بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» المجلس الاقتصادي كرم روجيه نسناس
» صندوق التنمية الإقتصادية: تمويل 53 مشروعا
» المبيعات العقاريّة تتراجع 18.28 % في 2018
» المبيعات الخالية من الضريبة ترتفع 6.5%
» روسيا ستتجاوز بريطانيا وألمانيا اقتصاديا كي تصبح خامس أكبر اقتصاد في 2020
» التجارة بين قطر وتركيا تسجل قفزة غير مسبوقة في 2018
» مصلحة الليطاني" تعيد ربط خطوط الكهرباء
» الريجي: 81 محضر ضبط لمنتجات مهربة
» مذكرة تفاهم لمواجهة حوادث مواد سامة
» تمديد مهل تقديم التصاريح الضريبيّة
» الحريري ترأس الاجتماع المالي الدوري
» عون استقبل "إتحاد الغرف العربية"
» أراء حول القمة
» القمة تنطلق: مبادرة الرئيس عون تنعكس على وضعنا
» كنعان: القطاع السياحي يواجه أزمة مالية
» مصرف لبنان يُقفل الجمعة والسبت
» تعليق التداول بمنتجات واعادة السماح لاخرى
» ترزيان زار"الريجي" وأشاد بإنجازاتها
» المصارف:الجمعة والسبت يوما عمل
» الحريري في "منتدى القطاع الخاص العربي": امل في رفع مستوى المعيشة للمواطن العربي
» إطلاق المسابقة العربية للتغليف
» إتّفاق خدمات التوزيع بين "الميدل إيست" و"أماديوس"
» منتدى القمة العربية للقطاع الخاص"
» التمديد للاماكن غير السكنية ينطبق على "السكنية"
» سلامة: المؤسسات المعنية بالتعميم رقم 514
» دراسة لابراز دور مطار رينيه معوض
» الغرف العربية" نفى مقاطعة أي منتدى
» أطلاق المرحلة التحضيرية لطريق خلدة العقيبة
» مصر تطلق منتدى غاز شرق المتوسط والكيان الصهيوني.. حاضر
» المواضيع الاقتصادية الروسية والعالمية في صدارة منتدى "غايدار" بموسكو
» اتفاق عراقي ـ أردني لإنشاء مدينة صناعيّة عند معبر طريبيل على الحدود بين البلدين
» اكتشاف منجم ذهب "ضخم" في السودان
» مصر ستزود الأردن بنصف احتياجاتها من الغاز الطبيعي
» تجار جبل لبنان: للدفاع عن المصالح الاقتصادية
» مسعد: الوضع المالي الى حافة الانهيار
» التعاون السياحي اللبناني الارميني
» اجتماع مالي بين سلامة و"رجال الاعمال" والمصارف
» رويترز: سندات لبنان إلى ارتفاع
» صادرات الفحم الروسي في أعلى مستوياتها خلال 5 سنوات
» سندات لبنان ترتفع بعد استبعاد وزير المالية إعادة هيكلة الدين
» كندا تفتح أبوابها لمليون مُهاجر
» بيروت الثانية إقليمياً من حيث كلفة المعيشة
» زوجة غصن تشكو من "الظروف القاسية وغير العادلة" لاحتجازه في اليابان
» اطلاق المسابقة العربية للتغليف للمحترفين
» معامل ميموزا الى العمل مجددا بعد قرار رفع الاختام
» خلاف خوري - الأسمر يتفاقم
» سوريا تطلق البطاقات الذكية للآليات العاملة على البنزين
» روسيا تحول 100 مليار دولار من احتياطياتها إلى اليورو واليوان
» الحكومة المغربية ترضخ لإحتجاجات التجار
» وزارة الصناعة تبحث والبلديات تفعيل التعاون لتطوير المناطق الصناعية
» وزارة الصناعة تبحث والبلديات تفعيل التعاون لتطوير المناطق الصناعية
» خوري لـ"الصناعة والاقتصاد": الخطة الاقتصادية خارطة طريق عابرة للوزارات والحكومات
» 570 طلب عربي ودولي للمساهمة في اعمار سوريا
» تونس تستهدف زيادة السياح إلى 9 ملايين في 2019
» الأردن يطالب العراق بتسديد ديون تفوق المليار دولار
» كيف تنزع "حكومة العهد الاولى" المنتظرة فتيل الازمة الاقتصادية؟
» تقدم كبير في حضور المرأة اللبنانية في التعيينات
» قمير يفوز بجائزة فينيكس عن كتابه الديبلوماسية المائية
» اطلاق تجربة السيارات الكهربائية والهجينة
» كنعان: 2019 يحمل امورا هامة للسياحة
محتويات العدد
171 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
كندا تفتح أبوابها لمليون مُهاجر (699)
صرّاف: مستعدون للمشاركة مع الحكومة في إعادة بناء الاقتصاد (242)
موجودات مصرف لبنان إلى 40 مليار دولار (228)
انخفاض اسعار المحروقات (210)
تحذيرات من أزمة مالية عالمية جديدة بحلول 2019 (210)
خوري لـ"الصناعة والاقتصاد": الخطة الاقتصادية خارطة طريق عابرة للوزارات والحكومات (206)
الأسمر: لحد ادنى للأجور بحدود 1،5 مليون ليرة (196)
الرياض تعيد النظر في رسوم العمالة الأجنبية الوافدة (194)
عون: النهوض بالاقتصاد اولوية الحكومة الجديدة (190)
الإنجازات والتحديات.. كيف تغير الاقتصاد العالمي في 2018؟ (182)
هل تنقذ الإنتخابات إقتصاد لبنان المأزوم؟
Monday, April 30, 2018

 

هل تنقذ الإنتخابات إقتصاد لبنان المأزوم؟
يسير لبنان مع انجازه لإستحقاق الانتخابات النيابية المنتظر في 6 ايار المقبل، نحو تجنّب نكسة كبيرة اقلقت المتابعين على مدى فترة طويلة، اذ كان الحديث الدائم عن تطيير الإنتخابات يهدد بكارثة اقتصادية لما سيحمله من رسائل سلبية للمجتمع الدولي ومستثمري القطاع الخاص.
يحمل إجراء الانتخابات النيابية بعد توقّف دام 9 سنوات بعودة سير الامور الى سكّتها الصحيحة، ما يحمل تباشير ايجابية عدّة. ففي جعبة المجتمع الدولي الكثير من جرعات الدعم ليقدمها للإقتصاد اللبناني، كما ستصبح طريق الإستثمار سالكة امام مستثمرين نأووا بأنفسهم عن لبنان خلال سنوات عدم الاستقرار الامني والسياسي، معوّلين على وجود ارادة جدية لدى المسؤولين بإستعادة تلك الاستثمارات كانت اولى بوادرها اقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص
ويعتبر الخبير الاقتصادي د. لويس حبيقة "ان اجراء الانتخابات محطة اساسية لجذب الاستثمارات وتأكيد حيوية المجتمع المدني وتعزيز إستمرارية الاقتصاد ". ويشير الى ان "ابرز ايجابيات انجاز الاستحقاق الانتخابي تتمثّل في التأكيد على ان لبنان لا يزال بلد ديمقراطي، واثبات ان المجتمع اللبناني يتمتع بالمرونة، ويهتم بالتغيير وتجديد المسؤولين والقيادات، وهذا امر جد مهم اذ يؤشر الى ان لبنان بلد قابل لتلقي الإستثمارات والتقدم".


مراقبة حقيقية!
وتكتسب الانتخابات النيابية المقبلة اهمية خاصة، اذ سيتيح القانون الجديد تمثيل افضل للشرائح اللبنانية، ما سيساهم في انهاء حقبات طويلة من الاستفراد بالقرارات التي لا بد ان تخضع في الفترة المقبلة لنقاشات تعرض الرؤى المتشعبة وتتخطى مجرد الحديث عن وجهات نظر مختلفة في الإعلام نحو الشراكة بإتخاذ اجراءات فعلية قادرة على النهوض بالإقتصاد.
ويري حبيقة ان "من شأن القانون الانتخابي الجديد فرض خلطة جديدة افضل في مجلس النواب من الخلطة السابقة، اذ سيفرض قانون النسبية واقعاً جديداً في المجلس سيتيح للنواب مراقبة اداء بعضهم البعض، كما مراقبة اداء الحكومة، ما يعتبر نقطة تحول اساسية في ظل ما نشهده اليوم من غياب اي رقابة على عمل الحكومة وقراراتها".
انطلاق العهد
ولعل ابرز ما يميّز هذه الانتخابات اعتبارها نقطة انطلاق لعهد رئيس الجمهورية ميشال عون الذي اعطى حيزاً مهماً للإقتصاد في خطاب القسم، معرباً عن رغبته بإطلاق نهضة اقتصادية تغيّر اتجاه المسار الانحداري. ويمكن القول ان رغبة رئيس الجمهورية ان تحقّقت ستنقل الاقتصاد الى مكان آخر، لا سيما  بعد ان اضحى بأمس الحاجة لعملية انقاذية مع تشكيل الدين لأكثر من 150% من الناتج المحلي،  وغياب النمو على مدى سنوات بعد ان كانت معدلاته قد بلغت 8 و 9%، وهروب الاستثمارات التي كانت تزيد عن 4 مليارات دولار سنوياً.
ويؤكد حبيقة ان "ان هذه الانتخابات تحمل امالاً كبيرة لرئيس الجمهورية ليقدم ما يتمنى للبنانيين ولم يستطع حتى الآن، حيث ان العهد سيجد نفسه امام وقت كاف (4 سنوات) وامكانيات متاحة لتحقيق انجازات عدة، حتى لو لم يكن يملك الاكثرية النيابية".
ويشدد على "ان وصول طبقة سياسية جديدة الى الحكم عبر تجديد ما يقارب ثلث عدد النواب الموجودين حالياً بأفكار ونفس جديدين، سيحدث صدمة ايجابية، لا سيما ان ترافق مع تشكيل حكومة متجددة ايضاً وطروحات جديدة. فالنواب الجدد بطبيعة الحال يتوقون للعمل وكذلك اي حكومة جديدة، ما يوحي بإمكانية احداث نقلة نوعية في الاداء الاقتصادي".


 

 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
عوامل تحفز المصارف الخليجية على التكتل والاندماج هل تضبط السعودية إيقاع الاقتصاد العالمي؟ الاقتصاد العربي نما 2.3 % والتضخم صعد 11.4 % خلال 2018 دول عربية تستثمر في السندات الأميركية بـ 329 مليار دولار .. 53.5 % منها للسعودية