بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (156)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (154)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (146)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (144)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (142)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (142)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (140)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (140)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (138)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (132)
كيف تطورت الثورة الصناعية في أوروبا ؟
Tuesday, April 21, 2015

إنطلقت الثورة الصناعية بعد سلسلة من التغيرات والتطورات الجذرية التي حدثت في أوروبا من استعمال وسائل بسيطة إلى أجهزة متطورة خاصة في بريطانيا حيث انطلقت منها الثورة الصناعية منذ منتصف القرن الثامن عشر وانتشرت إلى بقية أوروبا وأميركا الشمالية، بحيث تحولت في القرن التاسع عشر من رأسمالية صناعية إلى رأسمالية مالية. وكانت لذلك التطور نتائج هامة وكبيرة شملت ميادين مختلفة، سياسية وفكرية واقتصادية واجتماعية.

بدأت الثورة الصناعية في بريطانيا بسبب توفر الفحم الذي اكتشف لأول مرة في أراضيها وكان توفر الأيدي العاملة سببا مهما أيضا.... ثم نمت بسرعة فائقة مع تطور الآلات ذات المحرك والأساليب الحديثة للإنتاج. وبعد ذلك انتشرت في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي في غربي أوروبا.
كان معظم الأوروبيين يعملون في الزراعة قبل الثورة الصناعية. ولكن بعد ظهور المصانع تحولت المدن بسرعة فائقة إلى مدن صناعية. وبدأ سكان الريف بالتدفق نحو المدن للعمل في المصانع. فأحدث ذلك النمو الصناعي تحولات إجتماعية هائلة كما بدأت الشريحة الإجتماعية الوسطى من وجهاء رجال الأعمال والصناعيين في النمو السريع. فلقد استأثر هؤلاء بامتلاك معظم المصانع، وتوظيف العمال، وإدارة البنوك والمناجم والأسواق، والسكك الحديدية والمؤسسات التجارية، وأصبحت وسائل الإنتاج الحديث في الوقت نفسه تمثل تهديدًا لأصحاب المهن والحرف اليدوية الماهرة وخرجت المرأة والأطفال للعمل خارج المنزل، كما تدفق العمال غير المهرة إلى المدن الصناعية. فاكتظت المدن بالعمال الذين كانوا يتقاضون أجورا متدنية ويعيشون في أوضاع سيئة وفقر مدقع.
نجح العمال في كثير من الدول في اكتساب الحق بتكوين النقابات العمالية خلال القرن التاسع عشر الميلادي. فبدأت بريطانيا ودول أخرى إقرار قوانين تنظيم العمل والعمال في المصانع. وكان لبريطانيا وألمانيا الدور الرائد في وضع تطبيق تشريع الضمان الإجتماعي الذي يضمن للعمال التأمين ضد الحوادث والمرض والبطالة. وفي نهاية القرن التاسع عشر الميلادي كوّنت النقابات ووُضعت قوانين تنظيم العمل والعمال في معظم الدول الصناعية.
ولكن السؤال الذي يتبادر إلى ذهن القارىء، ما هي عوامل تطور الثورة الصناعية في أوروبا؟
يمكن حصر هذه العوامل بعاملين اثنين:
العوامل السياسية
أدت العوامل السياسية دورا كبيرا في انطلاقة الثورة الصناعية وخاصة ثورة 1688حيث قام قادة الثورة بنفي الملك جيمس الثاني، لأن غالبية الشعب البريطاني البروتستانتي كانت تعارض سياسة الملك المنحاز للكاثوليك، واختيار ابنته ماري الثانية التي كانت تعتنق المذهب البروتستانتي في عام 1689، وذلك بالإضافة إلى إعلان قانون الحقوق وتوحيد مملكتي اسكتلندا وانكلترا تحت اسم بريطانيا العظمى، واستقرار الملكية والبرلمان والكنيسة، وقد أدى ذلك إلى فتح الباب أمام ما يسمى بـ "البرجوازية البريطانية" في تسيير شؤون بريطانيا وتطبيق المبادئ الدستورية التي منحت للعمال والنساء حق الانتخاب، وتشكيل أحزاب سياسية تدافع عن مصالح العمال وتشارك في الحياة السياسية، والتنافس بين الدول للسيطرة على مصادر الطاقة والمواد الخام والأسواق التجارية وطرق المواصلات .

العوامل الاقتصادية
أما العوامل الإقتصادية فقد أدت دوراً هاما في انطلاقة الثورة الصناعية فقد أدى تزايد الاستثمارات في الميدان الزراعي ( الثورة الزراعية )، وزيادة مساحة الملكيات، وتطوير تقنيات استغلالها إلى ارتفاع المردود وتنوع الإنتاج والإمكانيات الغذائية، وقد ساهم ذلك في تزايد النمو السكاني الذي أدى إلى زيادة الطلب على المنتجات الصناعية وإلى توفير تراكم مالي وظف في تنمية القطاع الصناعي، وهكذا نرى كيف ساهمت الزراعة في تطوير الصناعة، وفي الميدان الصناعي أدى ظهور الاختراعات والآلات ووسائل الإنتاج التي حلت محل الوسائل التقليدية التي تعتمد على العمل اليدوي، وإصدار قانون براءة الاختراع الذي يحمي حقوق المخترع في استثمار اختراعه لمدة تزيد على عشر سنوات إلى تشجيع الناس على الاختراع . وذلك بالإضافة إلى ظهور تحولات في طرق الإنتاج بحيث تم عزل التاجر عن الصانع وأصبحت "المانيفاكتورة" عبارة عن بناية تتواجد قرب المادة الخام من معادن وطاقة ويشتغل فيها عمال مأجورون، وفي الميدان الإجتماعي أدى التزايد السكاني السريع بسبب تحسن التغذية وتطور المستوى الطبي غالى في زيادة الأيدي العاملة وتوسيع السوق الاستهلاكية وموقع بريطانيا كجزيرة وتوفر الطاقة والمواد ألخام وخاصة الفحم والصوف وملاءمة المناخ لصناعة الغزل والنسيج.
ومن مظاهر هذه الثورة الصناعية:
1– تمركز نظام المصانع
2 – النزوح من الأرياف إلى المدن
3 - نمو التجارة الداخلية والخارجية
4 – تنوع المشاريع
5 - زيادة النزعات الاحتكارية

أما نتائج الثورة الصناعية فهي:
1 – زيادة كمية الإنتاج
4 – تحسين نوعية الإنتاج
5 – إرتفاع مستوى المعيشة
6 – ظهور الصراع الطبقي
7 – ظهور النقابات

ظهور الدول القومية في أوروبا
أدى تطور وسائل الإنتاج الصناعي إلى تكوّن الدولة الحديثة من إقليم ذي وحدة جغرافية واحدة، وشعب يشكل البيئة الإجتماعية ويسكن هذا الإقليم وسلطة تمارس سيادة الحكم في حدود هذا الإقليم، وقد نشأت الدولة الحديثة التي تشكل الوحدة الأساسية في بنيان النظام العالمي، ومصدر وموضوع الحقوق والواجبات والقانون الدولي في غرب أوروبا، وقد عرفت هذه الدولة باسم الدولة القومية لأن ظهورها ترافق مع ظهور فكرة القومية في القرن التاسع عشر، وقد امتدت خارج أوروبا، وكان عصر التنوير ( الذي كان شعاره كن شجاعا واستخدم عقلك ) والشعار ليس مصطلحاً شكلياً ولكنه مصطلح ينطلق من الفكر ليعبر عن الفكر، وما أنتجه من أفكار وضعية وعقلانية كانت سبباً في كثير من الثورات الإجتماعية والسياسية التي حدثت في أوروبا وأسفرت عن قيام الدولة الحديثة.
ومن أسباب تأخر ظهور الدولة القومية في أوروبا:
1 – إنتشار الفكر الكنسي وهيمنته على العقل الأوروبي حيث كان الأوروبيون في أوروبا الغربية يشعرون أنهم كاثوليك وفي أوروبا الشرقية يشعرون أنهم أرثوذكس
2 – تأخر ظهور اللغات القومية التي كانت تعتبر لهجات عامية بسبب هيمنة اللغة اللاتينية
3 – سيطرة الإمبراطوريات التي كانت تحكم شعوباً مختلفة وتعتمد على حكم الأسر مثل الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية الثنائية ( النمسا والمجر ) والإمبراطورية العثمانية
4 – إحتكار رجال الكنيسة والنبلاء للثقافة
5 – عدم استعداد العامة لقبول مبدأ القومية بسبب الجهل وهيمنة الكنيسة
لا شك أن الثورة الصناعية مثلت نقطة تحول رئيسية في التاريخ، وبلغ تأثيرها تقريبا كل جانب من جوانب الحياة اليومية وأبرزها، تأثيرها على متوسط الدخل وعدد السكان بشكل دائم.

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة