بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
175 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"Med Test ll" يصنع 8 قصص نجاح
Monday, March 19, 2018

"الصناعة الغذائية" تقهر التحديات وتحوّلها إلى فرص
"Med Test ll" يصنع 8 قصص نجاح
ليست هي المرة الأولى التي تكسب فيها الصناعة اللبنانية الرهان، فتاريخها مليء بمحطات مميزة وقصص نجاح لا يشكل انتشار المنتجات اللبنانية في الأسواق العالمية إلا خير دليل عليها.
وجنباً إلى جنب، سار هذه المرة القطاع الصناعي مع معهد البحوث الصناعية الذي تولى إدارة مشروع نقل التكنولوجيا السليمة بيئياً "Med Test ll"، الذي سيمكّن المصانع ليس فقط من تسجيل أداء بيئي أفضل، إنما سيساهم في زيادة تنافسية صنعها عبر مجموعة من الإجراءات التحسينية التي يمكن إدخالها على صعيد الطاقة والمياه والمواد الأولية في المصانع اللبنانية.
ويهدف مشروع "Med Test ll" أو مشروع نقل التكنولوجيا السليمة بيئياً، وكجزء فريد ومبتكر من برنامج "Switch Med" المموّل من الاتحاد الأوروبي والمنفّذ من قبل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، إلى تحويل التحديات فرصاً. وتتناول منهجية Test لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً والتابعة لليونيدو، مشكلة الزيادة في تكاليف الطاقة والمواد الأولية من خلال تبيان إمكانية دمج أفضل ممارسات كفاءة استخدام الموارد والإنتاج الأنظف مع عائدات استثمار مغرية، في عالم الأعمال الحالي.
إضافة إلى ذلك، تسعى منهجية Test لليونيدو إلى تعزيز الإنتاجية من خلال دمج الممارسات والتكنولوجيا التي تؤدي إلى رفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية وتقليص إنتاج النفايات وتخفيض استهلاك الطاقة، إضافة إلى خلق فرص ابتكار وإبداع جديدة.
وتشكل منهجية Test لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً التي قدمها مشروع "Med Test ll" حلا مربحاً للشركات الصناعية على أكثر من صعيد: عبر التقليل من الهدر في الموارد، حيث بإمكان الشركات الصناعية تخفيض تكلفة الإنتاج وفي الوقت عينه التخفيف من الأثر على البيئة، ما يؤدي إلى زيادة في قدرتها التنافسية.
ولا يؤدي اعتماد الإنتاج الأنظف وكفاءة استخدام الموارد إلى أداء بيئي أفضل في الصناعة فحسب، إنّما يمكّن الشركات من العمل بتنافسية أكبر ومن توفير المال في الوقت عينه، ما يزيد من فرص إستثمارها ونموّها المستدام. وتساهم كفاءة الإنتاج كذلك الأمر في توفير موارد قيّمة، مثل الطاقة والمياه، من أجل الاقتصاد الوطني، وبالتالي تتخطى فوائد الإنتاج الأنظف وكفاءة استخدام الموارد، تخفيض تكاليف الإنتاج للشركات بأشواط، إذ تساهم في خلق نمو إضافي وفرص عمل مستدامة وتدعم قدرة لبنان على التكيّف مع تضاؤل الموارد على المدى الطويل.
حماس الشركات
وأعقب حملة تسويقية واسعة النطاق، شملت ورش عمل وزيارات ميدانية فردية للشركات،  اختيار 13 شركة لتقييم أولي، ولقد وقّعت 8 شركات منها، من قطاع الأغذية والمشروبات، على مشروع "Med Test ll"، وهي: شركة HMBR للتصنيع والتجارة، شركة "سكاف فارم" للألبان، شركة A-Z للتجارة والتصنيع، شركة باش سناكس، شركة أفران شمسين، شركة ألبان المنارة، ديراني غروب، شركة بسام غراوي لصناعة وتجارة الشوكولا والحلويات.
تراوح عدد الشركات اللبنانية المشاركة في المشروع ما بين شركات صغيرة ومتوسطة الحجم تضم 6 موظفين بدوام كامل، وشركات كبيرة الحجم يبلغ عدد موظفيها 382 موظفاً، موجودة في مناطق عدة في لبنان وتغطي مناطق صناعية مختلفة في جبل لبنان وسهل البقاع. 
أبدت الشركات حماساً للمشاركة في المشروع لأنه سيساعدها في تخفيض تكاليف الإنتاج المرتبطة بالطاقة إلى جانب تعزيز الوعي لدى موظفيها في ما يتعلّق بالإنتاج الأنظف وكفاءة استخدام الموارد، ولقد كان لبعض هذه الشركات دافعاً آخر للمشاركة في المشروع، ألا وهو حاجتها إلى تلقي الدعم الفني الذي يساندها في الامتثال للقوانين البيئية الوطنية.
الحد من استهلاك المواد الأولية
أظهرت التقييمات الأولية للشركات اللبنانية الثماني المشاركة في مشروع نقل التكنولوجيا السليمة بيئياً Med Test ll"، إمكانية واضحة للحد من استهلاك المواد الأولية المياه و/ أو الطاقة.
أدخلت منهجية نقل التكنولوجيا السليمة بيئياً أداة محاسبة تكاليف تدفق المواد من ضمن أبرز ابتكارات مشروع ""Med Test ll". وكشفت هذه الأداة التحليلية للشركة عن التكلفة الحقيقية للخسائر في المواد الأولية ونقاط عدم الكفاءة في استخدامها. من خلال منهجية Test لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً، ثم جمع البيانات المالية والبيانات الكميّة المتعلّقة بخسائر الإنتاج، ما جعل موظفي القسمين، الفني والمالي، يعملون معاً. وأدّى هذا الأمر إلى تبيان كلفة الخسائر وتسليط الضوء على إمكانيات التوفير على الصعيد المالي. وأظهر تحليل المعلومات أن التكلفة السنوية لاستخدام المياه والطاقة كانت في بعض الحالات، أقل من تكلفة الخسائر في المواد الأولية وحدها. ومن شأن هذا الأمر أن يساعد المصنع في تركيز الجهود في المناطق الهامة لتحديد مصادر عدم الكفاءة وتدابير تحسين الأداء.
111 تدبيراً
حدّد فريق تنفيذ منهجية Test لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً 111 تدبيراً لزيادة كفاءة استخدام الموارد في الشركات الثماني. ووافقت إدارات هذه الشركات على حوالى 91% من مجموع التدابير، وأدرجتها في العام 2017 ضمن خطط عملها للتنفيذ.
تخطى حجم التوفير الممكن في الشركات الثماني 1.6 مليون يورو سنوياً، وهو ناتج من توفير في استهلاك الموارد يعادل 14.376 ميغاواط ساعة سنوياً على صعيد الطاقة و53,412 م3 سنوياً على صعيد المياه و544 طناً سنوياً على صعيد المواد الأولية، إضافة إلى تجنّب طمر 523 طناً من النفايات الصلبة سنوياً.
وبينما تم تحديد فرص توفير كبيرة، كانت فترة استرداد الاستثمار لغالبية التدابير المحدّدة (60%) أقل من ستة أشهر، ما يعكس العائد المالي الكبير من تطبيق هذه التدابير.
قدّم مشروع "Med Test ll" المساعدة إلى الشركات اللبنانية في ما يتعلق بالتدابير التي تتطلّب استثمارات مرتفعة، إذ سهّل لها سبل الوصول إلى المبادرات المالية الخضراء التي يقدمها مصرف لبنان كجزء من سياساته الاستراتيجية لدعم الإقتصاد اللبناني. إضافة إلى ذلك، تمَّ تنفيذ مبادرات ضمن إطار المشروع، لتطوير قروض متكاملة في المستقبل، تعنى بكفاءة استخدام الموارد والإنتاج الأنظف في القطاع الصناعي.
أرباح بيئية واقتصادية
ومن جهة أخرى، أعدّت جميع الشركات بيانات سياساتها المتعلقة بنظم الإدارة البيئية وتم تزويدها بالخطوط التوجيهية والإرشادات من أجل إدخال مبادئ وإجراءات تطبيق كفاءة استخدام الموارد والإنتاج الأنظف ضمن نظم الإدارة التي تتبعها. في نهاية المشروع، واتخذت إحدى الشركات قراراً باعتماد نظام الإدارة البيئية ISO 14001، وأثناء تنفيذ المشروع، أجرت إحدى الشركات تقييماً لاستهلاك المياه لديها وأصبح باستطاعتها اليوم إدارة ورصد استهلاك المياه بكفاءة أكبر.
في بداية مشروع "Med Test ll"، وبتوصية من فريق العمل، وضعت كل شركة مجموعة من العدادات لرصد المعلومات المتعلقة باستخدام الطاقة والمياه في مراكز الاستهلاك الأساسية. بالإجمال، وتم تركيب 475 عداداً في الشركات الثماني، باستثمار يبلغ 120,108 يورو، ما يدل على إلتزام إدارات الشركات وزيادة الوعي حول أهمية كفاءة استخدام الموارد. ومن شأن تركيب نظم رصد الموارد لدى الشركات وصياغة سياسة لاعتماد كفاءة استخدام الموارد والإنتاج الأنظف والتوصية بتطوير نظم محاسبة حول تكلفة تدفق المواد والخسائر في المواد، أن يساعد الشركات على اعتماد معايير إدارة البيئة والطاقة في المستقبل وعلى إجراء تحسينات في مجال كفاءة استخدام الموارد بشكل مستمر، وكممارسات روتينية.
أظهر مشروع "Med Test ll" لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً في لبنان، أنّ بإمكان منهجية Test لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً أن تحقق أرباحاً على الصعيدين البيئي والاقتصادي أكثر من تلك التي يمكن تحقيقها عبر منهجية الإنتاج الأنظف وكفاءة استخدام الموارد، وذلك من دون أن تتعارض والعمليات التجارية للمصانع.
ومن ناحية أخرى، عزّز مشروع "Med Test ll" لنقل التكنولوجيا السليمة بيئياً قدرات مقدمي الخدمات المحليين في مجال كفاءة استخدام الموارد والإنتاج الأنظف، بهدف المساعدة في تطوير حلول للبنان من شأنها فصل الإنتاج عن استهلاك الموارد المحدودة بشكل متزايد.

 

 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مناقصة مشروع الربط الكهربائي الخليجي - العراقي البحرين.. لا أهداف مالية لميزانية 2019 - 2020 موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة