيد بيئة الاستثمار والأعمال والإصلاحات المطلوبة.

 

 

الاقتصاد اللبناني

 

ويخصص المنتدى حيّزاً للبنان حيث سيتم تسليط الأضواء على الوضع الاقتصادي الراهن وتحدياته من خلال كلمتي رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي وحاكم مصرف لبنان رياض سلامه ورئيس جمعية مصارف لبنان في جلسة الافتتاح.

 

 

كما سيتم التطرق للاقتصاد اللبناني من خلال مداخلات وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس، ووزير السياحة فادي عبود، ووزير الصناعة المهندس فريج صابونجيان ووزير المالية الأسبق د. جهاد أزعور ورئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير ورئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (ايدال) المهندس نبيل عيتاني، إضافة إلى وزير الثقافة اللبناني الأسبق د. غسان سلامه الذي سيتناول الشؤون العربية الراهنة ويعرض رؤيته للتطورات الراهنة وانعكاساتها الجيوسياسية على بلدان المنطقة بشكل عام وغيرهم.

 

 

 

دعا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى "ضرورة التحلّي بالشجاعة للتأثير على تطور الأحداث والمتغيرات التي يشهدها عالمنا العربي ونتائجها، من خلال التوعية والتثقيف والتربية وتوفير فرص عمل جديدة لشبابنا وشاباتنا»، داعياً الى «عمل لبناني وطني جامع تتطلبه دقة هذه المرحلة، بهدف حماية لبنان وتحصينه لتجاوز التحديات وتحقيق النهوض الاقتصادي والاجتماعي وإنهاض الإدارة».
اشار رئيس جمعية المصارف جوزف طربية الى انعكاسات ما يحدث في سوريا على الاوضاع اللبنانية مما «قلص الى حد كبير من حجم العلاقات الاقتصادية والمصرفية بين لبنان وسوريا». وذلك خلال افتتاح «الدورة العشرين من منتدى الاقتصاد العربي» يوم امس في فندق فينيسيا.
لفت الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة الاقتصاد والاعمال» رؤوف ابو زكي، بداية، الى انه «في ظل تطورات الربيع العربي وتداعياتها المتسارعة، نواجه تغيرات جذرية في اوضاع كانت مستقرة لعقود طويلة، وقد ادى ذلك الاستقرار، رغم الاساس الخاطئ، الذي قد يكون بني عليه، الى استقرار في التعاملات، كما نشأت في ظله مصالح كبيرة وخيارات اقتصادية اقرب الى التوجهات التي تم تعميمها بفضل تيار العولمة. اما الآن فإن الوضع في العديد من الدول العربية، وخصوصاً دول الربيع العربي، يبدو مفتوحا على احتمالات عدة. وفي ظل تلك الاوضاع نخشى من حصول جمود مرحلي في حركة الاستثمارات العربية البينية والتي كانت ساهمت في تحريك التنمية وإيجاد فرص عمل في العديد من الدول العربية».

الجبالي: تحديات كبرى

وقال ضيف شرف المنتدى الجبالي في كلمته: «ينعقد اجتماعنا اليوم في ظل «ربيع عربي» يحمل في ثناياه تطلعات وطموحات شعوب عطشى للحرية والعدل والعيش الكريم، وواقع دولي دقيق تشهد فيه غالبية بلدان العالم صعوبات اقتصادية جراء الأزمة المالية العالمية الأخيرة وأزمة الديون السيادية التي عصفت باقتصادات عدد من البلدان الأوروبية.
وأضاف: «أمام هذه الوضع الذي يفرض علينا تحديات كبرى، بات لزاما علينا أن نعمل سويا، حكومات وأحزاباً ومجتمعاً مدنياً وقطاعاً خاصاً، في اتجاه مزيد من التوافق الداخلي والانخراط في عقد اجتماعي يقدم المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية والفئوية الضيقة. وقال: إن أي برنامج إصلاح اقتصادي مآله الفشل ما لم ترافقه إصلاحات اجتماعية عميقة تحمي الفئات الهشة والضعيفة وتضمن حقها في العيش الكريم».
وقال: «لست أذيع سراً إذ أقول ان تونس الجديدة، على برغم الظروف الصعبة التي مرت بها، حققت أرقاما إيجابية في وقت وجيز. إني أتطلع إلى أن يتدعم وجود المستثمرين العرب في تونس وخصوصا أن حجم الاستثمارات العربية يبقى ضئيلا ولا يعكس الفرص الاستثمارية الواعدة التي تزخر بها بلادنا».

طربيه: رياح التغيير

تناول رئيس جمعية المصارف الدكتور جوزف طربيه التغيرات الجارية في المنطقة، مشيراً الى انه
«
في انتظار انقشاع الضباب وجلاء كامل الصورة، الثابت، أن التغيير حصل ويحصل ورياحه تلفح المنطقة بكاملها. قد يكون مبكراً الحكم على النتائج المحققة ما دامت حركة التحول في أوج تفاعلاتها. والثابت أن سرعة التحولات في المشهد الجيوسياسي العام لمنطقتنا تفرض، فيما تفرض، على النخب السياسية والاقتصادية العربية أن تكـون في قلب الحركة وأن تساهم بفــعالية في ضبط المسار بما يتلاءم مـع مصالح دولها وشعوبها .وحـذر طربيه من انحراف مسار التغيير».
تابع طربيه، يقول: «في ظل هذه المناخات السائدة، يواجه لبنان ظروفاً معقدة على الصعيد السياسي والاقتصادي، انعكست فيها بعض آثار الأحداث العربية وخاصة الوضع السوري الملتهب على حدوده وتلاحق الضغوط الدولية وخاصة عن طريق فرض العقوبات الاقتصادية والمالية على سوريا، والتي انعكست على النشاط المصرفي في سوريا، وقلصت الى حد كبير من حجم العلاقات الاقتصادية والمصرفية بين لبنان وسوريا».

شفيق: حقبة تغيير

من جهتها، اعتبرت نائبة المدير العام لصندوق النقد الدولي الدكتورة نعمت شفيق أن «منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشهد حقبة تغيير تاريخية لم يسبق لها مثيل من قبل، فالعديد من البلدان تمر بفترة انتقالية صعبة. ورغم ذلك تبقى التوقعات إيجابية، ولكن هناك طريق طويل تواجهه الكثير من المطبات. لذلك، أمام صانعي القرار مهمات شاقة. وينبغي عليهم التصرف بسرعة من أجل تحقيق النتائج المرجوة».
وتابعت: «نأمل أن يتحسن الوضع قريباً مع تحسن الأوضاع في سوريا ومع الانتقال السلس في مصر وليبيا وتونس. تأثر لبنان سلباً بالمتغيرات، إذ انخفض معدل النمو إلى ما بين 1 و2 في المئة في عام 2011، مقارنة بحوالي 7 إلى 8 في المئة في السنوات السابقة. وكان على لبنان أيضا الاستجابة للمطالب الاجتماعية مما أدى إلى عجز مالي أكبر».
ودعت لبنان الى التركيز على خفض الدين العام الذي يشكل 136 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، والاستثمار في البنية التحتية، وتحسين مناخ العمل ووضع العمال. وهذه الاستراتيجية قد تساعد في تحقيق نمو أعلى وأكثر شمولا من شأنه خفض نسبة البطالة، وخاصة بين الشباب والمتعلمين».

سلامة: ارتفاع الودائع

بدوره، اكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة حرص مصرف لبنان، وفي هذه الظروف، وبالتعاون مع المصارف اللبنانية، على المحافظة على سلامة القطاع وسمعته. كما أننا متمسكون بالفصل بين المصارف التجارية ومصارف الأعمال، ونتطلع إلى دور مهم لمصارف الأعمال في رسملة القطاع الخاص. وهذه الرسملة ضرورية لخفض مديونية هذا القطاع التي أصبحت توازي ما يقارب الـ85 في المئة من الناتج المحلي. كما أننا باقون على توجهنا بعدم السماح للمصارف الأحد عشر الأولى بالاندماج في ما بينها».
وقال: «لقد احتطنا للأخطار الناتجة من وجود مصارفنا في بلدان تعيش اضطرابات أمنية وسياسية تؤثر على اقتصاد هذه البلدان. فقد قامت المصارف باختبارات ضغط، وكونت مؤونات عامة احتساباً لأسوأ الاحتمالات وهي مستمرة في هذا المنحى. وبالرغم من ذلك، نتوقع الاستقرار والتحسن ربما بنمو الأرباح في المصارف اللبنانية. ان الشائعات التي أطلقت ضد القطاع المصرفي اللبناني لم تنجح في النيل من الثقة. ونحن نتوقع ارتفاعاً في الودائع للعام 2012 بنحو 8 في المئة. إن التحويلات من الدولار الأميركي إلى الليرة اللبنانية مستمرة، وقد تدخل مصرف لبنان شارياً للدولار خلال هذا العام ولغاية نيسان 2012 بنحو 900 مليون دولار أميركي».

ميقاتي: مفترق طرق

اعلن رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي عن «ان التقديرات الأولية لنمو الناتج المحلي الفعلي في لبنان للعام 2011، وفق النتائج التقديرية للحسابات الوطنية، تناهز الخمسة في المئة. ويبدو أن هذا النمو مستمر على قدمٍ وساق في العام 2012 كما يشير ابرز المؤشرات الاقتصادية للفصل الأول من العام الجاري» .مشيراً الى أن هذا النمو، وهو الأعلى بين البلدان العربية غير النفطية، يترافق مع حركة جيدة للرساميل الوافدة وارتفاع في الودائع المصرفية وتعزيز إضافي لاحتياطي مصرف لبنان من العملات الأجنبية ، مما يعزز مقومات الاستقرار الاقتصادي بشكل عام ويخفض العجز ويحسن وضع المالية العامة. والنقاش الدائر اليوم حول الانفاق المالي يتعلق بقوننة هذا الانفاق وليس بتوافر المال الذي يحقق فائضاً جيداً.
وتناول ميقاتي «ما يشهده العالم العربي من اضطرابات وتحولات جوهرية، تضع مجتمعاتنا امام مفترقات طرق مختلفة المسار، ستحدد تطور كل من هذه المجتمعات. وإذا كان يتعين علينا الاعتراف بأننا لم نكن قادرين على توقع هذه الأحداث والمتغيرات، الا انه ينبغي علينا ان نتحلى بالشجاعة لنحاول التأثير على تطور الأحداث ونتائجها من أجل تجنب حالات الفوضى التي قد تكون لها عواقب غير محمودة لسنوات عديدة».
وتناول ميقاتي الخطة الاقتصادية، وقال: من أجل تعزيز هذه النتائج وتحقيق تطورات أوسع نطاقا تقدمنا مؤخرا من مجلس الوزراء بخطة عمل متكاملة للاصلاح الاقتصادي والاجتماعي. وتهدف الخطة ايضا الى الترويج لاستراتيجية تنموية اقتصادية واجتماعية متوازنة تشمل مختلف المناطق اللبنانية خارج المراكز التقليدية حيث تتركز الآن معظم الأنشطة الاقتصادية، وذلك من أجل تأمين فرص العمل، وتحقيق التنمية المستدامة.
وبعدما اكد السعي الى تنفيذ إصلاح مؤسساتي وإداري شامل لرفع مستوى الخدمة العامة وتحسين الحوكمة، قال» كذلك نسعى الى إدخال عوامل مساعدة للإصلاح، مثل تحسين القدرات الإحصائية للدولة، وتدعيم الضمان الاجتماعي، ومحاربة الفساد في الاقتصاد. ومن الضروري أيضاً إعادة تفعيل دور المجلس الاقتصادي والاجتماعي لإحياء التواصل بين كافة مكونات المجتمع المدني والأهلي».

 

 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات