بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (148)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (144)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (138)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (136)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (136)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (134)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (132)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (132)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (128)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (126)
عطايا: أمامنا مرحلة من المنافسة القوية
Tuesday, April 21, 2015

أبدى تخوّفه من تراجع صادرات القطاع في العامين المقبلين
عطايا: أمامنا مرحلة من المنافسة القوية

"إذا فقدنا التفاؤل لا يبقى أمامنا كصناعيين إلا خيار الموت"، هكذا رد عضو مجلس الإدارة في جمعية الصناعيين ومدير عام شركة "اليمامة" عدنان عطايا على سؤال "الصناعة والإقتصاد" عن مدى تفاؤله بمستقبل القطاع. ليعيد إلى أذهاننا ما قالة رئيس جمعية الصناعيين السابق نعمة افرام في "يوم الصناعة اللبنانية" حين وصف الصناعيين بـ"خط الدفاع الأخير عن الإقتصاد الوطني".
لم يكن الحديث مع عطايا كما غيره من الصناعيين، فهو يشبههم في قصة نجاحه وغزوه للأسواق الخارجية لكنه بطبعه لا يهوى البكاء على الأطلال، إنه الصناعي المقدام الذي لا يمنعه تشاؤمه من العامين المقبلين من الدعوة إلى العمل الدؤوب والحفاظ على روح التحدي الموجودة في قلب كل صناعي لبناني لكي لا يخرج من حلبة المنافسة ويبقى هو هو الصناعي المبدع الساعي نحو الأفضل.
وفقاً لعطايا، فإن الحديث المطول عن المعوقات التي تواجه عمل الصناعي اللبناني ولا سيما تلك المتعلقة بارتفاع تكاليف الإنتاج "أصبحت وراءنا"، غذ يرى أنه مضت عشرات السنوات على تعداد هذه المسائل والمطالبة بمعالجتها من دون جدوى فالحل ليس بيد الصناعيين كما أنه يفوق قدرات الدولة. وأشار إلى أن كل ما يتمناه الصناعيون من الدولة اليوم هو أن تمشي معهم جنباً إلى جنب وتكون شريكاً لهم تدافع عن مصالحهم وتقف إلى جانبهم عندما يواجهون أي مشكلة أو يتعرضون لأي نكسة".
وأضاف: "علينا أن نفهم جيداً أننا نعمل في قطاع صناعي غذائي في دولة اسمها لبنان، تتمتع بخصوصية، علينا تقبلها واحترامها والعمل من ضمنها. نحن لسنا بعيدين عن الدولة وعلاقتنا جيدة بها ومن هذا المنطق أعتقد أنها جاهزة لمساعدتنا والوقوف إلى جانبنا".
روح التحدي
واعتبر أن التحدي الاساسي بالنسبة إلى أي صناعي اليوم هو ألا تموت روح التحدي في قلبه، إذ إن هذه الروح تمكنه من مواجهة الصعاب وتثبيت قدميه في الأسواق وتعطيه الشجاعة لخوض أي معركة تنافسية وربحها. وقال: "على مر السنوات شكونا من المنافسة السورية، السعودية والمصرية ولكن اليوم بدأنا نشعر بوجود منتجات تركية في الأسواق اللبنانية لم تكن موجودة في الأعوام السابقة. وفي الواقع، هذا أمر مقلق، فالصناعات التركية قد تشكل منافساً عملاقاً لصناعتنا إذ إنها تنتج من قبل شركات تتمتع بدعم كامل من الدولة بكل ما للكلمة من معنى".
وتابع: "من الضروري أن نفهم كصناعيين السوق المحيطة بنا وكيفية التعامل معها لكي نتمكن من تكييف انفسنا والمحافظة على وجودنا، وإذا كنا غير قادرين على التكيّف علينا اتخاذ قرارات إما بتغيير صناعتنا عبر التحول إلى صناعات أخرى أو بنقل مصانعنا إلى مكان آخر".
وأضاف: "ليس هناك خيار إلا الصمود، ليس أمام الصناعي سبيل للخلاص إلا العمل لإيجاد مخارج تضمن استمراره، فهو يختلف في ذهنيته عن الأفكار الإقتصادية البحتة. الصناعي يشتري عقاراً ما وينشئ مصنعه عليه ويجهزه بأحدث التقنيات ويباشر العمل وقد يمتد عمله لسنوات، لكن عندما يقرر البيع لن يجد من يشتري مصنعه ويضطر إلى بيع العقار من دون المصنع وبالتالي تكون خسارته كبيرة".
قطاع واعد
واعتبر عطايا أن " قطاع الصناعات الغذائية في لبنان من القطاعات الواعدة جداً إذ إنه القطاع الوحيد الذي يسجل منذ أربع سنوات نمواً في صادراته". وإذ تمنى بقاء ارتفاع الصادرات على الوتيرة تفسها، أبدى تخوفه من تراجع قد يحصل في عامي 2015 و2016. وقال: "في البداية كنا نصدر إلى الولايات المتحدة، أوروبا، أستراليا وبلاد الإنتشار اللبناني في الخارج لنصل إلى اللبنانيين والشرق أوسطيين الذين يعيشون خارج لبنان. من دون شك، المنتج اللبناني يتمتع بميزة تفاضلية في دول مجلس التعاون الخليجي والشعب العربي يحبه وينظر إليه بكل إيجابية لكن علينا الاعتراف أننا أصبحنا نواجه منافسة من البلدان المجاورة ولا سيما من السعودية وتركيا".
وأشار إلى أن "تأخر المصانع اللبنانية في معالجة المشاكل التي تعترضها إضافة إلى طريقة التعاطي مع الملفات قد يكون السبب". ولفت إلى أنه "منذ 10 او 15 عاما كانت تشكل صادرات الحلاوة والطحينة 95% من الصادرات الغذائية اللبنانية إلى بلدان الإغتراب، أما اليوم فهي لا تتجاوز الـ50% حيث حلت مكانها منتجات سورية وسعودية". ورد عطايا السبب إلى " عدم توصل القطاع إلى حلول في مسألة وجود السالمونيلا في الطحينة، حيث جرى التعاطي بشكل عشوائي مع الموضوع، ولم تستخدم إمكانيات الدولة من خلال معهد البحوث الصناعية والمختبرات المتوفرة ومراكز الأبحاث والجامعات في مساعدة الصناعيين للوصول إلى إنتاج من دون سالمونيلا في أقرب وقت ممكن، ما أخّر معالجة هذا الموضوع كثيراً إذ لا يزال يوجد حتى اليوم مصانع لم تسوّ أوضاعها".

سلامة الغذاء
وإذ شكر وزير الصحة وائل أبوفاعورعلى حملة سلامة الغذاء التي قام بها معتبراً أنها تساعد الصناعيين وتفتح آفاقاً واسعاً امامهم، تمنى على أبوفاعور تحويل الحملة إلى عمل مؤسساتي عبر إنشاء دائرة للرقابة الدائمة في وزارة الصحة يستمر عملها على مدار السنة.
وقال: "معالي وزير الإقتصاد السابق ياسين جابر قام بحملة لكن مع تركه للوزارة غابت الرقابة حوالى 15 عاماً، لو كانت هناك رقابة خلال هذه الأعوام بكل تأكيد كان الوضع مختلفاً. نحن كصناعيين مع الحملة رغم تحفظنا على الإعلام القاسي الذي رافقها، وقبل الحملة كنا مع القرار رقم 950/1 الذي يراقب سلامة مصانع الغذاء والتزامها معايير السلامة العامة والصحة والنظافة والبيئة".
وأضاف: "المطلوب اليوم التعاطي برحمة مع الملف، فالقطاع يضم 1000 مؤسسة صناعية، حوالى 7% منها فقط صناعات كبيرة والباقي صناعات صغيرة ومتوسطة، تعتمد على أرباحها لكي تتوسع وتتطور، وبالتالي فإن إصلاح بعض الأمور فيها قد لا يكون سهلاً على رغم وجود القروض المصرفية المدعومة، كون هذه القروض ليست مريحة وسهلة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة".
وشدّد عطايا على أن "الإعلام ألحق ضرراً بالغاً بالقطاع، وهذا لمسناه خلال مشاركتنا الأخيرة في معرض غلف فود في دبي إذ كان لافتاً للنظر ما أصبح يملكه الناس من انطباع سيء عن المنتج اللبناني، كما لاحظنا من خلال حديثنا مع التجار هناك أن الاسم اللبناني لم يعد قيمة مضافة على رفوف السوبرماركت".
وأبدى تخوّفه من "أن يكون ما يسمعه الصناعيون مؤشراً على سوء الأمور حيث سيصبح من الصعب الحفاظ على ثبات الصادرات التي إن تراجعت سنكون بحاجة إلى سنوات عديدة وسياسات طويلة الأمد لإستعادة الثقة المفقودة".
وختم عطايا قائلاً: "أمامنا مرحلة من المنافسة القوية، سنتهيأ لها ونكون جاهزين لمواجهة المنافس التركي. وعلى الرغم من التوقعات السلبية لا يزال التفاؤل يسيطر علينا. نحن متفائلون بلبنان رغم كل المتاعب والصعاب. فوطننا بالنسبة لنا غالٍ كثيراً".

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة