بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
172 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة (318)
جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية" (304)
هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات (298)
أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One (258)
ارتفاع اسعار المحروقات (254)
ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع (234)
لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي (220)
افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق (204)
جمعية المصارف تلتقي عون وبري وتشديد على استمرار التسليفات (64)
ما هي السيناريوهات المتاحة أمام بريطانيا؟ إتفاق البريكست.. الغموض البناء (60)
كيف تنزع "حكومة العهد الاولى" المنتظرة فتيل الازمة الاقتصادية؟
Thursday, January 10, 2019

 

يعول المتابعون لشؤون الاقتصاد اللبناني الى حد كبير على الحكومة المنوي تشكيلها، لا سيما ان رئيس الجمهور ميشال عون اكد النهوض الاقتصادي سيكون اولوية على اجندة الحكومة، التي تتكتسب ميزة خاصة اذ لطالما وصفت بحكومة العد الاولى اذ اعلن رئيس الجمهورية في مناسبات عديدة ان عهده سينطلق بعد اجراء الانتخابات النيابية.
دون شك، يشكل الواقع الاقتصادي تركة ثقيلة جدا سترثها الحكومة الجديدة عن سابقاتها، فمهمتها صعبة وسط ما ناله لبنان من حصة كبيرة من تداعيات العواصف الهابة في المنطقة، فالمؤشرات لا تبشّر بالخير، وخطوط الدفاع عن الاقتصاد في خطر، والقطاعات الاقتصادية تحتاج لسنوات لتعبّر خساراتها الكبيرة خلال السنوات الاخيرة. فكيف يمكن لهذه الحكومة معالجة هذه القنبلة الموقوتة قبل ان تنفجر في وجهها على شكل اضرابات عمالية وشعبية بدأت قبل تشكيلها؟

في الواقع، تكبّد الاقتصاد اللبناني خسائر مادية قدرت بالمليارات نتيجة التداعيات السلبية المباشرة والغير مباشرة لتأخير تشكيل الحكومة، ففي حين اتخذت معظم مؤشرات القطاع الحقيقي منحىً تنازلياً خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام 2017. كما ارتبط التباطؤ المستمر في النمو الاقتصادي بحالة من الترقب والتريث شابت أوساط مستثمري القطاع الخاص الذين يتردّدون في الاستثمار في القطاعات الاقتصادية المختلفة في لبنان.
وترنّحت خلال عام 2018 مؤشرات الاقتصاد بين السلبية والايجابية، فمن أصل 11 مؤشراً للقطاع الحقيقي، ارتفعت 5 مؤشرات بينما تراجعت 6 خلال الأشهر التسعة الأولى الأول من العام 2018 بالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق.
ومن بين المؤشّرات التي سجّلت نمواً إيجابياً نذكر عدد المسافرين عبر مطار بيروت الذي سجل نمواً بنسبة 7.1%، والواردات (+4.7%)، والصادرات (+4.3%)، وعدد السياح (+3.9%)، وإنتاج الكهرباء (+1.5%). ومن المؤشرات التي سجلت نسب نمو سلبية نذكر مساحة رخص البناء الممنوحة (-23.0%)، وقيمة المبيعات العقارية (-16.8%)، وحجم البضائع في المرفأ (-7.1%)، وعدد مبيعات السيارات الجديدة  (-6.6%)، وتسليمات الإسمنت (-4.7%)، وقيمة الشيكات المتقاصة (-1.2%).
تراجع خطير
كما عدّل صندوق النقد الدولي من توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في لبنان للعام 2018 وذلك من 1.5% وفق توقعات آفاق الاقتصاد العالمي الصادر في شهر نيسان من هذا العام إلى 1% وفق توقعاته الأخيرة الصادرة في شهر تشرين الأول المنصرم. في موازاة ذلك، يتوقع الصندوق أن يسجل النمو الاقتصادي الحقيقي 1.4% في العام 2019 ومتوسط نسبته 2.3% خلال السنوات الخمس القادمة. تجدر الإشارة إلى أن مصرف يتوقع نمواً اقتصادياً بنسبة 2% في العام 2018، وذلك من نمو مقدّر بنسبة 2.5% في العام 2017.
هذا وتُظهر آخر الأرقام المنشورة من قبل وزارة المالية أن الدين العام الإجمالي بلغ 83,7 مليار دولار في نهاية آب 2018، أي بزيادة نسبتُها 5,2% مقارنةً مع كانون الأول 2017.
أما على صعيد التسليف، فقد سجّلت سنة 2018 أول تراجع في العقدين الماضيَيْن. ذاك أن التسليفات الممنوحة للقطاع الخاص تراجعت بقيمة 0,3 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى، بعدما كانت قد ازدادت بقيمة 1,3 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام 2017 وبقيمة 2,2 مليار دولار في المتوسط خلال الفترة ذاتها من السنوات الخمس الماضية.
اجراءات ناجعة
لن تستطيع اي حكومة مهما كان طاقمها مداواة  الاقتصاد اللبناني من تبعات التداعيات السلبية لأزمات البلد السياسية وحالات الفراغ المتواصلة بسرعة قياسية، لكن اضحى من المؤكد ان عليها اتخاذ مجموعة اجراءات تنقذ الاقتصاد من ازمته. ما يعني ان امام الحكومة الجديدة مهمات صعبة، قد تحد من صعوبتها ما تملك في جعبتها من ادوات مهمة تأتي في طليعتها خطة ماكنزي التي اعتبرت خارطة طريق جديدة للإقتصاد اللبناني، ومؤتمر سيدر الذي يعوّل عليه لضخ الاستثمارات في البلاد وخلق فرص عمل جديدة. لكن الجدير ذكره، ان تكريس دور خطّة ماكنزي في تحويل إقتصاد لبنان من إقتصاد شبه ريعي إلى إقتصاد مُنتج، قد يشوبه صعوبات اذ ان اجراءات كثيرة مطلوبة لدفع القطاعات الانتاجية قدماً قد لا تكون متوفرة في ظل الوضع المالي المأساوي للدوّلة اللبنانية .
كما أنّ توصيات مؤتمر "سيدر1" من رفع الضرائب، سحب الدعم عن السلع والخدمات، وخصخصة المرافق العامّة لإعادة التوازن المالي للدوّلة اللبنانية، قد تكون مستحيلة في ظل الواقع المأساوي الذي بات يعيشه المواطنين اللبنانيين نتيجة تآكل قدراتهم الشرائية وارتفاع منسوب الفقر ومعدلات البطالة.
ويسلط هذا الواقع الضوء على ضرورة البدء بمعالجة مشاكل اقتصادية خطيرة لم تعد خافية على احد عبر اتخاذ خطوات ضرورية لوقف تدهور المالية العامة منها فرض رسوم جمركية على كل البضائع المُستوردة نظراً إلى الدور السلبي لحجم الإستيراد اللبناني والذي من المُتوقّع أن يفوق العشرين مليار دولار أميركي نهاية العام 2018. كما من الضروري وقف التوظيف في القطاع العام وحصره بمجلس الخدمة المدنية على أن لا يتمّ توظيف بديل للمتقاعد إلّا بنسبة 3 إلى 1، ووقف نزف قطاع الكهرباء من خلال إشراك القطاع الخاص وذلك عبر تلزيم الإنتاج والتوزيع والجباية في هذا القطاع، حيث أثبتت التجارب أنّ التخبّط السياسي منع ويمنع وسيمنع أيَّ تطوير في هذا القطاع.
ويجب بدء التشدّد في جباية الضرائب، الفواتير والرسوم المُستحقّة للدولة اللبنانية. كون هذا الأمر يحتاج فقط إلى قرار بهدف تخفيض التهرّب الضريبي بنسبة 10 إلى 20% سنوياً ما يؤمّن للدولة اللبنانية مدخولاً بقيمة 400 إلى 800 مليون د.أ سنوياً.


 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات