بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
174 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اندماج بين فيات الإيطالية ورينو الفرنسية (194)
موازنة 2019 .. الفساد ينتصر والتقشّف يشق طريقه إلى جيوب الفقراء (182)
إقتصاد الإنتاج حلم لبناني قد يصبح حقيقة قريباً؟ (170)
البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 (168)
القطاع العقاري يواصل مساره الانحداري .. والمطلوب تدابير لتحفيز الطلب بشكل مستدام (154)
لبنان يواجه كارثة .. نسب البطالة قد تلامس الـ50% (152)
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي (142)
هواوي وغوغل.. تقييد استخدام نظام أندرويد (132)
مراد: بعض الإتفاقيات التي وقّعها لبنان ظالمة بحقّه (118)
العلاقات الروسية ـ الصينية: إعادة رسم خريطة العالم الاقتصادية (102)
مناحل عكار تخسر 40 % من قطاع النحل بسبب المناخ
Monday, July 14, 2014

مناحل عكار تخسر 40 % من قطاع النحل بسبب المناخ

تعرض قطاع تربية النحل لضربات عديدة أبرزها مرض «فرواز» الذي يفتك بالمناحل خصوصاً في منطقة عكار، ويؤدي إلى ارتفاع حرارة الملكة، ما يمنعها من وضع بيوضها لأيام عدة، قبل أن يتسبب بنفوقها. ويسبب هذا المرض خسارة ما بين ألفين وثلاثة آلاف بيضة يومياً. ولاستبدال الملكة، تضع إحدى النحلات بيوضاً غير ملقحة، فينخفض الإنتاج الذي ينجم عنه العديد من الأعباء والاستحقاقات الإضافية.
وذكر رئيس اتحاد النحالين في الشمال محمد الخطيب، أن ما يزيد الأمور سوءاً هو عدم وجود أدوية فعالة لمكافحة المرض، إذ يُعدّ دواء «الأبيفار» من أكثر الأدوية فعالية، إلا أن غياب رقابة وزارة الزراعة عن الأدوية المستوردة التي لا تتوافر فيها المواصفات العالمية، أدت الى انهيار قطاع النحل وانتشار المرض انتشاراً واسعاً، وبالتالي تحمل خسارة تتراوح بين 30% و40%.
لا تقف المخاوف عند هذا الحد، بل تُعدّ التقلبات المناخية الحادة من أخطر العوامل السلبية على المناحل التي تنتشر في مختلف أرجاء عكار ساحلا وجرداً، حيث يعمد المزارعون إلى نقل مناحلهم الى ساحل عكار خلال فصل الشتاء وإعادتها الى الجبال خلال فصل الصيف.
ويضيف الخطيب أن مرض «فرواز» والتقلبات المناخية يُعدّان العاملين الأساسيين في تراجع إنتاج المناحل وتدهور القطاع عموماً، مشيرا إلى أن الدواء الموجود في السوق اللبنانية مستورد من الأرجنتين، ولا يكافح المرض على الإطلاق، لأنه لا يتلاءم مع طبيعة المناخ في لبنان ولا مع طبيعة النحل، في حين أن الأدوية التي كانت متوافرة سابقا كانت تكافح المرض بنسبة 80 في المئة.
في هذا الإطار، يلحظ رئيس «الجمعية التعاونية لمربي النحل في القبيات» إميل زهر أن «التقلبات المناخية أثرت كثيرا على المناحل، إذ إن النحل يتأقلم مع تقلبات المناخ الفصلية وليس مع التقلبات الحادة والفروقات الكبيرة في درجات الحرارة بين الليل والنهار».
ويضيف زهر أن «خسارة النحالين المتعاقبة على مدى السنوات الثلاث الماضية باتت لا تحتمل، حيث تتراوح خسارة كل نحّال ما بين 30% إلى 40 %، والدولة غائبة كلياً عن القيام بأي دور فاعل، بالرغم من أن العمل يجب أن يكون بهدف إنقاذ ما تبقى من هذا القطاع».

الكاتب: مجلة الصناعة والاقتصاد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة