بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
173 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
بكداش: للبنان امكانيات اقتصادية مهمة
Wednesday, January 2, 2019

المطلوب خطاب سياسي معتدل واداء حكومي يضع البند الاقتصادي ضمن اولوياته
بكداش: للبنان امكانيات اقتصادية مهمة


لم تكن مفاعيل الايجابيات العديدة التي شهدها عام 2018 ذات تأثير مهم على القطاع الصناعي، اذ حالت عوامل عديدة دون قدرته على الاستفادة منها. فأي خير سيأتي في بلد عاش ما يقارب النصف العام من دون حكومة، ويحاول جاهداً نصب العداء لدولة جارة تشكل المنفذ البري الوحيد له الى الاسواق الخارجية.
كما لا يمضي يوماً الا وتتلبّد سماء سياسته بخلافات تعيق في معظم الاحيان اخذ قرارات اقتصادية على قدر عالٍ من الاهمية.
2018 بالنسبة للقطاع الصناعي، عام كثير الايجابيات قليل البركة، اذ اعتبر نائب رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين زياد بكداش انه "على رغم الايجابيات التي حملها عام 2018 على صعيد القطاع الصناعي، الا انه بقي عاماً صعباً على المصانع  نتيجة التراجع الذي شهده السوق المحلي والذي قارب الـ20% وذلك بسبب الواقع السياسي المتأزم وانخفاض القدرة الشرائية للمواطين، اضافة الى خسارة عدد من اللبنانيين لوظائفهم".
وكشف ان "جمعية الصناعيين عملت على استثمار الايجابيات التي حملها العام، فعقدت اجتماعاً مع النواب الصناعيين بهدف تشكيل لوبي واحد دفاعاً عن الصناعة الوطنية".
اهمية السوق المحلي
واذ اعلن بكداش ان "جمعية الصناعيين ستعقد اجتماعات مع المستشارين الاقتصاديين للكتل النيابية ايضاً"، اشار الى ان "جمعية الصناعيين تعمل على اكثر من جبهة، فإضافة الى مواكبة هواجس القطاع وبذل محاولات جدية مع الدولة لتخفيض الاعباء التي ترهق كاهله، تعمل على تعزيز ثقافة المواطنين حول اهمية استهلاك المنتجات ذات الصناعة المحلية على صعيد العجز في الميزان التجاري والحفاظ على الاموال داخل البلد وخلق فرص عمل جديدة بشكل خاص  لخريجي الجامعات اللبنانية". وقال: "المؤسسات الصناعية لم تعد مصانع صغيرة توظّف عدد قليل من العمال، بل هي مؤسسات تعمل منذ سنوات طويلة وتشهد عملية تطور متواصلة وتنتج فرص عمل تحتاج الى كفاءات ومؤهلات علمية".
ولفت الى ان "ارتفاع حجم الاستيراد في عام 2018 يشير الى ان اللبنانيين ينحون بشكل واضح نحو تفضيل المنتجات الاجنبية وهذا مؤشر خطر، اذ ان استمرارية المصانع تحتاج بشكل اساسي الى سوق محلي للتصريف حتى تتمكن من الانفتاح على الاسواق الخارجية".
ورأى ان "وجود مليون نازح سوري في لبنان  لم يكن ذو ايجابيات واضحة على القطاع الصناعي، اذ ان الامم المتحدة عملت على وضع مناقصات وارسالها الى التجار الذين في معظم الاحيان استوردوا بضاعتهم من الخارج لتحقيق ارباح اكثر". وكشف ان "جمعية الصناعيين تواصلت مراراً مع الامم المتحدة شارحة هذا الشأن، الا ان الامور لم تشهد اي تغيير او تحسّن".

ايجابيات عديدة .. ولكن

واعلن بكداش ان "اعادة فتح معبر نصيب في عام 2018 كانت امراً ممتازاً، الا ان الصناعيين تفاجؤوا بإرتفاع رسوم المرور بشكل كبير جداً، وبالتالي استمروا بتصدير بضائعهم عبر البحر". وشدد على ان "هذا الامر يحرم الصناعيين من ميزة اساسية تمتعوا بها خلال سنوات خلت وهي قدرتهم على تلبيىة حاجات الاسواق الخليجية بوقت قصير مقارنة مع باقي بلدان العالم، ما يعني ان لا غنى للصناعيين اللبنانيين عن التصدير عبر معبر نصيب الامر الذي يسلط الضوء على ضرورة بحث مشكلة ارتفاع رسوم المرور في اقرب وقت ممكن".
واعتبر ان "عام 2018 حمل تطور هام تمثّل بتقديم جمعية الصناعيين لـ30 ملفاً حمائياً لوزير الاقتصاد والتجارة الذي ابدى ثقة بالقطاعات الانتاجية وضرورة حمايتها من الاغراق، وهذا يتوافق مع توجهات جمعية الصناعيين التي تهدف الى فرض ضرائب في حال وجود منتجات اغراقية او اذا كانت تدعم صناعتها وتخالف القوانين التجارية الموقعة مع لبنان". وقال: "نلاحظ ان معظم الدول التي وقّع لبنان معها اتفاقات تجارية، ارتفعت صادراتها اليه، فيما لم يجنِ لبنان اي فوائد تذكر وذلك بسبب وجود ضعف وخلل ما في متابعة الامور والتغاضي عن ايلاء المصالح الاقتصادية الاولوية. وفي الواقع، لبنان موجود ضمن دوامة تحكمها المصالح السياسية، وهذا يضر بالإقتصاد الى حد كبير. فالكل يعلم ان القطاع الخاص هو من ينهض بلبنان، وبالتالي ايلاء مطالبه الاهمية اللازمة امر ضروري وملح".
واضاف: "لبنان لديه امكانيات اقتصادية مهمة، لكن لا احد يعمل لتقديم فرصة له لينهض. فعلى صعيد القطاع الصناعي، هناك صناعيون كثر يتواجدون في المعارض الدولية، وهناك صناعات لبنانية مهمة لا يعرف الشعب اللبناني انها تصنّع في وطنه وهناك ايضاً حركة تصدير الى اهم دول العالم. إنما المطلوب اليوم خطاب سياسي معتدل، واداء حكومي يضع البند الاقتصادي ضمن اولوياته لا سيما في ظل وجود خطة اقتصادية لحظت ما كنا ننادي به منذ سنوات طويلة، وهو تفعيل القطاعات المنتجة".
وتابع: "من الضروري على اي حكومة مقبلة معالجة المشاكل الاقتصادية وتحديداً الإلتفات الى القطاعات المنتجة اذ انها وحدها القادرة على الصمود في ظل الخطاب السياسي المتأزم في لبنان، فالسياحة قد تتوقف والتجارة تضعف ومعدل الاستثمار ينخفض لكن المصانع لا تتوقف والانتاج الزراعي سيستمر، ومعهما سيبقى طرح فرص عمل جديدة متواصل".

نقاط قوة يجب استثمارها
وربط بكداش تفاؤله بمستقبل القطاع الصناعي في العام 2019 بمجموعة عوامل منها معالجة مشكلة رسوم المرور عبر معبر نصيب والتي تتطلب ان يزور الوزراء المعنيين سورية كون هذه المسألة مهمة للقطاع بشكل كبير.
واعتبر ان "تشكيل الحكومة وانطلاق عجلة العمل لناحية خطة ماكنزي ومؤتمر سيدر الذي سيكون حصة للقطاع الصناعي من ايجابياته ولوبشكل غير مباشر، امر مهم ايضاً للقطاع".
واكد ان "القطاع الصناعي البناني يملك العديد من نقاط القوة التي تبشّر بمستقبل جيد منها قدرته على التجديد والتطور حيث تشهد ارقام استيراد المعدات الصناعية منحاً تصاعدياً بشكل دائم، اضافة الى جودة المنتجات التي يقدمها حيث يراعي المعايير العالمية، وسعي الصناعيين المتواصل لتوسيع اسواقهم الخارجية على رغم مختلف التحديات التي تواجههم".
واعتبر ان "صوت جمعية الصناعيين مسموع بشكل عام لدى المعنيين، الا ان الوزراء بمفردهم لا يستطيعون ان يغيّروا كثيراً في المعادلات ولذلك يتم الحديث دائماً عن لوبي ضاغط او مجلس وزراء مصغّر من الاقتصاديين".
ولفت الى "ضرورة معالجة مشكلة الاقتصاد غير الشرعي الذي يكبر يوماً بعد يوم ويحرم الدولة من مداخيل مالية مهمة كما يضع المؤسسات العاملة بشكل شرعي في دائرة خطر التراجع".
 

 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات