بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
خليل شارك في اجتماعات «النقد» و«البنك» الدوليين
Tuesday, December 30, 2014

رأى وزير المال علي حسن خليل الذي ألقى كلمة المجموعة العربية نيابة عن المحافظين العرب في الاجتماعات السنوية لـ«صندوق النقد الدولي» و«البنك الدولي» المنعقدة في واشنطن، أنه «لا يمكن إغفال الآثار العكسية والمتطلبات الكبيرة للدول العربية التي تمر بتحولات سياسية والتي قد تستغرق فترات طويلة، ما يعمق المشكلات الاقتصادية والمالية لدى هذه الدول، كما ينعكس على ثقة المستثمرين وانخفاض معدلات النمو وازدياد معدلات البطالة وتحديداً بين الشباب».
وبعدما أشار إلى مدى «الانعكاسات والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية العميقة لتدفق اللاجئين السوريين إلى الدول المجاورة»، جدد خليل الدعوة إلى «المزيد من الجهود والخدمات لمساعدة السلطات الأردنية واللبنانية على التعامل مع تداعيات تدفق هؤلاء اللاجئين، اقتصادياً واجتماعياً»، مشددا على أهمية «توفير المزيد من الدعم المالي والفني للدول العربية التي تمر بتحولات سياسية، ما يساهم كثيراً في تخفيف الأعباء، ودعم فرص تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي».
وعلى ضوء الاحتياجات الكبيرة المالية والفنية للدول العربية، شدد على «الدور الذي يمكن أن يؤديه كل من صندوق النقد والبنك الدوليين للعمل على حشد وجذب المزيد من الموارد المالية من المانحين غير العرب، خصوصاً من مجموعة الثماني والاتحاد الأوروبي، لدعم البرامج والمشروعات في هذه الدول العربية».
وفي ما يتعلق بتنوع الموارد البشرية في كل من البنك والصندوق، أسف خليل «لما نراه من قصور حتى الآن في تمثيل الجنسيات العربية في المؤسستين، خاصة على مستوى المدراء والوظائف الفنية العليا»، مجدداً الدعوة إلى «الإدارة العليا في المؤسستين إلى تكثيف الجهود لزيادة توظيف مواطنين من الدول العربية، ودعم تدرجهم وتقدمهم الوظيفي».
وأمل «تلمس نتائج تحفيز المجتمع الدولي، للمساعدة على خلق اقتصاديات قادرة على استيعاب المزيد من العمالة، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والتكامل الاجتماعي».
وأبرز خليل في كلمته «الحاجة لمساعدة الدول العربية في تطوير القطاع المالي والمصرفي، ولا سيما في دعم الاندماج المالي، وتعميق أسواق المال بالعملات المحلية، وتطوير المؤسسات والقطاع المالي غير المصرفي، الى جانب ترسيخ أسس ومقومات الاستقرار المالي، والمساعدة على التوافق مع التشريعات والمعايير الرقابية المالية والمصرفية الدولية الجديدة».
ودعا في هذا السياق، «الصندوق للتجاوب مع طلبات الدعم الفني في مجال الاصلاحات الضريبية المختلفة، لمساعدة الدول العربية على تطوير السياسات المناسبة على ضوء التوجهات الدولية في هذا الشأن».
وشدد على «الحاجة في اطار الاستراتيجية الجديدة للبنك الى مراعاة وجود مقاربة متكاملة للمنطقة العربية، تراعي احتياجات هذه المنطقة، وأوضاع الاقتصاد السياسي فيها، وتعد على اساسها استراتيجية نوعية وخلاقة ترقى الى مستوى التحولات التي تشهدها المنطقة وتتناسب مع ظروفها الصعبة». كما شدد على «الحاجة الى التوسع في أنشطة مؤسسة التمويل الدولية والوكالة الدولية لضمان الاستثمار في المنطقة العربية، وتحديداً على صعيد دعم تطور ونمو المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتسهيل فرص وصولها للتمويل والخدمات المالية والدعم الفني الذي لا يقل أهمية عن المشاريع الاستثمارية».

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات