بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» المجلس الاقتصادي كرم روجيه نسناس
» صندوق التنمية الإقتصادية: تمويل 53 مشروعا
» المبيعات العقاريّة تتراجع 18.28 % في 2018
» المبيعات الخالية من الضريبة ترتفع 6.5%
» روسيا ستتجاوز بريطانيا وألمانيا اقتصاديا كي تصبح خامس أكبر اقتصاد في 2020
» التجارة بين قطر وتركيا تسجل قفزة غير مسبوقة في 2018
» مصلحة الليطاني" تعيد ربط خطوط الكهرباء
» الريجي: 81 محضر ضبط لمنتجات مهربة
» مذكرة تفاهم لمواجهة حوادث مواد سامة
» تمديد مهل تقديم التصاريح الضريبيّة
» الحريري ترأس الاجتماع المالي الدوري
» عون استقبل "إتحاد الغرف العربية"
» أراء حول القمة
» القمة تنطلق: مبادرة الرئيس عون تنعكس على وضعنا
» كنعان: القطاع السياحي يواجه أزمة مالية
» مصرف لبنان يُقفل الجمعة والسبت
» تعليق التداول بمنتجات واعادة السماح لاخرى
» ترزيان زار"الريجي" وأشاد بإنجازاتها
» المصارف:الجمعة والسبت يوما عمل
» الحريري في "منتدى القطاع الخاص العربي": امل في رفع مستوى المعيشة للمواطن العربي
» إطلاق المسابقة العربية للتغليف
» إتّفاق خدمات التوزيع بين "الميدل إيست" و"أماديوس"
» منتدى القمة العربية للقطاع الخاص"
» التمديد للاماكن غير السكنية ينطبق على "السكنية"
» سلامة: المؤسسات المعنية بالتعميم رقم 514
» دراسة لابراز دور مطار رينيه معوض
» الغرف العربية" نفى مقاطعة أي منتدى
» أطلاق المرحلة التحضيرية لطريق خلدة العقيبة
» مصر تطلق منتدى غاز شرق المتوسط والكيان الصهيوني.. حاضر
» المواضيع الاقتصادية الروسية والعالمية في صدارة منتدى "غايدار" بموسكو
» اتفاق عراقي ـ أردني لإنشاء مدينة صناعيّة عند معبر طريبيل على الحدود بين البلدين
» اكتشاف منجم ذهب "ضخم" في السودان
» مصر ستزود الأردن بنصف احتياجاتها من الغاز الطبيعي
» تجار جبل لبنان: للدفاع عن المصالح الاقتصادية
» مسعد: الوضع المالي الى حافة الانهيار
» التعاون السياحي اللبناني الارميني
» اجتماع مالي بين سلامة و"رجال الاعمال" والمصارف
» رويترز: سندات لبنان إلى ارتفاع
» صادرات الفحم الروسي في أعلى مستوياتها خلال 5 سنوات
» سندات لبنان ترتفع بعد استبعاد وزير المالية إعادة هيكلة الدين
» كندا تفتح أبوابها لمليون مُهاجر
» بيروت الثانية إقليمياً من حيث كلفة المعيشة
» زوجة غصن تشكو من "الظروف القاسية وغير العادلة" لاحتجازه في اليابان
» اطلاق المسابقة العربية للتغليف للمحترفين
» معامل ميموزا الى العمل مجددا بعد قرار رفع الاختام
» خلاف خوري - الأسمر يتفاقم
» سوريا تطلق البطاقات الذكية للآليات العاملة على البنزين
» روسيا تحول 100 مليار دولار من احتياطياتها إلى اليورو واليوان
» الحكومة المغربية ترضخ لإحتجاجات التجار
» وزارة الصناعة تبحث والبلديات تفعيل التعاون لتطوير المناطق الصناعية
» وزارة الصناعة تبحث والبلديات تفعيل التعاون لتطوير المناطق الصناعية
» خوري لـ"الصناعة والاقتصاد": الخطة الاقتصادية خارطة طريق عابرة للوزارات والحكومات
» 570 طلب عربي ودولي للمساهمة في اعمار سوريا
» تونس تستهدف زيادة السياح إلى 9 ملايين في 2019
» الأردن يطالب العراق بتسديد ديون تفوق المليار دولار
» كيف تنزع "حكومة العهد الاولى" المنتظرة فتيل الازمة الاقتصادية؟
» تقدم كبير في حضور المرأة اللبنانية في التعيينات
» قمير يفوز بجائزة فينيكس عن كتابه الديبلوماسية المائية
» اطلاق تجربة السيارات الكهربائية والهجينة
» كنعان: 2019 يحمل امورا هامة للسياحة
محتويات العدد
171 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
كندا تفتح أبوابها لمليون مُهاجر (697)
صرّاف: مستعدون للمشاركة مع الحكومة في إعادة بناء الاقتصاد (242)
موجودات مصرف لبنان إلى 40 مليار دولار (228)
انخفاض اسعار المحروقات (208)
تحذيرات من أزمة مالية عالمية جديدة بحلول 2019 (208)
خوري لـ"الصناعة والاقتصاد": الخطة الاقتصادية خارطة طريق عابرة للوزارات والحكومات (204)
الأسمر: لحد ادنى للأجور بحدود 1،5 مليون ليرة (196)
الرياض تعيد النظر في رسوم العمالة الأجنبية الوافدة (194)
عون: النهوض بالاقتصاد اولوية الحكومة الجديدة (188)
الإنجازات والتحديات.. كيف تغير الاقتصاد العالمي في 2018؟ (180)
تدهور الأوضاع التجارية في أبطأ وتيرة خلال تسعة أشهر
Friday, December 21, 2018

الشركات بقيت متشائمة بشأن مستقبل الأعمال
تدهور الأوضاع التجارية في أبطأ وتيرة خلال تسعة أشهر


أظهر مؤشر مدراء المشتريات PMI الذي ارتفع من 46.2 نقطة في تشرين الأول إلى 46.7 نقطة في تشرين الثاني لتدهورٍ أقل حدّة في الأوضاع التجارية بالقطاع الخاص خلال تشرين الثاني. ومع ذلك، فقد كان معدل التراجع هو الأبطأ منذ شهر شباط.
في تعليقه على نتائج مؤشر PMI لتشرين الثاني 2018، قال علي بلبل، كبير المحللين الاقتصاديين في بنك بلوم: "شهد تراجع مؤشر PMI لبنان تباطؤاً للشهر الثالث على التوالي مسجّلاً 46.7 نقطة في تشرين الثاني، مدفوعاً بتراجعات ابطأ في الإنتاج والطلبات الجديدة والصادرات والتوظيف. وتُعدّ هذه النتائج مفاجِئة بالنسبة لاقتصاد غارق في حالةٍ من عدم اليقين السياسي والاقتصادي، ولكن هذا ربما يعكس حقيقة أنّ الاقتصاد اللبناني أكثرُ مرونة ممّا نظن".
وتابع: "الأمر المهم هو أنّ هذه التراجعات الأبطأ تؤدي إلى قوة أكبر للوصول إلى مستوى الـ 50 نقطة وتجاوزه. وهذا أمر نتطلع إلى أن يتحقق بالإسراع بتشكيل الحكومة وتنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي شامل يحقق أقصى استفادةً من الأموال التُي وُعد بها في المؤتمر الاقتصادي للتنمية والإصلاح والأعمال (سيدر)".
نتائج الاستبيان
ووفقاُ للنتائج الرئيسية لإستبيان شهر تشرين الثاني ، "إنّ ما جعل معدل التدهور طفيفاً هو انخفاض وتيرة تراجع الإنتاج. وعلى رغم أنّ وتيرة التراجع ظلت حادة في المجمل، فقد انخفضت سرعتها للشهر الثالث على التوالي في تشرين الثاني. وواصلت الشركات الإشارة إلى التأثيرات السلبية لحالة عدم اليقين السياسي على الاقتصاد".
واستمرّت حالة عدم الاستقرار نفسها في التأثير على إجمالي الطلبيات الجديدة التي انخفضت للشهر السادس والستين على التوالي خلال تشرين الثاني. ولكنّ الانكماش الأخير هو الأبطأ أيضاً منذ شهر شباط. كما تراجعت طلبات التصدير الجديدة أيضاً بوتيرة أضعف، حيث أشارت الشركات إلى تراجع هامشي.
كما استمرت الأوضاع التجارية الصعبة في التأثير على سوق العمالة، حيث قامت شركات القطاع الخاص اللبنانية بتخفيض أعداد الوظائف لديها في تشرين الثاني. وجاء التراجع الأخير في التوظيف ليمدّد سلسلة فقدان الوظائف الحالية إلى تسعة أشهر.
استمرار تراجع الاعمال
وعلى الرغم من ذلك، فقد كان معدل التراجع أبطأ من شهر تشرين الأول وكان هامشياً فقط في المجمل. كما استمر تراجع الأعمال غير المنجزة حيث أشارت الشركات إلى وجود فائض في القدرات.
كما قلّلت الشركات من نشاطها الشرائي في منتصف الربع الرابع من العام. ومع ذلك، فقد أدّى نقص المبيعات إلى استمرار تراكم مستلزمات الإنتاج. ورغم تراجع الطلب من العملاء، فقد شهد أداءُ الموردين ركوداً في تشرين الثاني.
وأدّت صعوبة البيئة الاقتصادية إلى استمرار قوة المنافسة وتخفيض الشركات لأسعار منتجاتها للشهر التاسع على التوالي. علاوة على ذلك، استمرّ الضغط على هوامش الأرباح نتيجةً للزيادة الطفيفة في أسعار مستلزمات الإنتاج. وكانت الزيادة الأخيرة في أعباء التكلفة مدفوعة بزيادة أسعار المشتريات وتكاليف التوظيف.
وأخيراً، ظلّت الشركات متشائمة بشأن مستقبل الأعمال. وتحسّن مستوى الثقة هامشياً مقارنة بشهر تشرين الأول لكنه ظلّ سلبياً بقوة بسبب المخاوف من استمرار المأزق السياسي.
 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
عوامل تحفز المصارف الخليجية على التكتل والاندماج هل تضبط السعودية إيقاع الاقتصاد العالمي؟ الاقتصاد العربي نما 2.3 % والتضخم صعد 11.4 % خلال 2018 دول عربية تستثمر في السندات الأميركية بـ 329 مليار دولار .. 53.5 % منها للسعودية