بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (148)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (144)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (138)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (136)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (136)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (134)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (132)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (132)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (128)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (126)
الوادي الأخضر .. 36 عاماً مرت ولا يزال "كرم الطبيعة في كل بيت"
Tuesday, April 21, 2015

الوادي الأخضر .. 36 عاماً مرت ولا يزال "كرم الطبيعة في كل بيت"
اللبان: نتجه نحو الإنتاج الطبيعي
مرت ستة وثلاثون عاما ولا تزال "الوادي الأخضر" متألقة في قطاع الصناعات الغذائية، لتقدم أجود المنتجات إلى مستهلكيها الذين لم تتوان يوماً عن متابعة حاجاتهم وتلبيتها، فما كان منهم إلا أن منحوها ثقة عززت عزيمتها على النجاح لتقدم إليهم اليوم ما يزيد عن 300 صنف.
"كرم الطبيعة في كل بيت" تحت هذا الشعار عملت "الوادي الأخضر" على مر السنوات، ولذلك ليس مستغرباً أن تكون العلامة التجارية الأكثر شهرة بين مستهلكي الأسواق اللبنانية والخارجية. فهي اليوم موجودة في أكثر من 30 بلداً وتعمل باستمرار على تتبع خطى اللبنانيين في مختلف دول العالم لتواكب حاجاتهم وتلبيها مهما كثرت وتنوعت".
لأنها الشركة الرائدة في قطاع الصناعات الغذائية والوحيدة التي تقدم هذا التنوع الواسع في الإنتاج، تضيء "الصناعة والاقتصاد" على تجربة الشركة في حديث مع ...اللبان الذي أكد اتباع الشركة للمواصفات العالمية في إنتاجها وسعيها الدائم إلى التطور بهدف تقديم الأفضل إلى مستهلكيها في أي بلد كانوا.

شدّد اللبان على أن " الوادي الأخضر تمكنت منذ انطلاقتها عام 1979 من نيل ثقة المستهلك اللبناني في لبنان وبلاد الإغتراب ككندا، أستراليا، أميركا وكل بلدان المهجر. وأشار إلى أن الوادي الأخضر تمكنت من متابعة حاجات السوق وتطوير منتجاتها لتتناسب معها، فبعد أن بدأت منذ 36 عاماً بصنفين فقط، تقدم اليوم إلى زبائنها أكثر من 300 صنف تصدر إلى ما يقارب الـ30 بلداً في العالم".
واعتبر أنه "على مر الأعوام، ميزت الجودة منتوجات الوادي الأخضر، فعلى مدى عشرات السنوات وحتى اليوم لم تستخدم الوادي الأخضر إلا أفضل المواد الأولية في عمليات التصنيع وتعمل وفقاً لبرامج سلامة غذاء عبر اختيار دقيق للموردين والمواد الأولية التي يقدمونها". وشدّد على أن "كل هذه الأمور ساهمت في تمكين الوادي الأخضر من تقديم منتج عالي الجودة وجعلها من الرواد في قطاع الصناعات الغذائية والوحيدة التي تقدم هذا الكم من التنويع في إنتاجها".
الجودة أولوية
وفي رد على سؤال حول كيفية التوفيق بين السعر والجودة العالية، قال: "من دون شك، يأتي السعر ضمن أولويات شريحة من المستهلكين، لكن هناك شريحة أكبر تشكل الجودة بالنسبة لها أمراً مهماً جداً . كما أن الوادي الأخضر تتميز بسعر يتناسب وجودة المنتجات ولهذا نجد إقبالاً كبيراً عليها. وربما يلجأ المستهلك في بعض الأحيان إلى شراء منتجات أدنى سعراً لكن وبحكم متابعتنا للأسواق سرعان ما يعاود استهلاك منتجاتنا، وهذا دليل على الثقة الكبيرة التي يوليها للشركة".
وأضاف: "الشركة تتواصل بشكل مستمر مع المستهلكين، إذ تتواجد على مواقع التواصل الإجتماعي من فايس بوك وإنستغرام .. وبالتالي فهي منفتحة على كل العالم، وجاهزة دائماً لتلقي أي شكوى والإطلاع على وجهات نظر مستهلكيها الذين أصبحوا يدركون أن اسم الوادي الأخضر مرادف للجودة. هذا الأمر يؤدي دوراً كبيراً في تقدمنا ويدفعنا إلى المزيد من الاستثمار في عملنا حتى لو كانت البيئة الصناعية التي نعمل ضمنها مكلفة".
مواكبة المستهلكين

وأوضح اللبان أن "الشركة تعتمد في تطوير منتجاتها على فريق بحث وتطوير إضافة إلى فريق للتسويق، وهذان الفريقان يزوران المعارض وعلى اطلاع دائم بالأسواق عن كثب ويتواصلان دائماً مع المستهلكين".
ولفت إلى أن الشركة ومنذ نشأتها تشهد تطوراً لافتاً بهدف مواكبة تطور السوق، الأسواق في حال تطور دائمة وكل خمس سنوات نشعر أن هناك تطوراً ونحن نواكبه.فسنوياً تضيف الشركة أصنافاً وصناعات جديدة بهدف تلبية حاجات الزبائن.
وأعلن أن "المستهلكين اليوم يتجهون نحو طلب المنتجات الطبيعية أكثر من المصنّعة، لذلك أدخلت الوادي الأخضر هذا الخط الجديد ضمن خطوط الإنتاج، لتقدم الحمص بطحينة والبابا غنوج الطازج في أميركا وأوروبا".
وكشف أن "الوادي الأخضر طرحت منتجات جديدة في السوق مؤخراً تم تصنيعها في مصانع إيطالية، ومنها الأرز والمعكرونة التي طرح منها17 صنفاً في الأسواق اللبنانية".

أسواق جديدة
وأشار اللبان إلى أن الاضطرابات الحاصلة في البلدان العربية قد تؤثر بشكل سلبي في عمليات التصدير لكن بشكل غير مباشر ومحدود كون تركيز الشركة لم يكن يوماً منصباً بشكل كامل على هذه الأسواق ووجودها فيها محدود، فمنذ البداية تركز وجود الشركة بشكل أكبر في الأسواق الغربية. وقال: "الوادي الاخضر موجودة في 3 ولايات أساسية في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وفي دول متعددة من القارة الأوروبية. هدفنا هو أن نتبع اللبناني أينما كان، نتجه حالياً نحو أسواق جديدة في اميركا اللاتينية والدول العربية، ونتمنى أن ندخل عدداً أكبر من الأسواق في السنوات المقبلة".
وأضاف: " الوادي الأخضر تدخل الأسواق عبر عملاء، وهي حالياً موجودة في سلسلة سوبرماركت loblaws التي تملك 1500 فرع. وإذا تعذر دخولها إلى سوق ما عبر عميل، تتجه مباشرة إلى السوق، كونها علامة غذائية تجارية معروفة من قبل المستهلكين اللبنانيين والشرق أوسطيين".
منافسة قوية
واعتبر اللبان " أن أبرز التحديات التي تواجه الصناعة تتمثل في ارتفاع كلفة الإنتاج مقارنة بمثيلاتها في البلدان المجاورة ودول الشرق الأوسط ككل وحتى الدول الأوروبية". وشّد على عدم وجود أي دعم من قبل الوزارات المعنية ما ينعكس سلباً على هامش الأرباح وبالتالي قدرة الشركة على التطور".
ورأى أن المنتجات اللبنانية تعاني من المنافسة في الأسواق الداخلية والخارجية ولا سيما من قبل دول الخليج وتركيا. وإذ وصف اللبان هذه المنافسة بالقوية جداً، اعتبر أنه " لم يعد هناك خيار أمام الوادي الأخضر إلا أن تكون في هذه المنافسة، حتى لو ضحت بأرباح لكي تحافظ على بقائها، إذ إن اسمها قيمته كبيرة في لبنان كما في الأسواق الخارجية".
وقال: "على الدولة دعم كلفة الإنتاج في الطاقة أو في أي مجال تكون قادرة على دعم الصناعي فيه. فقي الخارج تقف الدولة إلى جانب الصناعي وتشجعه بدعمه إلى أقصى الحدود على الرغم من أن كلفة إنتاجه أدنى من كلفة إنتاجنا، فيما نعاني في لبنان من غياب دعم الدولة صناعياً".
سلامة الغذاء
وفي رده على سؤال عن حملة سلامة الغذاء التي قامت بها وزارة الصحة مؤخراً، أكد اللبان "أن تأثيرات الحملة كانت إيجابية على الوادي الأخضر، إذ إنها ساهمت في الإضاءة على الاختلاف في تقنيات العمل بين المصانع، وبالتالي وجهت المستهلك إلى الأماكن التي يجب أن يضع ثقته بها". ولفت إلى أن "الحملة لم تطاول الوادي الأخضر بأي شكل من الأشكال لأن صناعتها تتميز بمعايير عالمية"، واعتبر أنه "من المهم جداً أن تكون الدولة بكامل مؤسساتها ملمة بهذا الملف كونه مليئاً بالشوائب التي تحتاج إلى تصحيح".

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة