بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» لصين "جوكر" إيران لتطوير أحد أكبر حقول الغاز بالعالم
» عطل كهربائي في محطة كفررمان
» لجنة الصحة" طلبت قرضا بـ 120 مليون دولار
» فوربس كرمت شركات لبنانية رائدة وقادة أعمال
» المستشفيات وضرورة إستقبال المصابين بحروق
» مطار بيروت يغص بـ "جحافل" القادمين والمغادرين
» العجز التجاري إلى ٨,٠٤ مليار دولار حتى حزيران
» الاسمر: لحماية اليد العاملة اللبنانية
» قيمة التداول على بورصة بيروت تزيد بنسبة 13،32 %
» عطلة الصحافة بعيد انتقال العذراء
» الحاج في إحتفال "موظفي المصارف" بقاعا: لا نتنازل عن المكتسبات في عقد العمل الجماعي
» إنماء طرابلس أسفت للحرمان المزمن
» هيئة إدارية جديدة لجمعية تجار لبنان الشمالي
» كركي: لتعمبم خدمة الدفع الفوري للمضمونين
» النقل البري يُعلّق تحرّكاته حتى 3 ايلول
» الحريري التقى "المجلس الاقتصادي والاجتماعي"
» مصر توقع اتفاقية غاز جديدة مع الأردن
» لتفادي العقوبات الأميركية إيران تدرس تداول العملات الرقمية
» الايجارات: القروض لا تكفي لتمويل الصندوق
» حقوق المستأجرين (طرابلس): لخطة سكنية والايجار التملكي
» جمعية الصناعيين تستعجل تشكيل الحكومة
» ايدال": حوافز لـ65 مشروعاً تخطت الـ1,9 مليار دولار
» أصحاب العمل سيستفيدون من قانون الضمان
» ماذا طلبت جمعية تجار بيـروت من سلامة؟
» عاملو المستشفيات الحكومية جنوبا: لتطبيق القانون 46
» وزارة الطاقة: فرض العتمة على المواطنين مرفوض
» ماهي خطوات اتحادات النقل المقبلة؟
» تجميد تسويق AB Slim رهن نتائج الإختبارات
» اكبر حديقة مائية في لبنان والمتوسط
» جوائز"برنامج تطوير" دعم المؤسسات
» رئيس الجمهورية: المعالجة الاقتصادية اولوية الحكومة
» اقتراح قانون معجل مكرر لتأمين القروض السكنية
» توصية نيابية بتعيين الهيئة الناظمة للطيران
» "عودة": اداء متفاوت لقطاعي الزراعة والصناعة
» مسعد: لتشجيع سفر رعايا الخليج الى لبنان
» اعتصام امام كهرباء زحلة
» انخفاض سعر البنزين والمازوت 100 ليرة
» " RDCL World "يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة الروح القدس
» القصار: تطبيق إصلاحات "سيدر" يدعم الاقتصاد
» السياحة تحفز الازدهار الاقتصادي
» اصحاب المولدات يتوعّدون !
» الخطوط السعودية و"MEA"توسعان اتفاق الرمز المشترك
» نقابة الصاغة تناشد المساعدة
» مياه بيروت وجبل لبنان: تقسيط المتأخرات حتى 2020
» اتفاق وزاري على تركيب عدادات صراع بين "الاقتصاد" واصحاب المولدات
» المصارف اللبنانية في العراق تستعيد أموالها المجمّدة
» رياض سلامة: لبنان لا يتجه نحو أزمة مالية
» البنك المركزي المصري يعلن ارتفاع ديون مصر الخارجية
» لجنة أردنية تتفقّد معبر نصيب مع سوريا تمهيداً لافتتاحه
» الاتحاد الأوروبي يحمي شركاته من العقوبات الأميركية على إيران
» الجميّل يطّلع على مشكلات صناعيي الألبسة الجاهزة
» نائبان:لإعادة النظر بتعرفة كهرباء زحلة
» النقل البري يقفل الخميس المرافىء
» عبد الله: هبة الثلاثة أشهر للباخرة مسرحية
» اصحاب المولدات يهددون ويرفضون العدادات
» كيف سيستفيد لبنان من فتح معبر نصيب بين الأردن وسوريا؟
» بكين تهدد واشنطن برسوم على بضائع بـ60 مليار دولار
» العملة التركية تواصل هبوطها الكارثي
» مبادرة شبابية لجذب الاستثمارات إلى مصر
» واشنطن تفشل في مضايقة روسيا في سوق الغاز الأوروبية
محتويات العدد
169 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
مؤشر ثقة المستهلك يرتفع 22% (364)
إطلاق منصة إلكترونية خاصة بتوظيف الأردنيين في قطر (295)
"النقل البري": للتظاهر والاضراب (221)
الركود العقاري وتراجع المبيعات حتى حزيران (218)
عون يتابع أزمة قروض الاسكان (196)
معرض الفن التشكيلي الثامن: حدث فني ثقافي منوّع (185)
مؤشر "بلوم": تراجع العائد على سندات الـ"يوروبوند" اللبنانية (173)
منع باخرة تركية من دخول معمل (153)
انكماش حركة النقل البحري عبر مرفأ بيروت (150)
ابراهيم زار ألفا: من الشركات الرائدة (149)
كرة اللهب الاقتصادي في المغرب تتدحرج!
Monday, March 19, 2018

الفقر لم ينحسر في الأرياف.. والتفاوتات لا تزال قائمة؟
كرة اللهب الاقتصادي في المغرب تتدحرج!


أظهرت بيانات رسمية أن عدد الفقراء في مراكش يبلغ 2.8 مليون، منهم 2.4 مليون في الريف وأربعمئة ألف في المدن. وبحسب المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي في ندوة صحفية لتقديم دراسة بشأن خريطة الفقر في المغرب فإن "معدل الفقر يصل إلى 8.2% على المستوى الوطني، ويصل عدد المواطنين الذين يعانون من وطأته إلى 2.8 مليون نسمة". وأضاف أن معدل الفقر في الريف يبلغ 17.7%، في حين يبلغ في المدن 2.0%. وقال الحليمي إن الفقر في المغرب "يبقى ظاهرة قروية بامتياز".
ولكن هل فعلاً أن الفقر هو ظاهرة قروية؟

تتعدد الآراء حول أسباب الحراك الشبابي والشعبي التي تنطلق من الريف المغربي، فهناك من يعيدها إلى أسباب اقتصادية ناجمة عن البطالة، واستفحال الفساد، ونهب المال العام، وهناك من يجادل بأن التهميش السياسي والاجتماعي لأبناء الريف المغربي، والفئات المسحوقة عموما، هو النار التي تشتعل تحت الرماد، ولا يمكن إغفال رأي ثالث أيضا، يتحدث عن تدخلات خارجية من جماعات ذات طابع عنصري عرقي مناطقي، تستغلّ هذا الحراك لتفتيت المغرب وإغراقه في بحر من الدماء مثل سورية والعراق واليمن وليبيا، ولكن وأيا كانت الآراء والاجتهادات فإن هؤلاء جميعا هم أبناء المغرب.
التظاهرات ذات الطابع السلمي التي انطلقت في منطقة الريف أكدت طوال الوقت أنها ذات طابع محلي صرف، وأنها مع الوحدة الترابية المغربية، وتتمسك بالدستور، وتعارض الانفصال القائم على منطلقات عرقية، ورفعت العلم المغربي الموحد، وأن جميع مطالبها الشعبية المشروعة تتمحور حول العدالة الاجتماعية، وتوفير المساواة في التنمية وتوزيع الثروة.
كرة اللهب في المغرب تزداد تضخماً يوما بعد يوم بعد تظاهرات جرادة وقبلها تظاهرات الحسيمة، وهناك من أعداء المغرب من يريد أن يصبّ المزيد من الزيت فوقها حتى تزداد اشتعالا وتصل إلى حال يصعب السيطرة عليها أو إطفاء لهيبها.
المنعطف الذي يمرّ به المغرب وعر وخطير، وهو الأمر الذي يتطلب وقوف كل المحبين إلى جانبه خاصة الدول العربية النفطية التي تنفق مئات المليارات من الدولارات على صفقات أسلحة أو لدعم البنى التحتية ومشاريعها في أميركا، ولتذكير هذه الدول بأن المغرب هو حليفها ووقف دائما إلى جانبها، وهو أولى بملياراتها من الاميركان والأوروبيين.
وفي 1927، اكتشف المحتل الفرنسي الفحم الحجري في جرادة، وسارع إلى إنجاز التجهيزات الضرورية في المدينة لبدء استغلال ثروات الفحم الذي تزخر به هذه المدينة، وهو من نوع "الأنتراسيت" ويعد من أجود أنواع الفحم الحجري في العالم.
ومع مرور الأعوام، بدأت طبقة اليد العاملة تتسع، وكبرت المدينة، حيث شكلت مناجم جرادة فرصة للعمل بالنسبة إلى عشرات آلاف العمال من مختلف مناطق المغرب.
لكن كل شيء تغيّر مع قرار الحكومة المغربية إغلاق تلك المناجم عام 2001، بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج، وتعهّدت بتوفير بدائل اقتصادية لسكان المدينة، لكن السكان يؤكدون أن شيئا من ذلك لم يحدث، علما أن المناجم كانت العمود الفقري لاقتصاد المدينة، ومع انهياره انهار كل شيء.
وتعيش جرادة على وقع احتجاجات متقطعة، منذ 22 ديسمبر/ كانون أول 2017، عقب مصرع شابين شقيقين، ثم مصرع شخص ثالث، في مناجم عشوائية للفحم الحجري، واستمرت غداة تنظيم الحكومة اجتماعاً تفاوضياً في هذه المدينة الواقعة شمال شرق البلاد.
وكان قد احتشد جمع من المتظاهرين في ساحة جرادة المركزية في الوقت الذي كان فيه وزير الفلاحة "عزيز اخنوش" يجتمع في المدينة بالمسؤولين المحليين وآخرين نقابيين وبوفد من المتظاهرين الشباب.
وعرض الوزير مشاريع وآفاقاً واعدة كحصيلة للمشاريع الفلاحية الحالية في المنطقة. لكن ذلك لم يقنع المحتجين الذين عبّروا عن عدم رضاهم عن المحادثات.
وكانت السلطات المغربية قد أعلنت عن خطة طارئة للاستجابة إلى مطالب سكان جرادة ، المدينة المنجمية سابقاً والتي كانت قد شهدت احتجاجات اجتماعية نهاية 2017.
وتهدف الخطة الرسمية “للاستجابة للانتظارات العاجلة لسكان إقليم جرادة” وتشمل فاتورتي الماء والكهرباء وإحداث فرص عمل ومراقبة استغلال مناجم الفحم المتهالكة وتدهور البيئة وتعزيز خدمات الصحة.
وكان قد تم إرسال وفد وزاري إلى المدينة بداية كانون الثاني/يناير 2018 لتهدئة التوتر لكن من دون التوصل إلى إقناع المحتجّين الذين واصلوا المطالبة بـ”مشاريع تنمية ملموسة” ونظّموا عدداً من المسيرات.
وفي المغرب، ساعد النمو الاقتصادي على مدى الخمسة عشر عاماً الماضية في نزول معدل الفقر الكلي من 8.9% بين السكان البالغ عددهم 34.4 مليون نسمة في عام 2007 إلى 4.2% في 2014. لكن على الرغم من أن معدل الفقراء  والذين يعيشون على أقل من 1.9 دولار يومياً لعام 2011 إنخفض نسبيا إذ بلغ 3.1% فإن ما نسبته 15.5٪ من الأشحاص يعيشون على 3.1 $ دولار أميركي لا يزال مرتفعا. وقرابة 19% من سكان الريف الذين يعتمدون على الزراعة في المغرب مازالوا يعيشون في فقر أو معرّضون للسقوط في براثنه. ويُعتقد أن معدلات الفقر هذه من غير المحتمل أن تتغيَّر مادام النمو الاقتصادي ضعيفاً، وما بقيت التفاوتات الاقتصادية داخل البلاد، حيث تتسم بعض المناطق بأنها أقل نموا من المناطق الأخرى وكما هي الحال في بقية أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن معدل البطالة الكلي في المغرب مرتفع، إذ يبلغ 9%، وأعلى بدرجة ملحوظة بين الشباب في المناطق الحضرية 38.8% في يونيو/حزيران 2016. وقد يتوقف نجاح الإستراتيجية الوطنية لخلق 200 ألف وظيفة سنوياً على تنفيذ إصلاحات لجعل سوق العمل مواتية لمتطلبات القطاع الخاص بدرجة أكبر وتهدف الإستراتيجية الجديدة إلى خفض معدل البطالة الكلية في المغرب إلى 3.9% في غضون عشرة أعوام.


كادر
جرادة مدينة مغربية اشتهرت بمناجم الفحم الحجري، ويبلغ عدد سكانها نحو 43 ألفا، وعند إيقاف العمل بالمناجم انهار اقتصادها فحاولت الحكومة إيجاد بدائل، لكن السكان يؤكدون استمرار الأزمة، ما تسبّب في اندلاع احتجاجات بارزة في 2018.

1- الموقع
تقع مدينة جرادة شرق المغرب بالقرب من الحدود مع الجزائر، وتبعد عن محافظة وجدة - التي توصف بعاصمة الشرق- بنحو ستين كيلومترا.

2- السكان
بحسب الإحصاء الرسمي لعام 2014، يبلغ عدد سكان إقليم (محافظة) جرادة نحو 108 آلاف، في حين وصل عدد سكان المدينة نفسها إلى 43490.

3- المناخ
تقع جرادة في منطقة يغلب عليها الطابع الجبلي، وذلك ما يجعل مناخها يتميز بالبرودة الشديدة شتاء، والحرارة المرتفعة صيفا، مع عدم انتظام سقوط الأمطار.

4- الاقتصاد
قبل اكتشاف الفحم الحجري، اعتمدت القبائل القاطنة في منطقة جرادة على النشاط الرعوي، وبسبب عدم انتظام سقوط الأمطار، وضعف التربة، لم تعتمد تلك القبائل على النشاط الفلاحي، وكانت مضطرة إلى الرحيل بحثا عن الكلأ للثروة الحيوانية.
 

 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مصر ترفع أسعار الغاز الطبيعي الأردن.. إحتجاجات ضد ضريبة صندوق النقد "أكوا باور" تستحوذ "طريق الحرير الصينية" ديون مصر قفزت 23% خلال سنة