بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (198)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (186)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (174)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (172)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (158)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (156)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (146)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (136)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (120)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (104)
المستفيدون من العقوبات الأميركية على إيران
Wednesday, August 8, 2018

 

منذ إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران في أيار/ مايو الماضي، بدأت واشنطن الضغط على دول العالم لإنهاء جميع عقود النفط مع طهران بحلول 4 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.
وأعلن وزارة الخارجية الأميركية في 26 حزيران/ يونيو، عدم عزمها منح أي دولة إعفاءات من العقوبات المفروضة على إيران، ما خلق حالاً من الخوف في سوق النفطـ حيث قفزت أسعار الذهب الأسود بأكثر من 3.5%.
ويصب ارتفاع الأسعار في مصلحة الدول المصدرة للنفط مثل السعودية وروسيا والعراق والإمارات، وخاصة أن هذه الدول مرشحة لأن تكون بديلا من إيران في سوق النفط.
وإيران، التي تعد ثالث أكبر منتج للخام في منظمة "أوبك"، صدرت في أيار/ مايو الماضي نحو 2.7 مليون برميل يوميا، واستوردت الصين من طهران ما يقارب 27% من صادرات إيران النفطية، أما الهند فاشترت نحو 16% من هذه الصادرات، وبلغت حصة كل من كوريا الجنوبية وتركيا 10% لكل منهما، وحصة اليابان 7%.
وعند استذكار أن صادرات إيران من النفط الخام هبطت إلى 1.5 مليون برميل في اليوم في الفترة بين 2013 و2015 في ظل العقوبات الدولية، فمن المتوقع أن تنخفض صادرات إيران بسبب العقوبات الأميركية إلى 200 ألف برميل، وبواقع مليون برميل في اليوم.
وسيدفع انقطاع النفط الإيراني المشترين إلى البحث عن بدائل جديدة لسد الفجوة وتفادي الوقوع تحت وطأة العقوبات الأميركية، ومن المتوقع أن تعوض دول منتجة أخرى كالسعودية النقص ما سيعزز إنتاجها من الخام.
وبعد إعلان اليابان وكوريا الجنوبية التخلي عن شراء النفط الإيراني، فستفقد طهران أكثر من 11 مليار دولار من إيراداتها السنوية، وفقا للبيانات موقع ITC للعام 2017.
وسيترك ذلك طهران أمام خيار وحيد، وهو إقناع الصين بشراء المزيد من النفط الإيراني، ما قد يؤدي إلى خلق علاقة غير متوازنة بين البلدين، ويجبر إيران على الاعتماد بشكل كبير على الصين، ويعطي بكين سلطة كبيرة في الاقتصاد الإيراني.
 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة