بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
أكثر من نصف قرن من الفرادة والابتكار..HZHoussami
Wednesday, June 3, 2015

HZHoussami .. أكثر من نصف قرن من الفرادة والابتكار
حسامي: سجلّنا حافل بالإنجازات

 
قبل أكثر من نصف قرن، أبصرت HZHoussami لصناعة ماكينات الورق النور، لتبدأ معها رواية شركة يفخر لبنان بإنجازاتها. فمنذ 1952 وحتى اليوم يرافق الابتكار الشركة التي عملت بجد لتحديث آلاتها تماشياً مع التطور الذي شهده العالم فأضافت إليها أدوات إلكترونية وقطعاً أخرى ادت إلى تحسين طاقتها الإنتاجية وسرعتها، إضافة إلى صنع أنواع جديدة من ماكينات التوضيب والتعبئة.
وإلى جانب الابتكار، بقيت الجودة طيلة أعوام رفيقة دائمة لإنتاج الشركة، التي وضعتها في سلم أولوياتها وعملت على ضبطها لتقديم إنتاج يضاهي بمزاياه الإنتاج الأوروبي.
وأشار مدير HZHoussamiهشام حسامي في حديث مع "الصناعة والإقتصاد" إلى أن "الشركة كانت على مر السنوات سبّاقة في مجال عملها ليس فقط على صعيد لبنان إنما على صعيد الشرق الأوسط ككل". وقال: "HZHoussamiهي الشركة الوحيدة في لبنان والشرق الأوسط التي تصنّع ماكينات للورق والكرتون والبلاستيك والطباعة. وتتميّز بتطورها عن الماكينات المستوردة من مختلف أنحاء العالم حيث تعمل على أكثر من خط إنتاج واحد".
وأضاف: "خبرتنا الكبيرة تسمح لنا بتصميم وصناعة أي ماكينة يطلبها الزبون. كما أن سجل الشركة حافل بالإنجازات وأبرزها ما أنجزناه في عام 1992 حيث صنّعنا خط إنتاج أوتوماتيكي لمحارم المراحيض، وكان فخراً للصناعة الوطنية اللبنانية حيث تم تصنيع الماكينة في لبنان قبل ابتكارها في أوروبا".
إبتكار وفرادة
وكشف حسامي أن الشركة حققت إنجازاً آخر حيث قامت بتصنيع ماكينة لتصنيع الورق القابل لإعادة التدوير".
وتابع: " الإبتكار والفرادة ميزا الشركة إلى حد كبير، فـHZHoussami لا تنتظر المعارض وانتشار تصاميم الماكينات لاستنساخها، إنما تبتكر تصاميم خاصة بها إذ تضم في فريق عملها مهندسين ميكانيكيين".
وشدّد على أن "الشركة اكتسبت ثقة زبائنها على مر السنوات، ما جعل المنافسة مع الشركات المستوردة لماكينات مشابهة شبه معدومة، ففي حين تقدم الشركة كفالة في معداتها تصل إلى ثلاث سنوات، يعمل فريق الصيانه في الشركة 24/ 24 ما يعطي اطمئناناً وراحة بال للزبون".
خطة إقتصادية
وإذ لفت حسامي إلى أن الشركة تصدر إنتاجها إلى الأسواق الأفريقية والعربية، اعتبر أن "الصناعة بحاجة إلى أمن واستقرار لكي تنمو". وقال: " باعتراف الجميع إن الجودة اللبنانية لا مثيل لها، لكن عدم الاستقرار يخيف المستثمرين إذ يدفعهم إلى التشكيك بقدرة اللبناني على الإيفاء بالتزاماته، وهذا يحمل تاثيراً كبيراً على القطاع الصناعي والإقتصاد بشكل عام". ورأى حسامي ضرورة بحث خطة إقتصادية وصناعية وتجارية تعيد الثقة بلبنان الذي يملك كل الإمكانيات ليكون بلداً صناعياً. ودعا إلى إفساح المجال أمام الشباب اللبناني لإبراز إمكاناته وقدراته في تنمية القطاع والمضي به قدماً. وقال: "على الرغم من أن صناعة أي بلد تعكس حضارته، للأسف لم تعر الحكومات المتعاقبة القطاع الصناعي الاهتمام اللازم. بل آثرت الاهتمام بالقطاعين السياحي والتجاري. لماذا لا نراهن على القطاع الصناعي؟ المنتجات اللبنانية ذات جودة عالية ومنتشرة في معظم الأسواق الخارجية. ما يعني أن القطاع ممتاز وما نحتاجه فقط ثقافة صناعية في البلد تدفع المسؤولين والمواطنين إلى دعم القطاع على حد سواء".
واعتبر حسامي أن دعم الدولة للصناعيين ومساندتهم هو السبيل للنهوض بالقطاع إلى أعلى المستويات وجعل لبنان رقماً صعباً في الصناعة على خريطة العالم. وختم قائلاً: "هذا حلمي وحلم كثير من الصناعيين، ونحن نجهد لنحققه وبإذن الله سيتحقق في يوم من الأيام".

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات