بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"مؤسسة رامز الحاج للصناعة والتجارة" (156)
خلل كبير في الميزان التجاري لمنتجات الحجر والإسمنت: (154)
orkila .. نجاح عنوانه الجودة والثقة (146)
اقتصاد لبنان يتجنّب فخ الركود في الفصل الاول من عام 2019 (144)
"ايدكو" .. مسيرة نجاح وتوسع (142)
العجز التجاري يرتفع إلى 4.09 مليار دولار (142)
اللبناني وليد موسى تسلّم رسمياً رئاسة الإتحاد العقاري الدولي (140)
لبنان يحتضن "المؤتمر العربي للصناعات الجلدية" (140)
G Vincenti & Sons... ريادة واحتراف (138)
3.54 مليون د.أ. تسليفات شركة كفالات (132)
أوروبا وضحايا التقشف
Monday, December 29, 2014

«إذا لم تتفق الحقائق مع النظرية، فعلينا أن نغير النظرية»، هذا ما ذهب إليه القول المأثور القديم. ولكن في كثير من الأحيان يكون الإبقاء على النظرية وتغيير الحقائق أسهل ــ أو هكذا تتصور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وغيرها من الزعماء الأوروبيين المؤيدين للتقشف. وبرغم أن الحقائق تحدق في وجوههم بلا انقطاع فإنهم يصرون على إنكار الواقع.
لقد فشل التقشف. ولكن المدافعين عنه على استعداد لادعاء النصر استناداً إلى أضعف الأدلة على الإطلاق: فما دام انهيار الاقتصاد قد توقف فهذا يعني بالضرورة أن التقشف كان ناجحا! ولكن إذا كان هذا هو المعيار، فبوسعنا أن نقول إن القفز إلى الهاوية هو أفضل وسيلة للنزول إلى أسفل الجبل؛ فقد توقف السقوط في نهاية المطاف على أية حال.
ولكن كل انحدار يبلغ منتهاه. ولا ينبغي لنا أن نقيس النجاح على حقيقة مفادها أن التعافي حدث في نهاية المطاف، بل على مدى سرعة تمكين هذا التعافي وشدة الضرر الذي ترتب على الهبوط.
ومن هذا المنظور، فإن التقشف كان كارثة مطلقة وتامة، وهو ما بات واضحاً على نحو متزايد مع مواجهة اقتصادات الاتحاد الأوروبي للركود مرة أخرى، إن لم يكن ركوداً ثلاثيا، مع تسجيل البطالة معدلات مرتفعة غير مسبوقة وبقاء نصيب الفرد الحقيقي (المعدل تبعاً للتضخم) في الناتج المحلي الإجمالي في العديد من البلدان عند مستويات أدنى من التي كان عليها قبل الركود. وحتى في الاقتصادات الأفضل أداءً على الإطلاق، مثل ألمانيا، كان النمو منذ أزمة 2008 بطيئاً إلى الحد الذي كان ليعد في أي ظروف أخرى محزناً وقابضاً للصدر.
وتعاني البلدان الأكثر تضرراً من الكساد. ولا أجد كلمة أخرى أصف بها اقتصاداً مثل اقتصاد أسبانيا أو اليونان، حيث يعجز واحد من كل أربعة أشخاص تقريبا ــ وأكثر من 50% من الشباب ــ عن العثور على فرصة عمل. وأن نقول إن الدواء كان ناجحاً لأن معدل البطالة تراجع بنحو نقطتين مئويتين أو ما إلى ذلك، أو لأن المرء ربما يلمح بصيصاً من النمو الهزيل، أمر أشبه بحلاق في القرون الوسطى يزعم أن الحِجامة مفيدة بكل تأكيد لأن المريض لم يمت بعد.
باستقراء النمو المتواضع في أوروبا منذ عام 1980 فصاعدا، تُظهِر حساباتي أن الناتج في منطقة اليورو اليوم أدنى من المستوى الذي كان ليصبح عليه لو لم تندلع أزمة 2008 المالية بنسبة تتجاوز 15%، وهو ما يعني ضمناً خسارة نحو 1.6 تريليون دولار هذا العام وحده، فضلاً عن خسارة تراكمية تتجاوز 6.5 تريليون دولار. والأمر الأكثر إزعاجاً أن الفجوة تتسع ولا تضيق (كما كان المرء ليتوقع بعد الانكماش، حيث يكون النمو أسرع من الطبيعي عادة مع سعي الاقتصاد إلى التعويض عن الأرض المفقودة).
الأمر ببساطة أن الركود الطويل يعمل على خفض النمو المحتمل في أوروبا. ويعجز الشباب عن اكتساب المهارات المتراكمة كما كان ينبغي لهم. وهناك أدلة دامغة تؤكد أنهم يواجهون احتمال انخفاض دخولهم على مدى حياتهم بنحو كبير عن المستويات التي كانت لتصبح ممكنة لو نشأوا في فترة تتسم بالتشغيل الكامل للعمالة.
ومن ناحية أخرى، ترغم ألمانيا بلداناً أخرى على الالتزام بسياسات تعمل على إضعاف اقتصادها ــ ونظامها الديمقراطي. فعندما يصوت المواطنون بنحو متكرر لصالح تغيير السياسة ــ وهناك قِلة من السياسات قد تكون أكثر أهمية بالنسبة للمواطنين من تلك التي تؤثر على مستويات معيشتهم ــ ولكن يُقال لهم إن مثل هذه الأمور يتخذ القرار بشأنها في مكان آخر أو إنهم لا خيار لهم، فإن إيمانهم بالديمقراطية والمشروع الأوروبي يتراجع بالضرورة.
قبل ثلاث سنوات صوتت فرنسا لصالح تغيير المسار. ولكن بدلا ًمن هذا، أعطِي الناخبون جرعة أخرى من التقشف الداعم لقطاع الأعمال. والواقع أن أحد المقترحات الأطول عمراً في الاقتصاد هو أن مضاعف الميزانية المنضبطة ــ زيادة الضرائب والإنفاق بالتزامن ــ يعمل على تحفيز الاقتصاد. وإذا استهدفت الضرائب الأغنياء، واستهدف الإنفاق الفقراء، فإن المضاعف قد يرتفع بنحو خاص. ولكن حكومة فرنسا الاشتراكية المزعومة تعمل على خفض الضرائب على الشركات وخفض الإنفاق ــ وهي وصفة تكاد تكون مضمونة تماماً لإضعاف الاقتصاد، ولكنها برغم ذلك تنال الاستحسان الشديد من ألمانيا.
والآمل الآن يتلخص في أن تعمل الضرائب المخفضة المفروضة على الشركات على تحفيز الاستثمار. ولكن هذا هراء محض. فالسبب الذي يعوق الاستثمار (سواء في الولايات المتحدة أو أوروبا) هو الافتقار إلى الطلب، وليس الضرائب المرتفعة. ولأن أغلب الاستثمار يمول بالاستدانة، ولأن أقساط الفائدة معفاة من الضرائب، فإن مستوى الضريبة المفروضة على الشركات لا يؤثر كثيراً على الاستثمار.
وعلى نحو مماثل، يجري تشجيع إيطاليا على تسريع وتيرة الخصخصة. ولكن رئيس الوزراء ماتيو رينزي يملك من الحس السليم القدر الذي يجعله يدرك أن بيع الأصول الوطنية بأسعار بخسة أمر يجافي العقل والمنطق. ولابد أن يكون تحديد الأنشطة التي يتعين على القطاع الخاص أن يمارسها مستنداً إلى التعرف على المجالات التي تشهد تنفيذ هذه الأنشطة بأكبر قدر من الكفاءة، وعلى النحو الذي يخدم مصالح أغلب المواطنين على الوجه الأفضل.
فقد أثبتت خصخصة معاشات التقاعد على سبيل المثال أنها ممارسة باهظة التكاليف في البلدان التي حاولت تنفيذ هذه التجربة. والواقع أن نظام الرعاية الصحية الخاص في أغلبه في الولايات المتحدة هو الأقل كفاءة على الإطلاق في العالم. إنها أسئلة صعبة في حقيقة الأمر، ولكن من السهل أن نثبت أن بيع الأصول المملوكة للدولة بأسعار بخسة ليس وسيلة جيدة لتحسين القوة المالية في الأمد البعيد.
الحق أن كل المعاناة في أوروبا ــ والمتمثلة في خدمة حيلة اليورو التي هي من صنع البشر ــ تصبح أكثر مأساوية لأنها غير ضرورية. وبرغم تصاعد الأدلة التي تؤكد فشل التقشف بنحو مستمر، فإن ألمانيا وغيرها من الصقور تضاعف الاعتماد عليه، فتراهن بمستقبل أوروبا على نظرية فقدت مصداقيتها منذ أمد بعيد. لماذا إذن نزود أهل الاقتصاد بالمزيد من الحقائق لإثبات هذه النقطة؟

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة