بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
نجاح قوامه الحداثة والتطور.. PIMco
Wednesday, June 3, 2015

PIMco .. نجاح قوامه الحداثة والتطور
غدار: رهاننا على الصناعي اللبناني كبير


متسلحاً بخبرته الكبيرة في صناعة المولدات التي عمل فيها والده لسنوات طويلة، أطلق حسن غدار شركة PIMco لصناعة المولدات وكواتم الصوت ولوحات الكهرباء عام 2006.
وسلكت " PIMco" منذ نشأتها طريق النجاح والتطور، إذ اتسم إنتاجها بالجودة العالية، وتعاملها مع الزبائن بالإحترافية والمصداقية، فكرّست نجاحها في الأسواق اللبنانية كما انفتحت على عدد من الأسواق الخارجية في الخليج وأفريقيا.
وأكد مدير الشركة الدكتور حسن غدار أن "الشركة منذ نشأتها تشهد تطوراً وتوسعاً كبيرين". وكشف عن توسيع مصنعها الممتد على مساحة 10 آلاف متر مربع، عبر إنشاء مصنع جديد للشركة تبلغ مساحته 5000 متر مربع. 
تطوّر وتوسّع
وأعلن غدار أن الشركة ستدخل الحداثة إلى مصنعها لتكون السباقة في لبنان والشرق الأوسط في استقدام منظومة إنتاج متطورة تعمل أوتوماتيكياً على الفايبر واللايزر، ومن شأن هذة المنظومة تخفيض كلفة اليد العاملة والحد من وقوع الأخطاء وزيادة الإنتاجية بشكل كبير.
وكشف أن لجوء PIMco إلى استقدام هذة المنظومة يهدف إلى زيادة قدراتها التنافسية، ففي قطاع المولدات تؤدي، إضافة إلى السعر والجودة، السرعة في التسليم ، دوراً كبيراً في تسلّم أي مشروع.
وفي رد على سؤال حول توقيت لجوئه إلى الاستثمار في توسيع وتحديث مصنعه في حين تعيش المنطقة العربية اضطرابات عدة وتعاني الأسواق العالمية من تراجع في أسعار النفط، قال غدار: "برأيي من المناسب جداً الاستثمار في أوقات الأزمات، إذ إن الكلفة بشكل عام تكون أقل. PIMco انطلقت فعلياً في عام 2008 في حين كانت الأسواق المالية الخليجية تشهد أزمة حادة، والبعض اعتبر أنني أغامر لكن نجاح PIMco اليوم دليل على صوابية رأيي آنذاك".
غياب الدعم
واعتبر غدار أن المعوقات التي تواجه القطاع كثيرة، وهي تكاد تكون واحدة بين معظم الصناعيين كما أنها تنضوي تحت عنوان عريض واحد وهو "غياب الدعم" الذي أصبح الصناعي بأمسّ الحاجة إليه ولا سيما في هذا الوقت حيث ارتفعت تكاليف التصدير بشكل كبير نتيجة الأحداث الدائرة في سورية. وأعرب عن عدم تفاؤله بتدخل الدولة لدعم أكلاف التصدير، ولفت إلى أن الصناعي سيتحمل هذا العبء وحده عبر تخفيض أرباحه رغم ضيقه وذلك بهدف الحفاظ على وجوده في الأسواق.
ورأى أن الدولة تتغاضى عن أهمية هذه المسألة رغم معرفتها بتداعياتها الخطيرة. فتراجع التصدير أو أرباح الشركات سيدفعها إلى الاستغناء عن عدد من اليد العاملة، ما سيرفع من معدلات البطالة ويطاول المجتمع بتأثيرات سلبية كثيرة.
اللبنانيون الرائدون
وأعرب غدار عن تفاؤل بمستقبل القطاع إذ إن أبواب الأسواق الخارجية ستبقى مشرعه أمامه، فإن اللبنانيين رائدون في هذا المجال ويعملون بإستمرار على تطوير وتحديث شركاتهم لتقديم منتجات تضاهي بجودتها المنتجات الأوروبية".
وقال غدار: رهاننا كبير على قدرات اللبناني في التطوير والتحديث وهذا ما يجعلنا دائماً متفائلين بالمستقبل. قطاع المولدات لا يزال بخير وسيتقدم إلى الأمام. فالحاجة إلى المولد ستبقى قائمة في كل المرافق لأن وجوده يشكل حلاً سريعاً وفعّالاً لتأمين التيار الكهربائي في حال انقطاعه ما يجنب الشركات تكبّد خسائر كبيرة.

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات