بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
» النقل البري: موقفنا ثابت بالتحرك
» "مياه لبنان الجنوبي: "تأجيل تحصيل الزيادة
» «بتروليوم إيكونوميست: استثمارات الطاقة بحاجة إلى 700 مليار دولار سنويا
» طهران: الآلية المالية تمهد الطريق لتأمين التجارة بين إيران وأوروبا
» كيدانيان يلتقي سفيري كوريا وتشيلي
» بحث في آلية تنشيط الاستثمار العقاري
» مزارعو الجنوب: للكشف على الاضرار
» اجتماع لبناني تركي يبحث بتيسير التجارة
» القروض السكنيّة .. تعثُّر بعد الإنفراج
» موسكو وطهران تستغنيان عن الدولار في التجارة
» دمشق: «التجاري» يطلق قروض شخصية ولتمويل المشروعات المتضررة
» الانشطة المنجزة والمستقبلية لإتحاد المهندسين العرب
» التعاون النقابي العمالي اللبناني ـ المصري
» الحريري: لالغاء الـ50 ألف ليرة على المياه
» افتتاح الجناح اللبناني في معرض برلين
» تكريم 75 مؤسسة غذائية
» توقعات مصرفية للعام 2019
» نشاط لمجموعة بسمة الدولية ومركز بلسمة ضمن اطار مشروع التعددية
» الشروع في شق طريق سريع يربط سوريا بإيران عبر العراق
» ملف تصدير الخردة الى تركيا
» تسعيرة المولدات كانون الثاني
» حسن خليل للبنك الدولي: الاولوية لاصلاح الكهرباء
» المستشفيات: لتسديد المستحقات
محتويات العدد
171 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
المبيعات العقاريّة تتراجع 18.28 % في 2018 (336)
سوريا تستورد أكبر كمية قمح منذ عقود (262)
كيان مصرفي إماراتي جديد بـ114 مليار دولار (244)
السعودية.. الموافقة على المخطط العام لمشروع "البحر الأحمر" (240)
عيراني رئيسا تجار جونيه وكسروان - الفتوح (222)
مصادرة فراريج غير صالحة في بعلبك (204)
تسليفات "كفالات" تنخفض 42.7% في عام (196)
الهيئات الاقتصادية: لجم التدهور يبدأ بتشكيل الحكومة (196)
قطر تشتري سندات الحكومة اللبنانية (192)
د. فادي جواد يؤكد على حاجة الدول العربية لمشروع اقتصادي وإنمائي متكامل يواكب الثورة الصناعية الرابعة (177)
رزق يحذر: تداعيات خطرة للتمادي والتأخير في تشكيل الحكومة
Monday, November 19, 2018

حذر رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق من ان التمادي والتأخير في تشكيل الحكومة سيكون له تداعيات خطرة على الاوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية، لافتاً الى ان اوضاع البلد أخذت تتدهور بشكل سريع وتهدد بسقوط الهيكل فوق رؤوس الجميع.
وقال رزق في بيان اليوم "أن الانخفاض الكبير الذي تظهره المؤشرات والتقارير الاقتصادية المسجلة في الفترة الاخيرة، والتحذيرات التي يطلقها كل المسؤولين والمعنيين وآخرها اعلان وزير المالية استنفاد الاموال في احتياطي الموازنة يضاف اليها ارتفاع عجز الموازنة في العام 2018 الى نحو 7 مليارات دولار اي نحو 13 في المئة من الناتج الوطني، كل ذلك يجعل عامل الوقت، وعلى عكس ما تعتقده بعض القوى السياسية، عاملاً ضاغطاً للغاية ومفصلياً في امكانية إنقاذ البلاد من أزماته المتعددة خصوصا على المستويات الاقتصادية والمالية والاجتماعية الناتجة عن الركود الاقتصادي العميق وتراجع الاعمال والاستثمارات وانعدام فرص العمل".
ورأى رزق ان "أهم عامل إيجابي سوف ينتج عن ولادة الحكومة العتيدة هو اعادة الثقة في البلد في الداخل قبل الخارج الامر الذي يشكل عاملاً اساسياً في اعادة البلد الى مسار التعافي والنهوض، كما ولادة الحكومة يعطي الضوء الاخضر لانطلاق تنفيذ مقررات سيدر والبدء بمشاريع البنى التحتية الحيوية للبلد والاهمّ في قتنا الحالي ضخ الاموال بالعملات الاجنبية في الدورة الاقتصادية الداخلية فضلا عن خلق عشرات آلاف فرص العمل.
كما اشار رزق الى ان تشكيل الحكومة يعني أيضاً تنفيذ لبنان لأحد أبرز التزاماته تجاه الدول والصناديق المانحة في مؤتمر سيدر وهي الإصلاحات الشاملة، اي المالية والقطاعية والادارية والتي من شأنها في حال تطبيقها البدء بورشة الاصلاح المالي ووضع حد للهدر خصوصا في الكهرباء والفساد الذي يتفشى في مختلف مؤسسات الدولة.
وقال "هناك مهمة أساسية أمام الحكومة العتيدة وهي تتمثل بإعادة إعادة تفعيل الصادرات الى الدول االخليجية عبر إنهاء الإشكاليات التي ترافقه مع إعادة فتح معبر نصيب والتي ما زالت حتى الآن تعيق عملية إعادة الصادرات إلى ما كانت علية قبل إغلاقه والالتزام بالمواصفات والمقاييس الاوروبية والعالمية لكي نتمكن من تصدير العديد من منتجاتنة والزراعية وصناعاتنا الغذائية إلى الأسواق الأوروبية".
وختم رزق بلبتشديد على ان الأولية اليوم هي لإنقاذ البلاد اقتصادياً واجتماعياً وليس طائفياً أو مذهبياً. 

 

 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
عوامل تحفز المصارف الخليجية على التكتل والاندماج هل تضبط السعودية إيقاع الاقتصاد العالمي؟ الاقتصاد العربي نما 2.3 % والتضخم صعد 11.4 % خلال 2018 دول عربية تستثمر في السندات الأميركية بـ 329 مليار دولار .. 53.5 % منها للسعودية