بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
175 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة .. أعلى معايير الجودة والالتزام
Wednesday, June 3, 2015

مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة .. أعلى معايير الجودة والالتزام
الحاج: لحماية الإنتاج الوطني


استذكر صاحب "مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" رامز الحاج في حديث مع "الصناعة والاقتصاد" 22 عاماً من العمل في مؤسسته بحلوها ومرّها، ففي عام 1993 وبعد عودته من الخارج وتأسيسه لعمله وقف وجهاً لوجه اما تحدي النجاح، وتخطي الصعاب في سوق لا يعرف خبايها. فإضافة الى طريقة التعاطي مع الزبائن التي تحتاج الى حنكة كبيرة في الداخل اللبناني، واجه الحاج مضاربة كبيرة اذ تحوي السوق كثر ممن يعملون في القطاع دون ان يكونوا على دراية بشؤونه اضافة الى التخمة الموجودة في الانتاج المعروض حيث يفوق ما تقدمه المصانع المطلوب من الزبائن بكميات كبيرة.
وشدد الحاج الى ان هذا الواقع فرض وضع خطة للعمل بمعايير معينة لجذب الزبائن وكسب ثقتهم، عبر تقديم انتاج نظيف وخالي من الشوائب. واذ كشف ان المؤسسة تمسكت بأعلى معايير الالتزام والمصداقية مع الزبائن، رأى ان "هذه الامور مجتمعة منحت اسم المؤسسة قوة في السوق وامنت استمراريتها طيلة هذه السنوت وتوسعها". واعلن في هذا الاطار، ان المؤسسة شهدت توسعاً بمساعدة من "كفالات" حيث انشأت مصنعاً جديداً بين منطقتي كفرشيما والشويفات خلف محطة الريشاني اضافة الى مصنعها الاول الكائن في منطقة الشويفات.
واشار الى ان "الاسواق غارقة بالإنتاج المستورد الذي يشكل منافس قوي للانتاج المحلي نتيجة انخفاض اسعاره، وهذا يتطلب قرارات برفع الرسوم الجمركية على الانتاج المستورد ما يخفّض الطلب عليه ويحمي الانتاج الوطني". وقال: "كلفة الانتاج في لبنان مرتفعة وتشمل عناصر كثيرة من يد عاملة ومحروقات وفواتير للكهرباء وهذا يؤدي الى رفع اسعار المنتج اللبناني وخفض قدراته التنافسية". واضاف: " في الماضي كانت الحماية موجودة، الا انه جرى الغاؤها وهذا انعكس على عملنا بشكل سلبي وكبير". وتابع: "عدم الاستقرار السياسي في البلد يلحق اذى كبير بكافة القطاعات الاقتصادية وليس بالقطاع الصناعي فقط. اذ ان عدم الاستقرار هذا يحول دون اتخاذ قرارات تحمي صاحب العمل وتدعمه وهذا الامر ينعكس بشكل كبير على القطاعات الاقتصادية والواقع المعيشي على حد سواء، فتراجع العمل والانتاج يعني ايقاف عدد من العمال عن العمل وبالتالي تدهور قدراتهم الشرائية وتدني مستوى معيشتهم. لذلك على الدولة ايلاء الاقتصاد اهمية قصوى في عملها ومحاولة عزل شؤونه عن كافة التجاذبات".
ولفت الحاج الى ان "السوق تعاني حالياً من ركود كبير منذ عدة اشهر بسبب الاوضاع السائدة في البلد"، وشدد على ان " هذا الركود ليس موسمي كما كان يكون في السنوات السابقة ويمتد لمدة شهرين او ثلاثة اشهر، اذ ان القطاع يشهد منذ شهور طويلة حالة ركود لم يسبق لها مثيل".
وفي رد على سؤال حول تفاؤله بمستقبل القطاع الصناعي بشكل عام ومؤسسته بشكل خاص، قال الحاج: "لولا الامل لوقف العمل، نحن نعمل بإستمرار ونكافح من اجل بلدنا وتأمين مستقبل جيد لابناءنا يجنبهم الهجرة بحثاً عن فرص للعمل في الخارج".

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة